TRINITARIANS بحجج لا يثبت ترينتى

TRINITARIANS بحجج لا يثبت ترينتى

ARGUMENTS USED BY TRINITARIANS DO NOT PROVE A TRINITY

ECHADو نتكلم عن احتمال منح وضع دبلوماسى العناوين العبرية الله لا تؤيد الثالوث الالهى ثلاثة اشخاص من الناحية العددية متميزة وكثيرا ما يزعمون ان الله Trinitarians يجب تطيق العيش منفصلة ومتميزة الالهية لان وهى كلمة عبرية تعنى (يمكن استخدام echad كوحدة واحدة وليس صارم العددية. وهى كلمة عبرية تعنى "echad"" يظهر فى العبرية 977 الكتب دائما تقريبا يعنى واحد بالمعنى الدقيق للكلمة. الرقمية ومع ذلك, يمكن للمرء ان الكلمة الانجليزية تعنى اما فردية او التعددى معنى حتى كلمة "echad" يمكن ان تفهم على انها تعنى عددية او وحدة واحدة. الطريقة الوحيدة لمعرفة ما اذا كانت عددية او وحدة واحدة المقصود لقراءة ما اذا كان الكتاب ولا سيما مرور مطالب فردية او التعددى معنى. مثال الجمع معنى كلمة واحدة (echad فى التكوين 2:24 حيث الرجل والمراة يجرى الكلام عن "اللحم". ومثلما Genesis 2:24, ايات الكتاب حيث تهدف وحدة واحدة يكشف عن سياق ولا سيما مرور الكتاب المقدس.

واعترف اعتذارى Trinitarian جريجورى بويد فى كتابه المعنون "وحدانية واتباع مذهب العنصرة ومثلث" (صفحة 47 و 48) ان الدولة العبرية "نتكلم عن احتمال منح وضع دبلوماسى" و"Echad" حججا ضعيفة لدعم Trinitarian اللاهوت: "... ليس من النادر ان تجد Trinitarians بحجة عقيدة الثالوث على اساس ان كلمة الله فى العهد القديم ان نتكلم عن احتمال منح وضع دبلوماسى, وهى صيغة الجمع لكلمة El ... وللاسف هذا بالفعل, نظرا لان معظم علماء العبرية الاعتراف وضعف الحجة التى يستند اليها مبدا الثالوث المقدس. عندما يقصد عددية التعددية فى نفس الافعال فى السياق بصيغة الجمع. عند الله واحد صحيح المشار اليها نتكلم عن احتمال منح وضع دبلوماسى, يقابلها الافعال دائما بصيغة المفرد ... هذه التسمية واحدة الملائكى الذى صارع مع جاكوب والى الذهبى يعبد العجل بنى اسرائيل ومن ثم فان افضل اسهل على الفهم جمع نتكلم عن احتمال منح وضع دبلوماسى عندما ماخذا مرتبطة يهودا تعدد صاحب الجلالة". "اضعف المحاججة بان وهى كلمة عبرية تعنى (Echad) المستخدمة فى المخطط ("اسمع يا اسرائيل الرب ربنا رب واحد") يشير الى عراق موحد لا مطلقة واحدة ... دراسة تكشف ان استخدام العهد القديم كلمة echad هو انه قادر على المعانى المختلفة وكذلك الكلمة الانجليزية. وفى سياق ان يبت فيما اذا كانت عددية او موحد." تذويبها

