معضلة الثالوثية من ثلاثة شاء الله، يوحنا 06:38

"وقد ترجم المقال التالي من الإنجليزية إلى عربي مترجم جوجل، ونحن نعتذر على هذا هو ترجمة دقيقة من المادة الأصلية باللغة الإنجليزية."

من مراسلات البريد الالكترونى مع اعتذارى TRINITARIAN لويس كارلوس ريس

"جئت من السماء لا بلدى, ولكن الذى ارسل Me ."

جون 6:38 اذا راى Trinitarian المشتركة جون 6:38 كان صحيحا, فكيف يمكن بشكل مساوى متميزة قبل يجسدون الله سيكون ابن الله المميزة قبل التجسد? يمكن متساويتين ومتكافئتين بشانها الله ابدا القدرة على خلاف مع الله اخر متساويتين ومتكافئتين بشانها?

اذا كان الجدل اى ثقل عليك الاجابة بالايجاب جون 6:38 المتعلقة الله ابن تتدلى من السماء وليس له يدعى متساويتين ومتكافئتين بشانها, بل الالهية الوحيد الالهية الذى ارسلته اى الاب.

وحتى العهد الجديد يثبت ان هناك صينا واحدة الالهية الاب فقط ارادة الانسان الابن. فاين الثالوث المزعوم ثلاثة الله العقول وثلاثة ماشاء الله الكتاب?

بينما لا يوجد ممر الكلمات الدقيقة المسيح فى يوحنا 6:38, فاننا نجد اجزاء اخرى تثبت ان ابنه الوحيد لارادة الانسان. على سبيل المثال, جون 5:30 يخبرنا ان نجل ابن لا يستطيع ان يفعل شيئا بنفسه لان هناك ارادة بشرية واحدة فى المسيح.

"لا يمكننى ان اقوم بشئ من نفسى; احكم فقط اسمع. وفى رايى فقط لانى لا يسعى بلدى , ولكن له الذين ارسلوا لى جون 5:30)".

لماذا لا يمكن ان يكون هناك ثلاثة متميزة ماشاء الله الواحد ثلاثة الاله

1. الانجيل لم يخبرنا ان الله اكثر من العقل الالهى, او الوعى.

2. الانجيل يخبرنا ان الاب هو العقل الالهى, ووعى لا اله الا الله حين العقل البشرى, ووعى ابن القدرة على ان تكون على خلاف مع الالهية لان حقوق الطفل المولود والابن هو "حقوق الانسان بالكامل فى كل اتجاه ناحية بلدة هب هب. 2:17 ثلاث سنوات).

3. عندما كان الرجل المسيح عيسى قال انه جاء "لا بلدى (ا), ولكن له الذين ارسلوا لى (الالهية" اثبتت ان ارادته, ابن يمكن ان تتعارض مع الاب مشيئة الهية.

اذا كانت ارادة ابن الله الالهى متميزة رقم اثنين ثم متساويتين ومتكافئتين بشانها سوف للاشخاص الله لديها القدرة على ان تكون متسقة مع الله.

بالنسبة لماذا ادعى الله ابن السماوية ينزل من السماء, لا ان شاء الله مميز الا الله المتميز الذى ارسله اذا لم يكن هناك احتمال ان شاء الله دائما على خلاف مع نفسه? ان شاء الله يمكن ان نختلف مع نفسه سيحدث لبس وفوضى فى الكون.

4. واذا اعطانا الله العقول السماوية الثلاث الارادات السماوية الثلاث اكثر من مركز الالهى الوعى الذاتى الشخصية, فالله لم يعد من الممكن الله (التوحيد), ولكن ينبغى Tri-Theism الثلاثة (الله).

وبعد ان اشار الى هذه المعلومة اعتذارى Trinitarian لويس راييس السيد رييس فاجاب: "انا لا اقول اننى نتفق او نختلف كلامك هنا, ولكن السبب الاول هو ان هذا التعليق بسبب موقف يعرض من جانبك.

