كلمة فى جون واحد

كلمة فى جون واحد

THE WORD IN JOHN ONE

جون كثروا مفصل الفصل يتناول احدهما معنى الحرفى الكلمة اليونانية "Logos" جون 1:1 "فى البداية كانت الكلمة, كلمة الله, كلمة الله" عبارة "فى بداية" اعود اليه Genesis الفصل الاول الاية انه "فى البداية خلق الله السماوات والارض." كيف الله خلق السماوات والارض? لقد خلق الله كل شئ من الكلمة المنطوقة. Genesis 3:1 ثم قال الله سبحانه وتعالى هناك بارقة امل; هناك ضوء Genesis 1:6 ثم قال الله سبحانه وتعالى فليكن الى والنوعية ستقترن وسط المياه; وليكن تقسيم المياه من المياه." Genesis 1:9 "ثم الله ... دع اليابسة امامها, وهكذا كان." وتشير Genesis الفصل الاول الله خلق السماوات والارض من الكلمة المنطوقة. ليس هناك دليل فى كتاب وهى التجسيد الحديث لشعب عريق فى نشاة ما يدفعنا الى الاعتقاد ان الله خلق جميع الاشياء كلمة الله (انشاء) الملائكى او بكلمة اخرى منفصلة ومتميزة الله شخص بجانب نفسه. وعندما نقرا الكتاب المقدس كله نجد الكتب الاخرى لاثبات ان الله الاب خلق السماوات والارض له الكلمة المنطوقة. الترنيمة 33:6-9 "كلمة يهودا السماوات والارض, وكل من لهم التنفس من فمه. 7 تجمع مياه معا كومة; يحدد على عمق 9 مخازن ... تحدث وتمت; قاد, وصمدت." 2 بيتر 3:5 "... بكلمة الله السماوات والارض من العمر ...

العبرانيون 11:3 "بالايمان نفهم ان العالمين قد صيغت من قبل كلمة الله ... الترنيمة 33:6 تثبت ان يهودا الله خلق السماوات والارض "التنفس من فمه." الان لتحديد الشخص الذى يدعى الالهية انشاء نحتاج الى البحث فى الكتب لمعرفة الذين الفم فعلا الابداعية. اشعياء 64:8 "O يهودا, انت ابونا. نحن طين انت بوتر جميعا فى العمل. ملاخى 2:10 "الم لاب واحد لم خلقنا الله?" اشعياء 44:24 ان عالمنا الله الاب خلق كل شئ "وحده". "انا يهودا الذى يجعل كل الاشياء; الذى يمتد الى السماء وحدها; الذى ينشر فى الخارج الارض بنفسى." الان دعونا نعود الى جون 1:1 - "فى البداية كانت الكلمة, كلمة الله, كلمة الله" كلمة فعلا انشاء? اشعياء 64:8 وملاخى 2:10 يثبت انه الله الاب "كل شئ وحدها". منذ 33:6 تقول الترنيمة "كلمة يهودا كانوا السماوات والارض, وكل من لهم التنفس من فمه" لا يمكن ان يكون الا الله الاب الذى خلق لنا جميعا. جون 1:1 "فى البداية كانت الكلمة, كلمة الله [Theos = الاب], [Theos كلمة الله = الاب]". منذ جون 17:3 ان الله الاب "الاله الحقيقى الوحيد" يمكننا ان نستنتج ان الكلمة التى كان مع الله الاب منذ البداية كان ترويج كلمة الله الاب نفسه. جون استخدام حرف العطف "كاى" اليونانية [و] بين عبارة "theos" [مرتين الله] يؤكد ان كل استخدام كلمة "theos" الله يتحدث عن نفس الرب [الاب]. لذلك نستطيع ان تفسر جون 1:1 كما يلى: "فى البداية كانت الكلمة, كلمة الله (الاب), كلمة الله (الاب).