واكد بعض Trinitarians ان كلمة عبرية yachid دائما يستخدم بالمعنى الدقيق للكلمة. الرقمية ولذلك يمكن القول انه اذا اراد الله ان يظهر انه واحد من الناحية العددية الصرفة الفردية ثم استخدموا كلمة yachid واحد فيما يتعلق نفسه بدلا من echad نتكلم عن احتمال منح وضع دبلوماسى او. استخدم دائما Yachid الصارمة العددية. غير ان مصطلح يستخدم yachid احساس اكثر صرامة الطفل الوحيد, او للتعبير عن مشاعر العزلة والوحدة والعزلة Genesis 22:16; القضاة 11:34; 25:16; مزمور :68:7; 6:26) جرميه. ان روح الله وروح ابنه "اننا سنتخذ قراراتنا الاقامة فيه" واضاف "ان لديه الوصايا العشر, وتبقيها, انه يحبنى: وهو ان يكون يحبنى احببت والدى وانا احبه, وسيشكل نفسى له ... واذا كان تحبنى, وسيطلع كلماتى: والدى لن يحبه, سناتى اوى اليه تجعل الاقامة معه" (يوحنا 14:21, 23). قراءة سطحية Trinitarians الذين "نحن" و "فى" جون 14:21-23 ان هذا الفصل يصور مختلف الاشخاص الذين عهد الالهى معا متساويتين ومتكافئتين بشانها. ولكن عندما نقرا الفصل الرابع عشر جون باكملها نجد يسوع فى الاية 9 "شهد لى شهد الاب." وفى الاية 17 يسوع تكلم الله ارسال "روح الحقيقة" الى تلاميذه. ثم ان يسوع يقول فى نفس هذه الاية "... ولكنك تعرف عليه روح الحقيقة]; لانه يسكن معكم ويكون فيكم. لن اترك لك comfortless; وساعود اليك." وحدد لذلك يسوع الشخصى مع ان الله الاب مع روح الحقيقة.

ولكن كيف يمكننا ان نوفق بين هذه الايات من كتاب تحديد الاله يسوع مع الاله روح الله الاب جون 14:23 والتى تنص على ان يسوع على الاب ان دخلتا حيز الحواريين وجعل الاقامة معهم? هنا نرى بوضوح التمييز بين الاب [روح الله] ابن [المسيح الروح البشرية]. التفسير المنطقى الوحيد الذى ينسجم مع جميع البيانات ان يسوع وهى التجسيد الحديث لشعب عريق ليس الله الاب مجرد مسكن قشرة خارجية لحوم البشر ابن الله. ولا coeternal المسيح متساويتين ومتكافئتين بشانها, الشخص الثانى الروح الالهى تعالى المسكن قذيفة خارجى لحوم البشر الابن. التفسير المنطقى الوحيد الذى يناسب جميع البيانات ان يسوع وهى التجسيد الحديث لشعب عريق جميع التمام الله الشخصية التى اصبحت رجل. الله جوهر كونها ليس فقط من هيئة المادية يسوع روح الله كما اصبحت روح الانسان والروح العقل البشرى.

ولذلك لم يكن المسيح الرب فى قذيفة خارجى للحم وانتحال صفة للصلاة وانتحال صفة يتلبسهم الشيطان لان الكتب ان يسوع للصلاة فعلا كرجل وانه فعلا اغراه الشيطان كانسان. وتم بعد يسوع امراة يحتاج للصلاة على غرار جميع البشر ضرورة الصلاة. ولكن الجانب الانسانى وجوده لا ينتقص من حقيقة انه لا يؤيد تاييدا كاملا ايضا الله فى لحمه. الله اصبح رجلا وتضمينها الانسانية الى الاله. والا فانه لا يمكن القول بان يسوع كان رجلا على الاطلاق! ولهذا اهل افسس 4:9 و10: " والان ارتقائه ما ولكنه ايضا نزل اولا فى الاجزاء السفلى من الارض? انه نزل هو نفسه ايضا لقد صعد اعلى بكثير من جميع السماوات والارض انه قد شغل جميع الامور". ومنذ وزئير روح الله مفعمة بالفعل كل شئ (السماء والارض), هذا الكتاب يجب ان تتحدث عن شئ اخر غير الاله فى المسيح. "هل يمكن اخفاء نفسه فى اماكن سرية الا رايته? يقول يهودا. لا يملا السماء والارض? يقول يهودا". ماريو 23:24 لانه من السخف الاعتقاد بان الاله يسوع (الذى وزئير روح الله لم يسبق ملء السماوات والارض قبل الاسراء والمعراج, اهل افسس 4:10 يتحدث عن الروح الانسانية بان الله قد اتخذ لنفسه عندما تجسدت نفسه كانسان داخل العذراء. افيسيون 4:9-10 لا يمكن ان يتحدث عن الروح الالهى تعالى الثانية المزعومة بسبب ادعاء متساويتين ومتكافئتين بشانها الالهية لا يمكن لشخص يدعى الله يفقد صفات الالهية, يريدون التاكيد والعلم, يؤمن بنفوذ الجاثم دون un-التاليه نفسه (ملاخى 3:6). وهى التجسيد الحديث لشعب عريق فى البيانات يخبرنا ان الله موجود دائما الروح القدس لا يمكن ان يفقد كل مكان هذا الجاثم ]] عندما تجسدت نفسه المقدسة الطفل يسوع. ولذلك عندما اصبح رجل الله شخص) كما ادرجت الانسانية ابنه الى الاله. ولهذا اهل غلاطية 4:6 على انه "... وما انزل الله بها روح ابنه (الروح الانسانية) فى قلوبكم تبكى ابا الاب". الروح الانسانية ابن لم يكن مجرد روح خلقت ينبا الملائكى بسبب تحديد يسوع لان الله سبحانه وتعالى (1 جون 5:20 / 5:2) البعثة المدنية الدولية للدعم فى هايتى. ولا يمكن للروح الانسانية ابن كان مجرد شخص الانسان لا علاقة لها روح الله لان الله لن "تتخلى بحمده" ليس الله (اشعياء 42:8). التفسير الوحيد الذى يمكن ان يتوافق مع كل التعاليم الدينية ان يسوع هو روح الله والله معنا كرجل (ماثيو 1:23). ولذلك عندما اصبح رجل الله وادرج روح الانسان بريستلى-نيس الى الاله الذى لم تمتلك ابدا قبل تجسيد