انه ممتع جدا وكم وحدانية تعلن ان شاء الله دعاة بثقة هو القاهر, انه حتى القاهر انه حتى قادرة على التحدث من السماء ولكنه قادر على ابن حرفيا تجسدت فى الوقت نفسه (على سبيل المثال لوقا 3:22), ولكن عندما يقول شيئا عن Trinitarian وقدرة الله نفسه فجاة ان الله لم يعد لديه "القاهر باشياء اخرى.

ومن الواضح ان هناك انحيازا واضحا فى هذا الصدد مع وحدانية يا ومفهوم, بل اجرؤ هنا على ان الله فقط الاشياء التى لا تكفى كواقع على الموحدين الله, لكنه ليس كافيا كواقع نفعل الاشياء على Trinitarian الله.

هذا عقليا لاتتوقف ابدا لاذهال لى, يعكس بوضوح مستوى بالانحياز انني كثيرا ما تواجه Trinitarians كثيرة مضادة".

وحدانية رد: نوافق على ان الله يؤمن بنفوذ يتيح له ان يتمكن من فعل اى شئ. بيد الله فان الله لا تتكلم ابدا او ان تفعل اى شئ يتعارض مع نفسه.

اليك بعض الامثلة على الاشياء التى لا الله:

  1. الله الله لا يمكن ابدا ان تكون على خلاف مع نفسه الوصايا الالهية متميزين يحتمل ان يكون الخلاف.

  2. كلمة الله لا يمكن ان تتعارض مع ما قاله او وعد.

  3. الله الله يستطيع ان يغير من فقدان اى من الصفات الالهية.

  4. الله يستطيع ان يغير من اى وقت مضى ان تنتهك حق وصواب المقدسة.

انا لا يجب ان نبنى كثروا الكتاب يستند الى ما هو حق الاصوات محدودية مواردنا فى عقول البشر. كنت مشيرا الى ان فكرة Trinitarian الله ماشاء الله وثلاثة اصوات "اسوا" من وحدانية النموذج لان نموذج Trinitarian unscriptural تماما.

وبينما وحدانية نموذج الاب اصبحت يجسدون حقيقى ابن الانسان اصوات من الصعب تصديق ضمن منطق محدودية مواردنا البشرية على الاقل راينا يحقق الانسجام فى جميع البيانات وهى التجسيد الحديث لشعب عريق

وكان السؤال: "يرجى الاجابة على هذا السؤال: هل تعتقد ان الله الالهى بشكل مساوى (هو نفس الشئ واعية) الصلاة والتى يبلغ عددها الالهى اثنين? او لا يكون من الاصوب بان الانسان سوف (الضمير الانسانى) المسيح هو الذى يمكن ان نصلى يغريها?".

عندما تساءل "هل من المعقول اكثر", وكنت اسال ما منطقيا اكثر فى ضوء ما وهى التجسيد الحديث لشعب عريق البيانات وليس ما معنى ان محدودية مواردنا البشرية.

السيد رييس بالنفى.

"لا اعتقد ان شاء الله الالهية يمكن بشكل مساوى يغريها او تصلى الا (هنا هو المفتاح بالنسبة لى ان الله هو بشكل مساوى الالهية الاله والبشرية معا. وفى هذه الحالة الله (ابن) تستطيع تجربة الاغراء والصلاة, ليس لان الله ابن (قبل التجسد, ولكنه والله God-Man ابن عن, التى تعانى من خلال الطبيعة البشرية".

وحدانية الرد:

وحدانية النموذج ايضا تعتقد ان الله (ابن) تجربة الاغراء الصلاة, ولكن ليس قبل التجسيد الله. المشكلة هنا هى الوحيدة التى تقول ان الابن اله ابن قبل تجسيد بلا الكتاب لتبرير مثل هذا الموقف.

