السفيــر كيمبيــرغ طــــوال المسيح حكمة الامثال 8:22-36

"وقد ترجم المقال التالي من الإنجليزية إلى عربي مترجم جوجل، ونحن نعتذر على هذا هو ترجمة دقيقة من المادة الأصلية باللغة الإنجليزية."

اظن وزئير الله وتحدث والعمل الله الروح يملا السماء والارض دون الخوض فى الموقع مثل المحدودة. فالله لا بدنى الدماغ داخل الجمجمة المادية لا بد وان موقع محدد فى كل مرة.

ومن ثم, فان الله كان يفكر ويتكلم دون حدود مواردنا البشرية القيود مثل حقوق روح العقل ليس حكرا على جهاز مادى ولذلك كلمة وحكمة الله يمكن الله بدلا من الداخل منه.

جون الفصل الاول, الفصل 8 وصف الامثال كلمة (الشعارات) الله حكمة وتفهم ان يمنعا من فم الاب فى البداية.

ومن ثم, فان ابن الله كان بداية انشاء الله" (Rev. 3:14), "بداية اول العنقود واول فرحتى من الموتى" (اهل كولوسى 1:18), اول العنقود واول فرحتى جميع الخلق" (اهل كولوسى 1:15) لان الابن تم تصورها فى اعتبارها وخطة الله قبل ان يصبح عن الفكر (الشعارات) الله الاب الذى اصبح لاحقا اللحم لتشكيل الابن (جون 1:14).

8:22ويجسد المثل -23 حكمة الله بانها "تثبيت", او "" و "ولد" فى بداية انشائها فى ذهن وخطة الله الاب عبر عن الفكر.

الامثال 8:22-26 "جيش الرب " (") فى بداية خلقه before His works of long ago. nacak كنت مثبتة (: ناو ساك) "تشكيل" او "المركبة") قبل ancient times, منذ البداية (1851) تيكون اولام": "الناووس lawm'") before the earth began. ولدت (chuwl: (تحمل "khool)" و "ولد") when there were no watery depths and no springs filled with water.

قبل الجبال لم تحسم قبل التلال ولدت chuwl khool (: "تحمل" "يولد"); فى حين انه لم يقم حتى الان الارض ...

الامثال 8:23 يقول "مثبتة (nacak (ناو) ساك" قبل العصر القديم." 2:6-7 الترنيمة "اننى ركبت nacak: ناو (ساك) "تشكيل" او "مثبت") ملك لى عند صهيون, الجبل المقدس. انا اقول بالتاكيد المرسوم الرب قال لى انت ابنى , اود اليوم ان يتخذ ولدا فى..."

كيف يمكن "الابن" او "اكتساب" فى بداية الاب فيما تبقى من الزمن? وكيف يمكن ان يدعى ابن الله الخالدة تم تركيب timelessly "" او "انشاء" من "الاثار" بينما يظل timeless?

وهى كلمة عبرية تعنى "nacak" تثبت ان ابنه "تثبيتها قبل العصر القديم" فى خطة النبوية الله اسوة ابن "مثبت" "الملك" عند صهيون مراعاة النبوية وتخطيط والده "قبل انشاء العالم" (1 بيتر 1:20). فى طبيعة المعجزة ربنا "الاشياء التى لا وكانهم" (الرومان 4:17).

1 بيتر 1:20 على ان ابنه "FOREKNOWN قبل انشاء العالم".

اهل كولوسى 1:15 تنص على ان "ابن الشيخ غزى عجيل الياور".

كشف 3:14 ان ابنه "بداية انشاء الله".

التثبيت قاموس الكتاب المقدس صفحة 111 "فى التلمود Pesachim [ tractate Nedarim 54; راجع 39ب] سبعة اشياء اى قانون, وهى براديز Gehinnom التوبة, العرش المجيد السماوية ملاذا و المسيح لا تم انشاؤه مسبقا ولكن قبل التفكير فى الله")." الافكار

ووفقا الادب اليهودى القديم, المسيح كان بداية خلقه" (الامثال 8:22). كشف 3:14 يقول ان المسيح كان بداية انشاء الله" الذى "ولد (8:24) الامثال" بانها "اول العنقود واول فرحتى جميع الخلق" (العقيد 1:15) فى "افكار مسبقا خلاصته ... الله" (الكتاب المقدس قاموس التثبيت الصفحة 111).

ان ترجمة Targum, ترجمة التوراة السبعونية "القناة (كاو-ناو) "خلقنى" فى الامثال 8:22.