و Arians Trinitarians اعتقد ان الكلمة اليونانية "theos" (مرتين فى جون 1:1) انه يتحدث باسم الله مختلفين وليس فقط واحد صحيح الله الاب. ولكن ليس هناك ما يدل فى النص يوحى بان كلمة "Theos" الله نتكلم عن الله. Trinitarians اعتقد ان الثانية استخدام كلمة "theos" [الله] جون 1:1 ان يشير الى "متساوية" theos اخر [الله الواحد لا الله من الاب. وبالمثل, Arians (شهود يهوه) ان استخدام كلمة "theos" (الله) تكون اقل theos [الله] لا الله الاب. ومع ذلك, فان من غير المعقول الاعتقاد بان كلمة "theos" مرتين الله حرف العطف "كاى" [و] بينهما يتحدث عن اخر مماثل او اقل "theos"). فاذا كان المقصود الله الواحد, ثم يجب ان نقرا شيئا من هذا القبيل, "فى البداية كانت الكلمة, كلمة الله وان كلمة الله اخر Trinitarian وجورجى وتنتحل لم يبق سوى تحيز شخصى عندما يصر على ان الله شخص اخر theos) بجانب الله الاب.

كلا, ان Arians Trinitarians تحريف معنى واضحا جون 1:1 باضافة الها اخر شخص فى النص لان معنى واضحا جون 1:1 يدعم modalism (الاعتقاد بان كلمة الله هى كلمة الله الاب). ووفقا Arians Trinitarians, هناك اشخاص مختلفين الله مختلفين معانى كلمة "كلمة السر" فى الكتاب المقدس. ويجب ان نؤمن كلمة الله لا الشخصية فى عبارة اخرى وهى معلومات شخصية. وبما ان كلمة التى اقدمت عليها من فم الله لا يمكن الها اخر شخص بصرف النظر عن الله نفسه, الى الاصرار على استخدام كلمة (الشعارات) جون 1:1 يجب ان يكون اشارة الى شخص اخر سماوى بجانب الله الاب نفسه. ولذا فان لدينا ان تحريف الكتب المقدسة فى الايمان هاتين الله وفى الاستخدامين كلمة "Logos" على يد الهية الله بعيدا عن الله الاب, وواحدة مجهولة كلمة العائدات وما يخرج من الفم الله الاب. يضاف الى ذلك ان استخدام عبارة "الايجابيات طن اليونانية theon" تترجم "مع الله" تعنى حرفيا "المتصلة الله الدكتور Luginbill (المرجع يونانية) اعترف بان عبارة "الايجابيات" فى جون theon تزن 1:1 "يمكن ان يعنى ... '' ذا الصلة فى كثير من الاحيان لا يعنى ... " بعبارة "الايجابيات طن theon" تستخدم ايضا فى العبرانيين 2:17 و ترجمتها "المتصلة الله العبرانيين 2:17 "انه قد يصبح الرحيم والصادق من القساوسة فى الامور المتصلة الى الله دراسة النص اليونانى سوف تظهر عبارة theon الايجابيات طن هنا المقدمة "[اشياء ذات الصلة الى الله ان هذا يلقى الضوء على مختلف كثيرا جون 1:1. تقريبا كل ترجمات الكتاب المقدس ترجمت Trinitarian العلماء الذين يصرون على ان عبارة "مع الله" هو افضل الترجمة من اليونانية الاصلية; الا انه يجب علينا على الاقل ان اليونانية الاصلية كلمات ترجمت حرفيا "المتصلة الله". وبالتالى فان كلمة رجال يتصل بنفسه كلمة الله تتصل نفسه. فبدونه ما كنا فى القرن الاول المؤرخ جوزيفوس استخدام عبارة "اليونانية theon الايجابيات طن" الاثار (9:236) بعد ترجمتها كما يلى: "ان الملك كان المتدينين والمؤمنين جوثام فى الامور المتعلقة الله theon الايجابيات طن)." ترجمة "مع الله" فى جون 1:1 لا تفيد نفس المعنى "theon الايجابيات طن" (المتصلة Trinitarian الله لان المترجمين لتغيير النص من اجل خداع الناس بعيدا عن اللاهوت modalistic واضح. اليونانية الاصلية عبارة الحديث بوضوح كلمة [شعارات] الله الذى تتصل به كلمة الله نفسه. وبالتالى فان رجلا فى كلمة تتعلق نفسه ان شاء الله كلمة ينطبق ايضا على نفسه.