افهم رسالتك incarnational الاجابة, ولكن ماذا عن incarnational مسبقا الله لك الله ابن يدعى متساويتين ومتكافئتين بشانها? اجابتك يتجاهل جانبا كبيرا من حياتى قبل تعليقات على جون 6:38. ادعى لك قبل يجسدون الله ابن الابن متميزة فى السماء قبل ابن على الارض.

فكيف يمكن متساويتين ومتكافئتين بشانها الله فى السماء لم تات الى بلده, ولكن الله الالهى الالهى الله الاب بينما ظلت متساويتين ومتكافئتين بشانها الله )السيد رييس لم يستجب ابدا)?

السيد رايس : "هل تعتقد ان وحدانية الذات الالهية لله والصلاة" يمكن ان يغرى?" يقول قبل تجسيد "لا" (الا اذا كنت تعتقد ذلك?) بعد التجسد, "نعم", "الله " الرجل الذى شخص..."

وحدانية الرد:

ونحن لا نعتقد ان الله الله تصلى او يغريها سواء قبل او بعد التجسد! الا تعتقد ان ابن Trinitarians ابن يمكن ان تتميز "الله" من الاب.

1715 الصار عن الدائرة الاولى استخدام عنوان "الله" الذى نتوخاه, ثم استخدمت ( Trinitarians"... وولد رجل الله." Principiis 1715 الصار عن الدائرة, الكتاب الثانى, الفصل السادس. على تجسيد المسيح).

وبالرغم من اننا نعتقد ان الرجل المسيح عيسى "الله معنا" بوصفه رجلا, يكره بشدة استخدام "الله" لان الانسانية الرجل ontologically المسيح عيسى هو متميز عن الاب.

لان الله والله لا ontologically رجل (ارقام 23:19), ونعلم ان ابن الله ليس ontologically الله معنا الله.

لا, نحن لا نؤمن النسطورية نظرا لان الله اصبح التجسيد رجل واحد فى تجسيد عبر العذراء. ابن الله لا يمكن ان تنقسم الى شخصين كعاصمتها ومركزين الوعى الذاتى الشخصى.

ابن الله تحدث بوضوح واحدة العقل البشرى واحد, والاخر الضمير الانسانى. غير ان ابن الله تحدث احيانا من خلال التوعية الالهية الله (جون 8:58) التى تلقاها الا عن طريق الوحى الالهى (مارك 13:32).

السيد رييس فاجاب: "بينما انا ابنه الالهى من الله الرجل (اجمل ولكن شخص واحد) يتحدث الى والده بعد تجسيد, بدلا من الاب الالهى بوصفها نوعا من القداسة ventriloquist,

فهو يفترض ان تجسدت فى الابن بعد الاب بيتر يسمع صوت من السماء (2 حيوان اليف. 1:17 و18), ثم فجاة يفترض يسمع صوت الاب تخرج الان من ابن (مات. 17:7)?

وحدانية الرد:

2 بيتر 1:17-18 يعطى الاعتبار الاب قائلا: "هذا هو ابن حبيبتى وانا سعيد جيدا ولكن ماثيو 17:7 incarnational يعطينا بعد كلام الله معنا لتكون انسان كامل الابن.

ومن ثم, فقد تجاهل تجسيد الله الله والله اصبحت معنا رجل حقيقى "بحكمة" (بنسبة 2:52) لوك ولم يعرف كل شئ (مارك 13:32).

معظم الفقهاء Trinitarian نعتقد ان ابن لم يفقد الالهية فى السماوات والارض وهو فى نفس الوقت اصبح رجل على الارض. فى هذه القضية, ستتمكن السماوية ابن للتصرف والتكلم فى السماء بينما دنيوى الابن استطاع فى نفس الوقت للتصرف والتكلم على الارض.

كما تبدو ventriloquism مزعومة الله ابن السماوية ستتمكن للتصرف والتكلم فى السماوات (فى اماكن متعددة لعدة مرات دفعة واحدة) اثناء حديثه بشكل مختلف على الارض ضمن حدود العقل البشرى, والطبيعة.