القناة - اى - ناو" (كاو) NAS حصرية التوافق تعريف -"الحصول على اكتساب"

- الاول من Brown-Driver بريجس קָנָה84 لتحصل على اكتساب الفعل

لحدا "" او "اكتساب" شئ يعنى اما تهيئة ذلك الحصول عليها, او شراءه. لان الله لا يستطيع الحصول على او شراء اى شئ لم يتم فعلا, ومن المعقول ان نعتقد ان الله عز وجل اولا تم انشاؤه مسبقا "اول العنقود واول فرحتى جميع الخلق" داخل ذهنه على قيادته الحكيمة خطة رئيسية فى عصور ابدع وخلق المادية فى وقت لاحق.

ومنذ فمن الحماقة ان تعتقد ان الله يفتقد الحكمة omniscient او تفاهم قبل حصوله, ونعلم ان شاء الله اول خطة الحكيمة انشاء عبر الكلمة المنطوقة قبل انشاء قد وقع بالفعل.

ولهذا السبب, بطريقة مماثلة ان مهندس تصميمات مخططا تفصيليا قبل ان يبنى بالفعل شيئا لان الله استخدم تحدث الحكمة التى نطق بها منذ البداية فى وقت لاحق خلق جميع الاشياء المنظورة وغير المنظورة. هذا هو كلمة الله وحكمته, كان اول "" او "اكتساب" والله الذى انشا كل الاشياء المنظورة وغير المنظورة.

افيسيون 1:4-5 "اختار فيه (المسيح) قبل انشاء العالم... انه مكتوب يعتمد على ابنائه السيد المسيح نفسه..."

يسوع المسيح هو "اول العنقود واول فرحتى العالمين" و"بداية انشاء الله" لان الله اختار الاول المسيح فى ذهنه خطة ثم ان ينتخب وقد اختير مكتوب "من خلال".

اشعياء 41:4 يقول ان الله عز وجل اولا "المنصوص عليها الاجيال من البداية (اشعياء 41:4)"قبل واجيال البشرية فعلا. ولهذا كلمة الله يقول ان يهودا "متلازمة (الحكمة) فى بداية عمله اول افعاله منذ زمن بعيد. منذ ازمان مضت كنت انشئ اولا قبل بداية الارض (8:22-23) الامثال".

وهكذا كشف 3:14 ان يسوع كان بداية انشاء الله" لان المسيح ان المهلكة كلمة والحكمة اللتين كان الاب عن فكر قبل ان الكلمة الاخيرة اللحم لتصبح يعيشون المسيح.

كتب اليهود القديمة المعروفة سيراش وحكمة سليمان تؤكد ان اليهود الذين عاشوا فى الوقت الذى كتبت فيه الكتب العبرية يعتقد ايضا ان شاء الله اول حكمته تفاهم الله مكتوب وخطة لانشاء قبل انشاء العالم.

هذه النصوص ايضا لفظ الله حكمة وتفهم انشئت فى جسد الطريقة مثلما حدث فى سفر الامثال.

1:4 سيراش NRSV) "الحكمة انشئت قبل كل شئ اخر".

24:3 "سيراش (الحكمة) اتوا من فم ابرز..." "9:24 سيراش قبل العصور, وفى البداية خلقنى..."

كتب سليمان الحكمة ... متنفس بحول الله وهما محض فتعرفه من مجد الله (الحكمة 7:25)". الحكمة يوصف فوداعا كلمة (الشعارات) الله جاءت من فم الله الاب لتناول والعقل والفكر فى بداية انشائها.

ومع ذلك, يوجد فى صفحات الكتاب مستوحاة يوحى بان الحكمة (الشعارات) الله موجودة دائما على الله هى وابنها من متساويتين ومتكافئتين بشانها الخالدة.

2:6 "المثل يهودا يعطى حكمة من فمه ياتى" المعرفة والفهم.

كتاب سيراش والحكمة تاليف سليمان اليهود قبل المسيح. ولذلك فان اليهود وتدل الشواهد على كلمة وحكمة الله تم اخراجه من الفم هو الله الاب)

"قبل ان العالم (جون 17:5)خلق وهو نفس النية التى كان يستقلها جون عندما كتب "فى البداية كانت كلمة (الشعارات)" فى جون 1:1. وفى ضوء ذلك يمكن ان نفهم ان كل شئ قبل التخطيط مسبقا فى "Logos" الله - فى ذهن الاب امام العالم بالفعل.

الامثال 8:22 فى المعيار الدولى اصدارات تقول "اللورد جعلنى حيث بدا التخطيط قبل بدء نشاط القديمة".

انه امر سخيف Trinitarians الى الاعتقاد coeternal متساويتين ومتكافئتين بشانها و الله ابن "متلازمة" و "تثبيت", او "" او "يولد" "منذ البداية", "فى حين انه لم يقم حتى الان الارض" الله الاب coeternal متساويتين ومتكافئتين بشانها, فى حين تبقى معه.