ان روح ابن الله الذى ادرج اول الهة الله فى الاجزاء السفلى من الارض ثم صعد الى السماء انه "يمكن ان يسد كل شئ روح الابن ليس فقط روح الله; كما يتضمن روح الانسان المسيح بريستلى الشفاعة" . وهذا هو السبب فى الزبر ان "الروح نفسها الشفاعة" فى Romans 8:26. ولهذا, فان "نحن" و "فى" جون 14:23 غير متساويتين ومتكافئتين بشانها مختلفين الروح الالهية من الشخص الثالث الربوبية بل, روح الله الذى زاد بنفسه روح ابنه فى رحم مريم. ولهذا فقد شخصين: "الله احد الوسطاء بين الله والرجل الرجل المسيح عيسى (1 تيموثى 2:5)." لكن هذا الرجل ايضا الله الذى اصبح رجلا بكل معنى كلمة "الرجل". هذا هو التفسير الوحيد الذى يناسب جميع البيانات وهى التجسيد الحديث لشعب عريق واذا لم يكن اهل افسس 4:3-6 و ايات اخرى كثيرة تثبت ان شاء الله الكتاب واحد الروح لا يمكن تصحيحه. ومن المؤكد ان اى مشكلة Trinitarians التفكير الله الاب والابن الله بانها شخصين. وتعتقد وحدانية اللاهوت ان هناك فرقا بين الاب والابن شخصان ولكن ليس بالمعنى الذى لا Trinitariansويرى وحدانية اللاهوت اله واحد وان ابن الله رجل الشخص الله "تسجيل صورة (العبرانيين 1:3)" لنفسه. ولهذا فقد شخصين: الله الواحد شخص ورجل - ولكن هذا الرجل الشخص بان الله شخص اصبح رجلا. والمشكلة الرئيسية Trinitarian وهو يقسم التعليم الله الى ثلاثة منفصلة ومتميزة coeternal متساويتين ومتكافئتين بشانها, الله; شئ ينبا ابدا. ولذلك كتابيا من الصحيح القول ان هناك "الله احد الوسطاء بين الله والرجل الرجل المسيح عيسى (1 تيموثى 2:5)." ولكن ليس كتابيا من الصحيح القول بان هناك ثلاثة منفصلة ومتميزة coeternal متساويتين ومتكافئتين بشانها, بروح الالهى داخل الاله. من العبرانيين 3:1 يدعو المسيح "اكسبريس من صورته [الله]" لان الله غير مرئى, يسوع هو صورة مرئية فقط "الخفى الله [الاب]" ان تراها كرجل (اهل كولوسى 1:15).