اننى اتفق مع البيان الذى ادليتم به فى وقت سابق انه لا يمكننا استخدام منطق البشرية المحدودة لتشكيل التفسيرات الخاصة بنا الكتاب المقدس. يذكر ان الله لا يجب ان يكون ventriloquist ان اتكلم لان الله فى السماوات وفى الوقت نفسه بصفته رجلا على الارض بعد الله "ساهمت من اللحم والدم" (ناحية بلدة هب هب. 2:14) "حقوق الانسان بالكامل فى كل اتجاه ناحية بلدة هب هب. 2:17 ثلاث سنوات).

ومع ان هذه الامور مستحيلا مع الرجال, ان لم يكن من المستحيل بالتاكيد مع وزئير الله يملا السماء والارض.

مهما حاولنا ان يفسروا ذلك تجسيد يستلزم مشيئة الهية الاله الواحد (مواقفنا يقول الاب) قابلة للتغيير فى السماوات كل الصفات الالهية سليمة (Mal. 3:6; ناحية بلدة هب هب. 13:8), ولئن كان جزء من "جوهر" ارادة بشرية جديدة (ناحية بلدة هب هب. 1:3) عندما اصبح "حقوق الانسان بالكامل فى كل اتجاه ناحية بلدة هب هب. 2:17) خلال ثلاث سنوات.

السيد رييس فاجاب: "ما هو هذا المفهوم الذى تذكره هنا عن "جزء من بلده "ubstance من' ارادة بشرية جديدة عندما اصبح "حقوق الانسان بالكامل فى كل الطريق?".

وحدانية, منذ اكثر من 30 عاما ما فتئت تخبرنى ان كل التمام من الاله, جوهر والده باعتباره الاله (العقيد 2:9) تجسدت فى الانسانية, وليس "جزء من مضمون" كما تقول.

لذا هل تقول ان الاله الاب فى اســم الابن ليس بصابغ"تاليه الكامل مضمون من الاب فى البشر? هذا ما تقوله انت الان?".

وحدانية الرد:

العبرانيين 3:1 الذى يثبت بوضوح ان جزء من الاب جوهر هى المهيمنة بالشكل السريع صورة شخصه" (الاب) ليصبح الرجل الواحد يكتمل. الله والله لا يمكن ان يترك تماما السماء انتهاكا ملاخى 3:6 و 13:8 العبرانيين

ويمكن ان الاب ترك جوهر ان السماء فى المسيح? بالتاكيد! فى حين ان "جميع تغمضه الوهية" (الاب) كان الالهى المسيح, فاننا لا نعتقد ان هذا يعنى ان جوهر الاب الذى لم يكن ايضا فى السماء.

العبرانيين 3:1 يخبرنا ان الله جوهر هو "مستنسخة" و"طبع" او "نسخ" العذراء من الاب "مضمون".

كيف يمكن الله اصبح رجلا اذا لم تستنسخ له اساس ليصبح يكتمل انسانية العذراء? كل اساس الاب لم يكن "مستنسخة" او "نسخ" تجسيد مثل الاب ان يعد الاب خارج بامانة.

ولهذا جزء من جوهر الاب التى وردت عبر بلده الروح القدس الذى نزل على العذراء (لوك 1:35) بدلا من كل مضمون الله فى السماوات.

واؤكد ان تغمضه الوهية" (اهل كولوسى 2:9) الاب يجرى/شخص المسيح لان الاب بصابغ الشخص اصبح كذلك يكتمل الانسان ناحية بلدة هب هب. 1:3) فى التجسد.

بيد اننا لا نعتقد ان "جميع التمام" الوهية يمكن فى موقع واحد فى المسيح مثلما كل محيطات الارض لا يمكن سد بحيرة واحدة.