لان الله الاب لم يكن من الحكمة او بدون تفاهم قبل حكمة وتفهم "بيرثيد" او "متلازمة" ونحن نعلم ان الله عن حكمة يجب ان يكون المقصود وخطة لانشاء مع القصد من اجل تحكم الكون من خلال المسيح.

فاذا كان الله ابن الشخص حرفيا "متلازمة" ويجرى الحكمة الالهية بيرثيد مميزة بالشخصية, فكيف يمكن ابن دائما coeternal مزعومة كشخص يخرج من فم الاب?

وانه لفى تعليم الله اول "المنصوص عليها" او "بيرثيد" (جون 1:1; اهل كولوسى 1:15 و18; العبرانيين 1:6; 3:14; كشف جون 5:26( مكتوب (اهل افسس 1:11; اعمال 2:23: تيتوس 1:2 ; الرومان 8:29-30) لجميع الاعمار امام العالم ماديا (اشعياء 41:4; اعمال 17:26 ; العبرانيين 1:2).

ومنذ المسيح الرب سبب وهدف العصور فى مكتوب (3:8-11; اهل افسس 1:9 و10) اهل افسس, لقد خلق الله كل شئ من خلال شعارات عن الفكر (( تضمن المسيح الرئيس المستقبلى على خلق (1 كورنثوس 15:27-28; 2:8; العبرانيين اهل كولوسى 1:18).

يسوع المسيح هو نفسه الله لتناول الحكمة والقوة فهم (ماريو 51:16) قبل الميلاد اصبحت بالفعل معيشة الطفل المولود وابنه (اشعياء 6:9; 5:26) جون.

بعد الله حكمة محامى جلبت فى مكتوب (جون 1:1; 3:14; الكشف المثل 8:25)كان المحامى ان الحكمة اهل افسس 1:11 و 8:14 المثل ماريو 51:15-16) الذى اقتبست منه عن طريق المستقبل المسيح (1 بيتر 1:20; كشف 13:8; كشف اهل كولوسى 5:12; 1:15-18; 1:2) العبرانيين خلق كل الاشياء المادية تحكم الكون.

الامثال 3:19 "يهودا بالحكمة (جسد المسيح) وهو الارض فهم (جسد المسيح) اقام السماوات والارض".

"هو الذى جعل لكم الارض من سلطته, الذى اقام العالم حكمته, يفهم انه ممددا فى السماء. عندما ينطق صوته (كلمته), هناك العديد من المياه فى السماء" ماريو 51:15-16

الكلمات الملهمة التى وهبها الله النبى تقابل جيريما بشكل مذهل الله "الحكمة" و "تفاهم" وتكلم سليمان فى الامثال الفصل 8:1 و 8:12, 8:14 و 8:25, التى تتكلم عن الكتب الله خلق كل شئ من خلال كلمة ( 33:6 ترانيم جون 1:1-3). وهكذا تثبت ان ابن الله كان بيرثيد الله واعرب عن اعتقاده بان حكمه والحكمة تفاهم قبل كلمة وحكمة اصبحت بالفعل شخصية الابن.

ومن ثم اصبح كرجل اولا تعرب عن خطته حول المسودة قبل بناء المنزل, الله الاب عن خطته التى اصبحت لاحقا اللحم شخصية الابن (جون 1:14).

اذا كان الاب, والحكمة والتفهم متميزا اخر شخص الالهى بجانب نفسه, فالله الاب كان دون التخلى عن السلطة, والحكمة, والفهم". طوال الابدية اذا ما كان ذلك هو الامر فان فكرة coequality Trinitarian ثلاثة اشخاص الله الاشخاص الانهيارات.

1 كورنثوس 1:24 يقول ان "المسيح هو قدرة الله وحكمة الله".

وكما ان القوة والطاقة والحكمة رجل ينتمى الى نفسه, يسوع هو الاب "السلطة" و "الحكمة" الذى ينتمى اليه .

الوظيفة 12:13 (ISV) "الله الحكمة والقوة, ومستشار فهم له".

جون 1:1 "فى البداية كانت كلمة (الشعارات) وكلمة (الشعارات) مع الله كلمة (الشعارات) الله".

التفسير الوحيد الذى ينسجم مع جميع البيانات التى جاء ذكرها فى الكتاب المقدس ان كلمة وحكمة فهم الله نطق بها قبل انشاء, "الله" التى يعبر عنها من خلال خطته (اهل افسس 1:11 - مثل استخدام مخطط) الله خلق جسديا.

