الطلاق Remmariage

الطلاق Remmariage

Divorce and Remarriage

الزنى الاتحاد المادية للزواج وفقا للاحصائيين ما لا يقل عن شخص واحد من كل اثنين فى الولايات المتحدة فى الطلاق.

يوجد فى بعض الاحيان ضحية بريئة خانها على خائن او لطــرد الـزوج. واحيانا اخرى كلا الزوجين بالتساوى المذنب امام الله. الطلاق حتى فى الولايات المتحدة لابد ان تكون الخطا فى المجتمع الامريكى.

يهودا الله يخبرنا ملاخى 2:16 انه "يكره الطلاق." لماذا يكره الله الطلاق? كل زواج تنتهى بالطلاق يكسر الله حتمية العهد الزواج المقدسة (ملاخى 2:14) وتجمع النفسية الالم والمعاناة والمحن الاسر, ولا سيما عندما يتعلق الامر بالاطفال (ملاخى 2:15). شغل حتى تصبح روح فصل المسيحيين فى امريكا مخيفا. وكثير منها ادانتها بانتهاك زواجهما العهدين ولكن البعض الضحايا الحقيقيين دون ارتكاب اى خطا. يهودا سيعاقب الله على غير نادم والزناة لكنه مستعد فضل على ضحايا خائن الزوجين على الزوجين انفسهم حقا الخائنات تابوا من اخطائهم.

وعلى الرغم من ذلك, يمكن ان سامحك الله طلاق المسيحيين الذين وتزوجت ثانية حتى ازواجهن السابقين مازالوا على قيد الحياة? ووفقا لبعض مرة مسيحية كانت متزوجة, حتى قبل ان يصبح مسيحيا, فلا يمكن ان يكون قد تزوج. مهما كانت الظروف التى ادت الى الطلاق او الانفصال.

واستنادا الى هذا الراى, واذا لم يحصل المسيحى يتزوج الزوج السابق يعيش فيه الشخص دائم امام الله. لا الصفح ولا امل للحياة الابدية! يمكن ان يكون هذا صحيحا? يمكن حب الله يغفر خطيئة الطلاق?

الكتاب المقدس يقول ان هناك صينا واحدة خطيئة لا تغتفر " لاهانته الروح القدس (انظر ماثيو 12:31)." اخراج الفريسيين كانوا متهمين بالتجديف ضد الروح القدس عندما استدعوا اعمال العظيم روح الله يعمل من خلال اعمال يسوع "الحاكم شياطين" (ماثيو 12:24). ومن الجدير بالذكر ان يسوع لم تتضمن خطيئة الطلاق والزواج (اثناء حياة الزوج السابق) خطيئة تجديفا الروح القدس. وهذه حجة قوية تدعم قدرة الله ان يغفر لكل من الزوجين فى الزواج السابق حتى من اولئك الذين ظلمت!

ماذا فعل يسوع فى ماثيو 5:32? واضاف باول " ايا كان يطلق زوجته لاى سبب من الاسباب ما عدا الجنسية الرذيلة, الى ارتكاب الزنا: فمن يتزوج امراة مطلقة يرتكب الزنا."

هناك ظروف يمكن ان تتزوج بعد المسيحيين التى تعانى من الطلاق? ووفقا يسوع, لو ان رجلا او امراة الطلاق الزوج (عند عدم ارتكاب الفجور الجنسى) تسبب هذا الشخص الزوج الاخر لارتكاب الزنا. ملاحظة كلمة "اسبابه". يسوع عرف ان الاحتياجات الانسانية سيتسبب فى معظم الاشخاص المطلقين فى نهاية المطاف تزوج. ولا تزال حتى الان يسوع "الزنا".

اذا قام رجل يطلق زوجته لانها ارتكبت الفاحشة الجنسى ضده لا يسبب لها لارتكاب الزنا لانها قد اقترف هذه الجريمة الفظيعة ضده. واذا كان رجلا او امراة تتزوج شخص طلاق الزوج السابق, بينما مازال على قيد الحياة, فانه يرتكب الزنا لان الاتحاد الجنسى عن الزواج الاول هو خرق الاتحاد جنسية ثانية.

