ويجرى العليا من الكتاب المقدس

ويجرى العليا من الكتاب المقدس

THE SUPREME BEING OF THE BIBLE

فهم القدر الاب وابنه الروح القدس مقدمة كيفية معرفة حقيقة الله يجرى كيف المسيحيين لا يفهم كيف ان الله واحد يمكن ان يظهر نفسه الاب والابن, والروح القدس فى حين لا يزال "الكرسى الرسولى (اشعياء 30:12)?" يسوع اعطانا الجواب جون 5:39: "البحث فى الكتب; فيها كنت ترى الحياة الابدية: لانهم تشهد منى يسوع ابدا بان البحث خارج الكتب فى العقائد من يعتنقون المسيحية التاريخية لايجاد الحياة الابدية. المعتقدات الكاثوليكية كتبت مئات السنين من الكتب كتبت ولا الرسول صلى الله عليه وسلم او تطوره. كلمة ربى ان اقرا ما ينبا ينبا تحتوى الدولة لان مجرد المحض التفويض الالهى بكلمات الله تعالى! ولذا يجب علينا ان لا تنظر ابدا الى اى سلطة كلمة الله نفسها ونشكل لاهوتية او عقائدية. ولكن الاغلبية العظمى من يعتنقون المسيحية من تعاليم الكتاب ان نقى اللاهوتية التكهنات التى وضعت مئات السنين من العهد الجديد. هذا الكتاب محاولة تفسير ما ينبا تعليم على وحدانية الله مع والامانة الفكرية والنزاهة. ويجرى العليا من الانجيل لا يشير الى اخطاء فى وضع Trinitarian وانما ايضا من الاخطاء الشائعة بين بعض المسيحيين الرسولية الحديثة [وحدانية واتباع مذهب العنصرة] ان ابن الله هو "الله enrobed بشحمها ولحمها." يعترف الكاتب ان Trinitarian, وحدانية المؤمنين وقد شوهت الكثير من الكتب لمحاولة تعدهم فى مواقع يفترض لاهوتية Trinitarians مذنبين بالتلاعب فى الكتب التى تتناول الرجل المسيح عيسى لمحاولة اثبات ان يسوع هو ثانى شخص الهى الى الابد. موجود كما تستخدم العديد unscriptural Trinitarians القاب مثل "ابن خالد ابن الابن الثانى الى الابد وانهم لكاذبون الشخص الالهى" و "الله اكبر" الابن وحدانية واتباع مذهب العنصرة كما ادانته بالتلاعب فى الكتب التى تتناول الرجل المسيح عيسى فى محاولة لتاكيد ان المسيح والله enrobed قشرة خارجية البشر . هذان تصورات خاطئة عن ابن الله, واتاحت Trinitarian وحدانية المدرسين تبدو سيئة فى المناقشات العامة مع بعضها البعض ومع والمسلمين وشهود يهوه شهود. المؤلفون الصلاة : الله ابانا فى اسم الطفل يسوع المقدسة, يرجى استخدام هذا الكتاب بسيطة لفتح اعين حشود جهودكم المخلصة; ان نعرف الحقيقة , ولا شيئ غير الحقيقة بشان جوهر الكائن الالهى لديك لديك كشف كتابات الخدمة الخاص بك الرسل والانبياء. الاب, يرجى استخدام هذا الكتاب لجعل اقامتك العروس جاهزة لكى نعرف انك حقا انك حقا اعرفها قبل العودة قريبا. على ان يسوع نفسه صحيح عروس المسيح (الكنيسة) الحقيقى لا بد وان يعرف زوجها. يسوع "اعرف ان الاغنام وانا يعرف بلدى." (جون 10:14( الذى يسمع الاذان دعوه (ماثيو 11:15)." كتبت هذا الكتاب لاستعادة الكنيسة الاصلية عصمة تعاليم القرن الاول رسل يسوع المسيح