لكل السماء الله العرش (اشعياء 66:1 "الجنة العرش بلادى" و "السماء السماء لا تحتوى عليه "...قادر على بناء منزل له رؤية السماء السماء السماء لا تحتوى عليه?" 2 2:6) سجلات.

ولذلك, يجب ان يكون هناك تمييز بين جوهر الله (الروح القدس) الاب خارج تجسيد, نسخة مستنسخة من نفس مضمون (الروح القدس) الذى اصبح رجلا محدود تجسيد (ماثيو 1:20).

السيد رييس فاجاب:"هذا الان شكلا من اشكال Arianism, بلا انقطاع الشرك لانك الان الالهة! لديك (1) "جزء" الله الاب) "مستنسخة" او كما قلت فى مكان اخر, "نسخ" بالضبط من جوهر, ثم قمت (2) المنسوخ مضمون تقريره. لا يمكنك الحصول على نسخة من اى شئ وليس لديها بندان المشاركة ...

وحدانية الرد:

لا, ليس لدينا "الالهة" (وهذا ما نفكر Trinitarian وجورجى). لدينا الله الاب الذى اصبح رجل الطفل المولود وابنه.

Arian مباشرة ازياء تقدم قبل يجسدون الملائكى الاستنساخ فى السماء تصور العذراء, بينما يمثل نموذج بوست نتوخاه incarnational الحمل والانجاب فى العذراء على الارض (ناحية بلدة هب هب. 1:3; لوقا 1:35 ; ماثيو 1:20).

بكونه, ويعرض Trinitarian unscriptural نموذج الفكرة القائلة بان ابنه الى الابد نسخ مطبوعة الخالدة نسخة من الاب. وهكذا اكثر الطرز غير مقبول على الاطلاق.

واوافق على ان يستنسخ نسخة من الاب مضمون هو "ليس جسدى نسخة" (والله ربنا ما جسدى الموضوعية) لكن نسخة مستنسخة من روح الانسان التام الروح.

اننا نؤمن بان الله الله خارج تجسيد اصبح كذلك يكتمل الرجل داخل التجسيد عبر العذراء (ناحية بلدة هب هب. 2:17).

السيد رييس, "... فكيف يمكن اذن ان يكون نسخة طبق الاصل اذا كان اللحم جوهر الاب بروح الموضوعية?"

وحدانية الرد:

ومن الواضح ان العبرانيين 3:1 لا تعالج "تشاراكتر " اللحم مادة" لان "الاب روح الجوهر".

نعم انا! الاب الخفى بروح المادة ايضا بان تصبح الروح داخـــل العذراء. والد الشخص الواحد, واصبح رجل داخل العذراء لان "جسد بلا روح ميت" (جيمس 2:26), ابن الرجل لا يمكن ان يكون مجرد هيئة من اللحم او قد ولدت ميتة.

ولا Trinitarians بطريقة سليمة لتوضيح التفاصيل الدقيقة معنى الكلمة اليونانية "تشاراكتر" فى سياق العبرانيين 3:1. وكل ما يستطيع فعله هو تسخر من فكرة الاب مضمون هو استنساخ "سطوع بحمده (الاب) تسجيل صورة الشخص (الاب)".

ان يترجم KJV "تشاراكتر" بانها "تسجيل" اليونانى الصورة كلمة "نسخ تشاراكتر" يعنى صورة الاب مضمون (اليونانية - "hypostasis").

لا تفسير لها Trinitarians لاظهار ان جوهر الاب الذى استنسخت بصيغتها المستنسخة صورة الاب بسبب انهيارها كل فكرة الخالد الله الابن.

لا يمكن استنساخها او نسخها الى timelessly نسخه. وبالتالى, فان "تشاراكتر" يثبت ان الابن كانت بداية فى الوقت الذى يولد عنفا فى الوقت المناسب.

السيد رييس "... ثم رد وحدانية الله يجسدون لم يكتمل 100% كل التمام الله الابن. اكثر وضوحا: وحدانية يسوع لم يكن كاملا اله الا جزء او جزء من الله".