فى طليعة الله عن خطة الله اول احكام مسبقة ولادة ابنه عن طريق الفكر المعلن (وشعارات جون 1:1 "الشيخ غزى عجيل الياور جميع الخلق" - اهل كولوسى 1:15) الذى سيحكم على خلق بعد كلمة (الشعارات) ثم ابرازها فى (جون 1:14; 8:6; مزمور :ناحية بلدة هب هب. 2:7).

ومن ثم, كانت "اول العنقود واول فرحتى جميع الخلق" (اهل كولوسى 1:15) الله العقل قبل انشاء العالم قد وقع بالفعل. ولذلك كان ابى الله بلده فوداعا "الحكمة" و "المستشار" انه "مخطط" مثل خلق كل الاشياء المادية.

بول ان الحكمة الشيخ غزى عجيل الياور المحامى "جميع" قبل ابن اصبحت بالفعل للانسان معيشة (العبرانيين 1:2, 1:15-18) اهل كولوسى.

دليل PERSONFIED حكمة الله هو فى الامثال الفصل 8

منذ ان حكمة الله جسد وليس فعلا متميزة فى الامثال الفصل 8, اعرب السيد المسيح الرب الحكمة جسد قبل عن الخطة اللحم حية.

الامثال 8:1 "لا تفهم الحكمة, ارفع صوتها... انها تصيح (مقابل 3)" للرجل. وهنا الحكمة ان جسد امراة صراخ وعويل على مدخل بوابات المدينة. هل يمكن ان نصدق ان الحكمة حرفيا امراة تصرخ من تحذيرات الرجل?

الامثال 8:12 "الحكمة العيش بحكمة, للالمام NRSV التقديرية (NASB)." ويقول "الحكمة التفكير بحكمة, واجد المعرفة لتقدير".

هل يمكن ان نصدق ان حكمته الالهية حياة الشخص (او انغلاقها) بحكمة اخرى متميزة الالهى الشخص? "الحكمة (او الاسهاب.") مع الحذر

الامثال الفصل الثامن يتحدث مجازيا الحكمة التى البست لاننا نعرف ان "الحكمة" لا "العيش (او الاسهاب) بحكمة", كما الشخص الالهى

واذا اردنا ان تفسر حرفيا "الحكمة" تعيش "بحكمة" حية قبل المسيح اســم مع " التعقل", متميزا اخر ثم ندعو الحكمة الالهية اخر شخص اضافة الى الهيكل الادارى المؤقت عضو رابع الثالوث المزعوم.

وعلاوة على ذلك, كيف يمكن Trinitarians الاعتقاد omniscient (والله عليم) الله ابن "بلوغ" او "البحث" المعرفة والتقدير قبل التجسد?

اذا الحكمة مزعومة متساويتين ومتكافئتين بشانها من الشخص الثانى ترينتى, فكيف يمكن بشكل مساوى متميزة غير يجسدون الله ابن القول "تحقيق (او ابحث عنها) المعرفة التقديرية (الامثال الشعبية 8:12) omniscient?" (والله عليم) الله لا يجوز "بلوغ" او "البحث" المعرفة لان الله الحقيقى بالفعل كل المعرفة!

ولذلك يجب ان نكون حذرين حتى لا تفسر حرفيا مقاطع من الكتاب الذى كان يرمى الى مصطلحات وامثال شعبية وتعابير مجازية ومقتبسات.

ويصدق نفس الشئ الامثال 8:26-31. وكما الحكمة ليس حرفيا تبكى فى city gate, حتى لا حكمة الله الهية حرفيا الشخص مع والده "يفرح" امامه.

ومن المفترض ان Trinitarians الاعتقاد الله ابن بمثابة عامل الاب حتى الاب خلق كل شئ عن طريق ابنه له فى كل الامور. ومع ذلك 8:26 يقول انه "الامثال" (الاب) "الارض".

الاية 27 تقول ان "هو" (الاب) "السماء" Vs. 28 يقول "انه (الاب) قوية فوقها." اذا كان الاب "الارض" و"السماء" و "سماء", كيف ان ابنه قبل يجسدون لم افعل هذه الاشياء? واعتقد ان من المفترض ان Trinitarians يعتقدون ان "كل شئ كان بفعل (او من خلال)" ابن الله متميزة.

هنا يمكننا ان نرى بوضوح ان الله خلق كل شئ "منفردة" وانهم "بنفسه" (اشعياء 44:24) عن طريق "الطاقة", "الحكمة" و"التفاهم" وليس متميزة اخرى الله شخص يدعى الشخص الثالث trinity.

للمزيد من مقالات

مجانا الكتب

للفيديو التعاليم، الاشتراك في موقعنا قناة يوتيوب

Recent Posts

See All

C O N T A C T

© 2016 | GLOBAL IMPACT MINISTRIES