القرن الخامس الميلادى Athanasian Trinitarian العقيدة نفسها, يعترف اعترافا صريحا والايمان ثلاثة اشخاص بتكرار الالهى الحرفى باستخدام عبارة "ما لهم من" التعددية فى ثلاثة اشخاص الالهى: " المجد coeternal متساوية, فخامتها." وقال " فى مجملها coeternal ثلاثة اشخاص و متساويتين ومتكافئتين بشانها." لكننا لم نجد كلمة "المراجع" الوحيدة الحقيقية الله فى الانجيل. ومن ثم فان Trinitarian العقيدة لا يمكن ان الكتاب المقدس! اتحدى الجميع على البحث فى كامل الانجيل. لن تجد اى واحد صحيح الله الاشارة الى ", او. ولا كنت ابحث عن واحد صحيح الله على الاطلاق كالشبكة "السماوية الثلاث." القرن الخامس ATHANASIAN العقيدة اذا كنت تدعى يؤمنون بان الله هو ثالوث الاشخاص السماوية الثلاث ثم Trinitarian بك العقيدة نفسها عضو ع الايمان الكاثوليكى. معظم المسيحيين لا يدركون ان الاساقفة الكاثوليك فى القرنين الرابع والخامس الذين ساعدوا على تطوير Trinitarian العقيدة ايضا فى اقامة الصلاة المؤثرة مارى "ملكة السماء" و "والدة الله" انظر كتاب "بى الكاثوليك الباباوات معصوم?" و"ارى كتاب الكترونى "كاثوليكيون البابوات المعصومين" ( اديان العالم?" عبادة مارى استهله الكنيسة الكاثوليكية فى افسس عام 430 ميلادية هذا فقط فى ان يكون القرن الحادى والعشرين عندما Athanasian Trinitarian العقيدة. فى العقيدة ATHANSIAN المختصرة "من اراد ان ينقذ نفسه ينبغى قبل كل شئ ان نتمسك بالايمان الكاثوليكى. لا يبقيها, ومما لا شك فيه ان يهلكوا بقولهم متواصلة. الان هذا المذهب الكاثوليكى: نعبد الله فى جامعة TRINITY الثالوث فى الوحدة; ولا مزج اشخاصهم ولا تقسم(152). للشخص الاب شخص متميز شخص الابن اخر, وان الروح القدس اخر. لكن الاب الوهية الابن والروح القدس هو, المجد COETERNAL متساوية, فخامتها. الاب والابن الابدى ابدية, الروح القدس ابدية. ومع ذلك; لا توجد ثلاثة كائنات ابدية واحدة وافهمهم. كذلك لا توجد ثلاثة uncreated او لا تحصى بالكائنات uncreated واحدة من ابنائه . ليس فى هذا الثالوث هو قبل او بعد شئ اكبر او اصغر فى مجملها COETERNAL ثلاثة اشخاص و متساويتين ومتكافئتين بشانها مع بعضها البعض . فى كل شئ, كما قيل فى وقت سابق; ولا بد لنا من ترينيتى فى العبادة الوحدة من TRINITY. كل من يرغب فى انقاذ التفكير وهكذا trinity ... هذا هو الايمان الكاثوليكى: انقاذ ونجا الطيار0T وتخلى بقوة واخلاص". منذ القرن الاول الرسل لم تستخدم ابدا مثل هذه اللغة انها انقذت? بعض الاسئلة المهمة التى على TRINITARIANS للنظر منذ المسيحيين فى القرون القليلة الاولى لم تستخدم هذه اللغة انها انقذت? يمكن ان احدا قد انقذت TRINITARIAN حتى بعد العقيدة صيغت? كيف لنا ان نضع ثقتنا فى القرن الرابع والخامس الاساقفة الذين طوروا هذا المعتقد بينما المطورين ايضا برنامجا الصلاة الى مصاف القديسين مارى? كيف لنا ان نضع ثقتنا فى القرن الرابع والخامس الاساقفة الذين طوروا هذا المعتقد بينما بدا المطورون بقتل جميع مزاعم الزنادقة فقط بعد اربع سنوات من عقيدة TRINITARIAN صدقت 381 AD?