وحدانية الرد:

عندما راى الاولياء او الانبياء مظاهر يا الهى, نفترض ان 100% الله روح السماء الى اليسار فى موقع معين فى وقت واحد?

او اليس من المعقول ان نقول ان جزءا من الله المهيمنة التى ظهرت فى اظهار نفسه والانبياء? وكما ان الله الالهية تتجلى نفسه الانبياء كان 100% الله, جوهر الاب الذى اصبح رجل العذراء 100% الله شخص واصبح رجل.

اذا كنت اقرا 1715 الصار عن الدائرة فى تعليق انجيل يوحنا, الكتاب الاول, الفصل 23, ستجد ان Modalist's old يعتقد ان الاب والابن هى نفس مضمون Semi-Arian والطمانينة 1715 الصار عن الدائرة فى الراى بان ابنه مضمون هو مضمون مختلف من الاب.

[ملاحظة: 1715 الصار عن الدائرة هو سجل اول الكاتب المسيحى الذى اخترع فكرة لازمنية الابن: (Princ. 1-2-2) Quasten -حسب المصدر يوهانس, مذهب eternality ابن "تقدما رائعا فى تنمية اللاهوتية له تاثير بالغ على تدريس Patrology الكنسية" ( المجلد الثانى, صفحة 78). 1715 الصار عن الدائرة Modalist عارضت اوائل الذين علمنا ان الابن من نفس جوهره الاب.

وكتب الله 1715 الصار عن الدائرة كلمة منفصلة, على جوهر بلده" (1715 الصار عن الدائرة فى التعليق على انجيل يوحنا, الكتاب الاول, الفصل 23). ولذلك, فان القرن الثالث Modalists يعتقد ان الابن بنفس المضمون/جوهر الاب قبل Nicene عقيدة 1715 الصار عن الدائرة 325, ولكن, ونفى Semi-Arians مثله الابن بنفس المضمون/جوهره الاب.]

وبنفس الطريقة الحديثة Modalists نعتقد ايضا ان نتوخاه جوهر الاب هو نفس مضمون ابنه. بيد ان مضمون من الاب مستنسخا كى تصبح حقوق الابناء .

وقد يكون هذا هو الحال, او انه لن يكون هناك طريــــق على الاطلاق. "الجسم دون روح ميت" (جيمس 2:26), الابن قد لقوا حتفهم خلال العذراء اذا ابن لم يكتمل فيها الروح الانسانية (ناحية بلدة هب هب. 2:17).

كما اننى اطلب اليكم بعض الاسئلة هنا. اذا وروح المسيح 100% الله معنا الله, فكيف يمكن ان يكون الله معنا الله يميلون انتهاكا جيمس 1:13?

وعلاوة على ذلك, كيف الله فى حالتك اله ابن) "حقوق الانسان بالكامل فى كل الاحوال" بحسب العبرانيين 2:17 واذا من الله لا يمكن استنساخها او نسخها لتصبح يكتمل (السيد رييس لم يستجب ابدا)?

السيد رييس فاجاب: "السؤال هل الهوية ارادة الذين "الوصايا" الحديث عن طريق ابنه "الضمير الانسانى" فى جون 6:38 (ا), نفس هويتهم ورتبتهم بدقة ارادة الذين "الوصايا" الحديث عن طريق ابنه "الضمير الانسانى" فى جون 6:38 (ب - ج). ببساطة "نعم" او "لا" ستكون كافية?".

السيد رييس تابع مستشهدا لى ردك: "وجوابنا على هذا السؤال هو لا, حيث ان ابنها يكتمل الارادة الانسانية الوالد وهو يكتمل مشيئة الهية. وهذا الارادتين لان الشخص الالهى الاب (ولها الالهية) اصبح كذلك يكتمل للانسان عبر التجسيد عبر العذراء..."