"امراة الزوج ملزم قانونا زوجها طالما يعيش? ولكن اذا كان يتوفى زوجها, تحرر من قانون زوجها. حتى اذا بينما زوجها يعيش وتزوجت رجلا اخر, سيدعى زانية; ولكن اذا يتوفى عنها زوجها, وهى خالية من القانون, بحيث انها لم الفاجرة, على الرغم من انها تزوجت رجلا اخر." الرومان 7: الاعلان والمنهاج تنفيذا تاما وعاجلا ليس بامكان احد الكتاب ربما تحول هذا لقراءة اى شئ اخر. يسوع بول لم تستخدم الجنسية الفاحشة لاطلاق سراح زوجها تزوج. الا ان وفاة الزوج يجلب هذا الاصدار.

زواج (اثناء حياة الزوج السابق بعد الطلاق الزنا لانه يكسر الزواج عن الزواج الاول ويبدا اخر العهد. عندما قام رجل او امراة الاتحاد الجنسى مع شخص خارج الزواج وهو قانونى الزنا. وهذا هو السبب فى ان بولس كتب فى 1 كورنثوس انه يرتكب الزنا مع العاهرة تصبح "اللحم" معها.

"الم تعلم ان انضمت الى هيئة واحدة العاهرة ? "2", يقول "shall اصبحت لحمه." 1 كورينثيانس 6:16

ولذلك فمن الواضح ان الفعل الجنسى الزواج يجعل الرجل والمراة "اللحم" وليس مجرد مراسم الزواج نفسه. من الواضح ان هذا هو معنى الكتاب المقدس. وعندما تزوج اسحاق ريبيكا ولم تقم اى مراسم. وقد ريبيكا الى اسحاق الامهات الخيمة معا على الفور كاحد اللحم (Genesis 24:67).

لاحظ كيف بول ان يستخدم نفس كلمات يسوع قد استخدم عن الزواج, كما هو مسجل فى ماثيو 19:4-6: الم تقرا ان الذى جعل مطلع مكتوبا عليها الذكور والاناث, وقال "لهذا السبب للانسان ترك والده ووالدته وتنضم الى زوجته, ويصبح احد اللحم? لذا فانهم لم يعودوا اثنين ولكن لحمه. ولذلك الله ومعها لا رجل منفصل".

منذ ان الروح القدس بول تكتب "انضمت الى هيئة واحدة العاهرة ? "2", يقول "shall اصبحت الاجساد" ونحن نعلم بوضوح الاتحاد المادية الجماع تبدا بالفعل الزواج وليس مجرد الحفلة الفعلية نفسها. اتمام اى زواج التلاقى بين رجل وامراة فى الجماع. ولهذا السبب, موسى كتب واذا كان يستدرج خادمة [عذراء المراة ولها الجماع معه الصالحات للزواج.

"واذا كان يراود عذراء ليس لها خطب [لشخص اخر] ويقع معها فانه يدفع ثمن العرائس لها زوجته." هجرة 22:16 اذا فشل رجل وامراة للزواج فى نظر الدولة (او) بعد ان اتحد الجماع كلاهما ينتهى بالزواج من شخص اخر, ثم كلاهما ايضا زانية فى نظر الله لان "اثنين" قد تصبح "اللحم". العهد الانجيلى الحقيقى الزواج يبدا اتمام الزواج [لاول اتصال جنسى]. ولهذا الله قاد موسى علنا الزواج الذين اصبحوا "واحد" من خلال الاتحاد الجنسى الجسد.

انه لعار كبير فى مجتمعنا ان عددا كبيرا جدا من الرجال والنساء قد الجماع مع عشرات ان لم تكن مئات الاشخاص قبل الحصول على المتزوجين قانونا. ان شاء الله يمكن ان يغفر المسيحيين الذين سبق ان تصبح "اللحم" مع الاخرين قبل الحصول على الزواج قانونيا فى نظر الدولة, ثم ماذا عن حملة الرجال والنساء الذين يرمون المحصنات الغافلات المؤمنات لعنوا كل حياتهم لكنها اصبحت بعد ذلك ضحايا خائن الزوجين ?