كيف لنا ان نقبل TRINITARIAN العقيدة عندما يفشل فى استخدام الكتاب المقدس نفسه? وكيف لنا ان نقبل عقيدة يستخدم غير توراتى الكلمات التى تتعارض مع الكتاب المقدس? 1. لاحظ تكرار استخدام كلمة "الثالوث" الاشخاص! ومع ذلك فانه لا يوجد فى هذه الاية يقول الكتاب المقدس ان يستخدم كلمة "الله" عند الرجوع 2. ولا يوجد فى الكتاب المقدس ان يستخدم كلمة "الاشخاص" لوصف واحد صحيح الله. 3. الانجيل يتعارض مع تعاليم الاسلام من ثالوث الاشخاص السماوية الثلاث لان الانجيل الله مقدس واحد: العبرانيون 3:1 يدعو يسوع "سطوع وعده الله عز وجل الاباء], تسجيل صورة الشخص الواحد [الله]". 2. اهل غلاطية 3:20: "تضخيم الانجيل... لا يمكن ان يكون هناك وسيط لشخص واحد فقط, لكن الله واحد". Trinitarians اقول الله الاشخاص السماوية الثلاث الا مقدس واحد. غير ان تعريف عبارة الشخص الذى يحمل نفس المعنى! الحقيقة: تعريف كلمة "شخص" "انسان سواء كان رجل او امراة او طفل." كلمة تعنى حرفيا "كل انسان" : تعريف كلمة "يجرى"; اى شخص. : عبارة, شخص واحد! الاستنتاج ان العقيدة الكاثوليكية TRINITARIAN غير منطقية ولا الانجيل ! الفصل الاول ان عقيدة الرسل الاصلى اذا اردنا فهمت كيف ان الله اظهر نفسه الاب والابن, والروح القدس يجب ان تجتهد فى البحث عن كتابات القرن الاول الرسل انفسهم لرؤية يدرسون فيها. مثل المسيحيين الاصلى من القرن الحادى والعشرين, حديث المسيحيين الذين يتبع تماما الرسل وتعاليم (المشار اليهما فيما بعد " بحسن نية" الرسولية المسيحيين] لا تستخدم فى وقت لاحق من المذاهب الكاثوليكية التى تم تطويرها من قبل الكنيسة الكاثوليكية فى القرنين الرابع والخامس بعد الميلاد (حوالى 400 سنة بعد العهد الجديد: الكتب بالفعل لان لديهم قناعة راسخة بان بعض العبارات والمصطلحات فى العقيدة الكاثوليكية يتناقض مع تعاليم الرسل النقى والانبياء من الانجيل. الايمان الرسولية يعتقد المسيحيون ان يسوع المسيح الحقيقى اتباع يجب اضافة او الانتقاص من تعاليم الانجيل عادى بالفعل المبينة فى كشف كتابا مقدسا (22:و 18 و19 و). الايمان المسيحى الرسولى المسعى مخلصون allegiant على الله "جدى تتصارع من اجل الايمان الذى كان سلم الى القديسين (جود 4)." لان ذلك "عقيدة" (اهل افسس 4:5) الا مرة واحدة الى القرن الاول القديسين رسل المسيح, ليس من المعقول ان تخرج من الانجيل للبحث عن الاديان والعقائد الكاثوليكية مرة اخرى. يسوع قاد تلاميذه "حذار leaven فى اخراج الفريسيين ومن leaven بوابة هيرود (مارك 8:15) " لم يكن يتحدث عن الخبز, ولكن "مذهب" وممارسات العميان والفريسيين والملك هيرودس. على اخراج الفريسيين عرفوا " وصايا الله سريانه (غير توراتى) التقليد (ماثيو 15:6) وكان الملك هيرودس كان معروفا باستخدام طاقة الامبراطورية الرومانية فى السيطرة على Sanhedrin بتعيين واطلاق رئيس كهنة كما شاء لهداكم اجمعين. ولذلك تحذير المسيح اتباعه احذر من صنع الانسان التقاليد, خارج الزبر) حكومات علمانية بالتدخل فى شؤون الكنيسة

