يسوع المسيح, امس واليوم والى الابد

يسوع المسيح, امس واليوم والى الابد

JESUS CHRIST THE SAME, YESTERDAY,TODAY AND FOREVER


العبرية 13:8


ستيفين ريتشى

 



العبرانيين 13:8 يحدد يسوع الحقيقى الوحيد الذى يوجد الله نفس يتغيروا الله "امس واليوم والى الابد".



Trinitarians الذين يؤمنون ان الله ابن فقد قابل للتغيير الصفات الالهية (مثل يريدون التاكيد والعلم, الجاثم لتصبح رجل لا يستطيع ان يشرح كيف يسوع قد يبقى "نفس" وافراغها من الصفات الالهية. , بكونه وحدانية المؤمنين تؤكد ان يسوع الرسولية المسيح هى الله الاب الذى لم يخسر اى خليقته الالهية فى السماوات والارض, وفى الوقت نفسه اصبح رجلا.


1 بيتر 1:11 و 2 بيتر 1:21 بيتر المحددة المسيح الروح القدس الذى تكلم الانبياء قبل ان اصبحت بالفعل المسيح الطفل. 1 بيتر 1:11 يدعو المسيح الروح الانبياء ولكن 2 بيتر 1:21 يدعو الروح الروح القدس. ومن ثم, يسوع هو الروح القدس الحقيقة التى تجسدت لنفسه عن طريق العذراء فى ماثيو 1:20 و 1:35 - لوك


اذا كان ابن الله ثانية للشخص السماء اصبح رجلا, ثم "يسوع المسيح", لا يمكن القول بوجود "نفس امس واليوم والى الابد". ولذلك فان حاملى Trinitarian kenosis وهى تنتهك بوضوح ملاخى 3:6 التى تقول "انا لا استطيع تغيير يهودا," العبرانيين 13:8 "يسوع المسيح نفسه امس واليوم والى الابد".


اذا كان صحيحا ان شاء الله (جون 17:3) وجود ثلاثة "بقولهم انه" لكنا ثلاثية الايمان بالله وليس صحيحا. منذ يسوع بوضوح ان الاب هيفنلى هى الله يعبدون نصا وروحا الحقيقة (جون 4:23-24), كلمة قدم اللحم (الهيئة) الروح القدس الذين ادوا تجسيد يجب مظاهر الاله الاب الحقيقى نفسه. ولذلك فان NT الكتب لا تدعم التوحيد ثلاثية الايمان بالله.

Please reload

C O N T A C T

© 2016 | GLOBAL IMPACT MINISTRIES