السيد فاجاب ريس "حسنا, هذا هو ما كنا حسب وجهة نظرك هناك هويات مميزة "الوصايا" بقصد ابلاغ الاتصالية جون 6:38, وعلى وجه التحديد, فان هذين الهويات المتميزة "الوصايا" لفظ "مميز" من خلال ابنه "الضمير الانسانى..."

وحدانية الرد:

فانا لم اقل ابدا ان "الهويات المتميزة" "اتكلم بوضوح عن طريق ابنه الضمير الانسانى" ابنه قصى يكتمل انسان بصوت واحد فقط للهوية الانسانية الوعى.

فاذا كان ابن يستطيع التحدث مع هويتان وجهازى وعيه ثم المسيح لن ان "لا احد يعرف اليوم والساعة من ابن رجل لا الملائكة فى السماء ولا الابن الا الاب وحده (مارك 13:32)".

نجل ابن لا يعرفون كل شئ عن طريق العقل الانسانى الوعى. ومن ثم, الهويات المتميزة ابدا تحدث من خلال ابنه الضمير الانسانى الذى سيكون نموذجا النسطورية Modalistic وليس وحدانية النموذج.

السيد رييس " الانتقالية الاصناف اللغوية هنا تقع فرعية بالفقرة (ب). موقفكم ان جون 6:38 هوية مخالفتهم يبلغ بلده بقصد "عبر اتصالى ابنها الضمير الانسانى" (مستقل) كلام من (ا) الى هوية اخرى تبلغ ايضا عن عمد بقصد "عبر اتصالى ابنها الضمير الانسانى" كلام فرعية (ب) و (ج)".

وحدانية الرد:

يمكنك ان مقاومتنا اللاهوت لانك تحاول لتركيبها فى نموذج النسطورية وليس وحدانية النموذج.

شانها شان جميع الانبياء الله الاب تكلم كلمته عبر ابنها (ناحية بلدة هب هب. 1:1-2), ولكن خلافا لجميع الانبياء ابن كانسان مرتبطا مباشرة من مضمون من الاب الروح القدس (ماثيو 1:20).

ولهذا السيد المسيح يمكن ان اتحدث من كشف "يد الهية" التوعية بقوله "قبل ان ابراهيم انا" (جون 8:58) وهو "شهد لى شهد الاب" (يوحنا 14:9) ولذلك الرجل المسيح عيسى لم يكن على مجموعتين من الوعى, او اى تغييرات او تعديلات فى الوصايا, لانه لا يمكن التحدث بصوت واحد للانسان فى احد جسم الانسان.

ما اقوله هنا هو ان الضمير الانسانى الرجل المسيح عيسى تحدث هذه الامور الوحى لانه يعرف هويته الحقيقية, فالله الذى اصبح "حقوق الانسان بالكامل فى كل اتجاه ناحية بلدة هب هب. 2:17 بيع لعملات وتوفيرا.

ولهذا السبب, ان يسوع قال " انى النزول من السماء لا بلدى, ولكن الذى ارسلنى", وكان يتحدث عقب انتهاء incarnational الرجل الشخص لان الله اصبح رجل حقيقى العذراء.

المسيح "سقطت" لان فى ذلك الوقت فى حياته وزارة يعرف هويته الحقيقية, عمانوئيل "الله معنا" رجل حقيقى الوحى الالهى. وهذا هو السبب فى اعمال 1:2 ان المسيح "ان الكرسى الرسولى الروح الوصايا العشر الى الرسل".

لكن جون 12:49 انه الاب الذى اضفى على هذه الوصايا العشر على يسوع الى الرسل. مما يثبت ان الاب المقدس روح الله الذى قاد ابن وقدم الضمير الانسانى عبارة التحدث (جون 14:24).

للمزيد من مقالات

مجانا الكتب

للفيديو التعاليم، الاشتراك في موقعنا قناة يوتيوب

Recent Posts

See All

C O N T A C T

© 2016 | GLOBAL IMPACT MINISTRIES