تاريخ المسيحية تثبت ان القرن الرابع والخامس الامبراطورية الرومانية دورا مؤثرا فى تطوير وتنفيذ عقيدة Athanasian Trinitarian الذى تبناه باهمال غالبية المسيحيين فى الاجيال اللاحقة. سجلات لتاريخ الكنيسة يثبت مبدا الثالوث المضاربات والتقاليد يتضمن الفلسفية الرجل الذى قاد غالبية يعتنقون المسيحية الاعتقاد الخاطئ (غير توراتى) تصور الله الروح السماوية الثلاث اشخاص الثالوث المزعوم بدلا من الاعتقاد بان الانجيل اله واحد روح الشخص. اى الرسول نبى كتب الانجيل على الاطلاق اى شئ عن الله الى الابد القائمة ثلاثة coeternal متساويتين ومتكافئتين بشانها, بروح من الالهى ثلاثة اشخاص الهة فكيف يمكننا ان نؤمن مبدا خارج الكتاب المقدس? بولس اعطانا تحذيرا (اهل كولوسى 2:8-12) ان تقاليد الرجال ضروريات العالم يغشون يعتنقون المسيحية من معرفة حقيقة بشارة المسيح احترزوا تحسبا لاى رجل الغش عن طريق الخداع او فلسفة او دون جدوى بعد تقاليد رجال بعد ان ضروريات العالم وليس بعد المسيح. فى (المسيح) يسكن كل التمام من الاله جسدية. الذين خضعوا للختان كما كنت مع الختان دون الايدى فى تاجيل جثة خطايا الجسد من ختان المسيح. يدفن معه (يسوع) اسم معمودية تعميد فيها كما انك ارتفع معه..." اهل كولوسى 2:8-12 ومن المؤسف ان معظم يعتنقون المسيحية يتعرضون للغش حقيقية للانقاذ لان الايمان ثالوث الاشخاص السماوية الثلاث خدعهم تلقى ختان الحقيقى ان يؤجل جثة خطايا الجسد من ختان المسيح. وان "الختان دون" هو الماء الى اسم تعميد المسيح. المسيحيون وامرت ان تدفن "تعميده (معه)" (لا "فيها ايضا" "ارتفع معه". وهذا يعنى انه يجب علينا ان تعميد (مدفونة فى الماء) الى اسم السيد المسيح "تاجيل من خطايا الجسد" لكى تكون روحانيا "ارتفع معه [المسيح]." كيف يمكن للمسيحيين ارتفعوا بحق مع المسيح اذا لم يدفن معه فى المجمع المعمدانى فى تاجيل من جسد موبقات اللحم? لا يمكن ان يكون هناك اساس خلاف حقيقى الاساس الذى ارسى بالفعل الله الرسل والانبياء على النحو المبين فى الكتاب (اهل افسس 2:20 / 1 كورنثوس 3:10,11). لنعترف ان الايمان المسيحى الرسولى علينا "فاتقوا الله بدلا من الرجال" باتباع تعاليم المحض فقط القرن الاول رسل المسيح (4:19); حتى اذا كان هذا يجعلنا "والقت اسمه" (اشعياء 66:5) اغلبية يعتنقون مؤمنين مسيحيين. بولس ايضا زنديقا بولائه كلمة الله. "... بعد الطريقة التى يسمونها هرطقة ما كنت اله ابائى, كل الاشياء المكتوبة فى القانون والانبياء." الساعة 24:14 وحذر جميع الرسل يعتنقون المسيحية لله ان "لعنة" كل الذين يعرقلون الانجيل باضافة او الانتقاص من نقاء القرن الاول رسالة الانجيل: "... ولكن هناك بعض ان ورطة, ويشوهون بشارة المسيح. ولكن فى حين اننا او ملاك من السماء, تبشر اى الانجيل لكم مما لدينا بشر منكم دعه يكون الرجيم(اهل غلاطية 1:وخرائط الوجهات 0 .8,9)".

جون 4:6 الرسول جون ابلغت جميع يعتنقون المسيحية كيفية معرفة ما اذا كانت او لم تكن فى الحقيقة او سير بروح خطا: "انه يعرف الله يسمع لنا ومن يطع الله الرسل [و] انه لم يسمع وليس لنا من الله ومن يطع الله [لا الرسل]. هنا نعرف روح الحق وروح ارتكبت خطا". العقيدة المسيحية الرسولية ليست بحاجة الى كلمة الله باستخدام غير توراتى لغة العقائد الكاثوليكية Trinitarian لتعريف الذات الالهية التى لاننا تصرح بان الله الرسل والانبياء قد ارست اساس العقيدة المسيحية على النحو المبين فى الكتاب المقدس. يؤمن الايمان الرسولية اتباع وحدانية الله (المشار اليهما فيما بعد "وحدانية اللاهوت") اعترف بان الكتب تعلن نفسها بوضوح ودقة حقيقة وحدانية الله كامل الاله والانسانية المسيح. اذا فاتقوا القرن الاول تعاليم الرسل, لذا لا توجد حاجة لاضافة لغة unscriptural عقائدى كلمة ربى . اذا كان اقرب المسيحيين فى القرن الحادى والعشرين قد لا توجد حاجة لاضافة كلمة الله عن طريق صياغة اللغة خارج الانجيل لتحديد الله عقائدى ثم لا ينبغى ان نشعر اننا مضطرون الى القيام بذلك. وعلى الرغم من