كيف يمكن المسيحى الذى ارتكبت مرارا الفجور مع كثير من الشركاء تجد الصفح ولكن مسيحية وفعل كل شئ الحق لا يستطيعون الحصول على عفو لانه تزوج الزوج الذى عدل لاحقا من الايمان. اذا كان هذا صحيحا ثم مسيحية بارتكاب جرم القتل ضد ازواجهن السابقين من اجل التوبة وايجاد الصفح فيما بعد حتى يتمكنوا من الزواج من شخص اخر. اذا كان الزواج من القتل بينما forgivable لكن الزوج السابق ما زال على قيد الحياة, فان الناس لا يمكن ان يهرب الخلود فى الجحيم بقتل ازواجهن السابقين; ثم يمكن بعد ذلك الحصول على زواجهم اذا لم يقبض عليهم وارسل الى السجن. كيف سخيفة الى الله ان يغفر لمن تاب القاتل بعد لكنه لا يستطيع ان يغفر لمن يحصل تزوج المسيحية!

اذا الفجور يجعل شخصين "اللحم" بولس, ثم fornicators الذين سين مع اكثر من رفيق ايضا تزنى, لانهم دخلوا عهدا مع شريك واحد فقط للخروج من ذلك العهد كلما fornicate مع شريك اخر. اذا كان الجميع فى العصر الحديث الذين انضموا فى الجماع مع الاخرين لا يمكن ان انضم مرة اخرى مع شخص اخر لبقية حياتهم عالمنا سيصبح الكوكب غير ماهولة جدا. البشرية فى نهاية المطاف. بالتاكيد فان الله يغفر الذنوب, بل جميع الجنسى خطايا الزنا, والزنا, واللواط, وحتى الاطفال جنسيا . اذا كان الله لا يغفر كل هذه المعاصى ثم ربنا يسوع المسيح بلا جدوى!

اذا الفجور يجعل شخصين "اللحم" بولس, ثم fornicators الذين سين مع اكثر من رفيق ايضا تزنى, لانهم دخلوا عهدا مع شريك واحد فقط للخروج من ذلك العهد كلما fornicate مع شريك اخر. اذا كان الجميع فى العصر الحديث الذين انضموا فى الجماع مع الاخرين لا يمكن ان انضم مرة اخرى مع شخص اخر لبقية حياتهم عالمنا سيصبح الكوكب غير ماهولة جدا. البشرية فى نهاية المطاف. بالتاكيد فان الله يغفر الذنوب, بل جميع الجنسى خطايا الزنا, والزنا, واللواط, وحتى الاطفال جنسيا . اذا كان الله لا يغفر كل هذه المعاصى ثم ربنا يسوع المسيح بلا جدوى!

الكتب العبرية مليئة امثلة الله المغفرة. اختار الله سليمان ملكا لاسرائيل رغم ابن Bathseba. الملك داوود قد ارتكب اثما عظيما الزنا يهوى "بتشابع" قبل ميلاد سليمان (2 صموئيل 11:4). وعلى الرغم من ان شاء الله ابن الاولى لهذه العلاقة (2 صموئيل 12:18) صراحة عفوا هذه الخطيئة وقبلت الابن الثانى ديفيد Bathseba (سولومون) الملك القادم اسرائيل. ديفيد ارتكبت خطيئة الزنا الا الله بوضوح سامحه قبل ابنه الثانى يهوى "بتشابع". كان هذا الابن [سليمان] الذى اصبح الملك القادم اسرائيل.

اراح ثم ديفيد يهوى "بتشابع" زوجته, لها على عاتق. حتى فانجبت ابنا ودعا اسمه يهودا سولومون الان احبه." 2 صموئيل 12:24 Jephthah اخر شاءت لخلفته فى اسرائيل فى زمن القضاة الا انه ابن ابيه علاقة

Jephthah العاهرة: "الان وقد كان رجل عظيم Gileadite البسالة لكنه ابن العاهرة Jephthah; جلعاد يولد. جيليد زوجة وابناء يتحملون وعندما زوجته وابنائه نشا وقادوا Jephthah, وقال له "فلا الميراث فى منزل والده, انت ابن امراة اخرى."(1) 11

اخوان Jephtha اطرحوه للاسرة (القضاة 11:3) لانه لم يكن احد ابناء امهم . ولكن الله اختار Jephtha اعلاه اخوانه القاضى و الحاكم فى اسرائيل. لماذا اختار الله ابن العاهرة اعلاه ابناء امها الشرعية? ولماذا الله استخدام سليمان اعلاه اخوانه عندما كان بوش ومستشاروه الماضى الزنا? ومن المؤكد انه يمكننا رؤية الله نعمة رائعة لعقائدهم. وكشف كامل ومن سليمان مدرج فى نسب يسوع المسيح (ماثيو 1:6 و7)!

لقد بحثت موضوع الطلاق والزواج من جديد مع العديد من قساوسة كنيسة العنصرة الاول صداقات مع وانا سعيد ان الاشقاء لى صداقات مع مثل التفكير معى. يوجد العديد منها فى جسد المسيح الذى لن تعترف كثير من الرسل, والانبياء, والمعمدانيون والسبتيون القساوسة والمدرسين لانها كانت تعانى من الام الطلاق. عندما يكون زوج من الكنيسة هى لمذنب ثم رئيس الكنيسة ان تختار ان تستمر فى وزارته دون ان يتنحى.

ولكن عندما يرتكب الزنا زعيم الكنيسة ومن لكى تجلس لبعض الوقت للتاكد من انه حقا. لم يخبر الله ودعا الرجال ممنوعون من وزاراتهم بقية حياتهم لانهم قد عانت من الطلاق ثم احصل على زواجهم خاطئة تماما! وتسامحت الله ثم لماذا الكنيسة ولم يغفر الرجل?

واضاف "لكن اذا لم يغفر الرجال من تجاوزات ولا ابوك يغفر تجاوزات" الخاص بك ماثيو 6:15 ومن المؤكد ان كل حالة تختلف عن الاخرى ينبغى ان تعامل معاملة مختلفة. جميع الذين ظلمت يمكن اعادتها الى وزاراتهم, حتى زعماء الكنيسة! واذا لم يكن الامر كذلك, فلماذا لم وتقبل الله ديفيد توبة? الله لا يزيل ديفيد من منصبه لانه حقا عن ندمه على الخطيئة. واذا كان الله يغفر لمن نحن على السؤال?

واذا كان لا يزال فى الخطيئة فيجب ان تكون هناك اجراءات صارمة. ومع ذلك اقول unscriptural رجل خوض وزارة بقية حياته دون امل فى استعادة!

ومع ذلك, هناك عواقب الخطيئة. اذا كان القس او زعيم الكنيسة تقع فى الزنا يجوز عزله من منصبه الموسم للتاكد من انه تم تجديده. قس الابرشية قد يفقد بشكل دائم بسبب خطيئة ولكن هذا لا يعنى انه لا يمكن ابدا Pastoring فى مكان اخر. اذا راعى هو مذنب عواقب خطيئة يجب ان تكون اكثر شدة. ينبا disfellowshipping الحديث بوضوح من مؤمن فى موسم 2000-2001, حتى يمكن التاكد من انه مجدد بالكامل. كما ينبغى ان تؤمن ايمانا sinning نذوقه الحياء العام والاذلال او خطيئة.

والذين هم توبيخ sinning بحضور كل الراحة ايضا الخوف." 1 تيموثى 5:20 يستخدم بالتاكيد الله الخوف من الاذلال العلنى لمنع الناس من السقوط فى الحرام. يجب ان تكون هناك عواقب خطيرة عن خطيئة الزنا. واذا لم يكن الامر كذلك, الخطيئة ستنتشر كالسرطان فى الكنيسة كلها.

خطيئة الطلاق والزواج من جديد يمكن ان يغفر, حتى لو كانت الزوجة السابقة لا يزال على قيد الحياة. اذا كانت الزوجة السابقة لا تزال تعيش, ينبغى بذل كل جهد للتوفيق بين الزواج قبل الزواج ثانية. بعد الزواج لا يمكن التوفيق بينها لان احيانا احد الزوجين على الله فى كلمته.

عندما يصبح احد الزوجين على كلمة الله ان الزوج الزواج ثم يصبح الكافر. الله لا يؤمن الزوج فى عبودية عندما يرغب الزوج الكافر بالرحيل من هذه العلاقة. اذا كان زوج من ايذاء جسدى او يعرض السلوك العنيف والعدوانى ضد الزوج الاخر ثم ان الزوجان فى موسم 2000-2001. اذا رفض لطــرد الـزوج بتغيير السلوك العنيف والعدوانى ثم الطلاق يمكن ان تكون فى محلها.

الله لا يكره الطلاق, لكن الناس احيانا لا بديل لهم.

اما الزوج الكافر احيانا تريد طلا