تحذير جميع الله لا تزيد الوحى الالهى (الوحى 22:Trinitarians و 18 و19 و, وتصر unscriptural عقائدى لغة الكنيسة الكاثوليكية يجب فرض على كل يعتنقون المسيحية من اجل معرفة الله وايجاد الحقيقى للخلاص. ولكن كيف Trinitarians سنناشد الجميع الزنادقة الذين يرفضون قبول غير مصطلحات انجيلية من ثالوث الاشخاص السماوية الثلاث الرسل والمسيحيين فى القرون الثلاثة الاولى لم تعرف هذه المصطلحات عقائدى? ويصر Trinitarians جميع الذين يرفضون استخدام لغة غير توراتى عقائدى المنشقون. بعد الرسل والانبياء Trinitarian ابدا بعد ذلك المصطلحات التى وضعتها الكنيسة الكاثوليكية فى القرنين الرابع والخامس الميلادى يقرا من الانجيل بالبحث عبثا العثور Trinitarian مصطلح مثل "الثالوث" و"ابن الابدية" و "الى الابد وانهم لكاذبون" و"ابن الله" السماوية الثلاثة الذين يقال انهم "متساويتين ومتكافئتين بشانها , coeternal" مع بعضها البعض. وحدانية اللاهوت المسيحيين الايمان لا تستخدم هذا المصطلح لوصف كلمة الله لان الله لم يستخدم هذه اللغة. الله الرسل والانبياء فعلا الكنيسة " المحامى الله" (اعمال 20:27) على النحو المبين فى كلمة الله هى القاعدة الوحيدة الايمان بالله ان يختار يرثون ملكوت الله (20:32). اذا ثالوث الاشخاص السماوية الثلاث حقيقة فلماذا لا Trinitarian الانجيل ابدا باستخدام المصطلحات? واذا كانت هذه المصطلحات Trinitarian حقيقة فهذا ادعى Trinitarian الحقيقة ظل دوما منذ نشاة المسيحية. بعد الرسل الاصلى وخلفاءهم يكتب ابدا اى شئ حول مزاعم ثالوث coeternal متساويتين ومتكافئتين بشانها, الهية الثلاثة الروح. كيف ثالوث الاشخاص السماوية الثلاث صحيحة اذا كان المسيحيون فى القرون الثلاثة الاولى لم تتعلم? فى ترينيتى صحيح يجب ان يكون دائما. وليس من الممكن ثالوث الاشخاص السماوية الثلاث فجاة حقيقيا اثناء القرنين الرابع والخامس دون الحقيقة خلال القرون الثلاثة الاولى من العصر المسيحى! ولذلك يجب ان يكون القرن الحادى والعشرين الرسل قد الحقيقة كاملة قبل Trinitarian اللاهوت. الايمان المسيحى الرسولى الذين يؤمنون الاصلى لاهوت القرن الحادى والعشرين الرسل لا اعتقد ان اقرب المسيحيين يفتقد الحقيقة الاساسية حول ماهية وهوية تعالى. لا يمكن ان يكون هناك بديل اخر بحسن نية من الثقة التى كانت تسلم الى القديسين فى القرن الاول (جود 4). اذا قلنا ان ابكر المعرفة الاساسية عن المسيحيين يفتقر لاية عبادة الله فنحن فى الواقع ان الرسل لم يقم بتسليم كامل المحامى الله كنيسة القرن الاول الميلادى لكن بول فى الاعمال 20:27 انه لم يعلن "المجلس كله لله الى القرن الاول الكنيسة. جميع الذين يدعون ان الرسل تفتقر الى المعرفة الاساسية او عجزت الجامعة المحامى الله فى الحقيقة ان الدعوة الى الانجيل رسالة مختلفة اكثر من الرسل. لكن الكتاب المقدس واضحة

"اننى مندهش انك بسرعة الهروب الذى دعا الى العيش فى نعمة المسيح وتلجا الى الانجيل الذى حقا الانجيل على الاطلاق. ومن الواضح ان البعض يرموك الاضطراب ويحاولون يعرقلون بشارة المسيح. ولكن حتى لو كنا او ملاك من السماء ان يحثوا على الانجيل غير اننا بشر لكم فليكن تحت لعنة الله! وكما سبق ان قلنا, واقول مرة اخرى: اذا كان هناك شخص يروج لكم الانجيل بخلاف ما (القرن الاول الميلادى), فليكن تحت لعنة الله!" بيع لعملات اهل غلاطية 1:9 المسيحيين من اللاهوت الكاثوليكية فى القرنين الرابع والخامس بالفعل قبول الانجيل مختلفة بخلاف بشر فى القرن الاول الميلادى جميع الذين