لقد سمعت ان خلعه Trinitarian بالدراسة فى جون اليونانية 1:1 يمكن ان تفسر على ان كلمة الله جون 1:1 "وجها لوجه" مع بعضها البعض. الدكتور Trinitarian Luginbill (المرجع اليونانى) علق على "وجها لوجه" واستخدم العديد من المدافعين Trinitarian فى جون 1:1. " ... لا تشبه "وجها لوجه" لانه لا مجسم تجاه ولان جون يستطيع بسهولة ان محاسن prosopon prosopon (وتعنى حرفيا "وجها لوجه") واذا كان يريد (امر عادى NT الاستخدام ) . بعد كل شئ, اكثر جدا بالتاكيد الالهية "رؤيته وجها لوجه (prosopon الايجابيات prosopon": 1Cor.13:12; انظر 1Jn.3:2). بول استخدام عبارة "prosopon اليونانية فى 1 كورنثوس الايجابيات prosopon 13:12 والتى تعنى حرفيا "وجها لوجه" بعبارة "وجها لوجه" هو ما اراد الله ان ينقل للوحى الالهى فلماذا لم يستخدم هذه الكلمات اليونانية? كلا, استغلوا Arians Trinitarians باللغة اليونانية واليونانية نحوية ان تحريف معنى واضحا جون 1:1 لان هذا المقطع يثبت وحدانية الفقه. اذا Trinitarian وجورجى العلماء لم تضف التحيز الشخصية فى النص ثم معظمنا على الارجح modalistic (وحدانية فى اللاهوت اليوم.

الكلمة اليونانية "Logos" تترجم بكلمة "كلمة تعنى حرفيا "المنطق والمنطق والفكر والتعبير." كيف يمكن ان يكون الله الاب يكون وجها لوجه مع المنطق او كلام الله اخر الشخص? اذا كانت كلمة الله موجودة مسبقا ابن الشخص فلماذا لم للوحى الالهى اقول "فى البداية كان للابن والابن مع الله ان الابن اله?" معنى واضحا من النص اليونانى الاصل يثبت ان المنطق والفكر والتعبير الله لصلته الله الاب (theon الايجابيات طن نفسه مثلما الرجل منطقها والفكر والتعبير وبالعنف نفسه.

وبالاضافة الى ذلك, فان كلمة "LOGOS" تستخدم فى كثير من اجزاء اخرى من الكتاب المقدس التى تدل بوضوح على ان كلمة "logos" يشير الى خطة منطقية الله لهذا الغرض وليس الى شخص معين. على سبيل المثال, ماثيو 13:18-19 (ESV):

"يسمع ثم اولياء كمثل الايكولوجية بالمحيط الجنوبى: عند اى شخص يسمع كلمة [شعارات] المملكة ولا نفهم ان الشيطان ياتى وينتزع صدارة بعيدا ما بذرت فى قلبه. وهذا ما قد زرعت على طول الطريق . اليونانية الاصلية كلمة كلمة ترجمت من الكلمة اليونانية "LOGOS" فى الفقرة الانفة الكتاب المقدس. نفس الكلمة اليونانية "LOGOS" يستخدم ايضا فى جون 1:1. هل يمكن لاحد ان يقول كلمة (الشعارات) المملكة" شخص اخر الى جانب الله? بالطبع لا! كلمة المملكة هى "التفكير والمنطق, او فكر الله تتضمن غرض خطة المملكة - كما يتبين من حقيقة ان الناس قد "لا يفهمون". وبالمثل, جون 1:1 كلمة "logos" يشير ايضا الى استنتاج منطقى الله لهذا الغرض, خطة مدروسة بعناية الله قد يمتلكها قبل خلق كل شئ. ولذلك فان كلمة الله لم يكن بالامكان Trinitarianism متساويتين ومتكافئتين بشانها الله شخص (شخص) او اقل الله (Arianism) بجانب نفسه.

ابن الله من الواضح ان بدء الوحى 3:14) الذى يولد (2:7) الترنيمة. نجل الشيخ غزى عجيل الياور يدعى "على جميع اهل كولوسى (1:15) لانه كان اول العنقود واول فرحتى" فى ذهن وخطة الله (الشعارات) الحاكم على كل خلق امام العالم بالفعل. الرومان 4:17 تثبت ان الله يدعو كل تلك الاشياء التى لا وكانهم." ومن ثم يسوع كان اول العنقود واول فرحتى فى LOGOS [منطق العقل والفكر] الله قبل اى شئ اخر قد وضعت الله فى الفكر الابداعى. كشف 13:8 تثبت ان هذا منطق الله والله بالفعل خطته, بسبب الحمل الله تحدث بالفعل بانها "المقتول عن خلق العالم." هذه الخطة والهدف الله كانت موجودة قبل انشاء العالم بالفعل. ولذلك foreknown المسيح "قبل انشاء العالم" (1 بيتر 1:20) الحاكم الوارث على كل خلق الله امام العالم بالفعل. العبرانيين 3:1 "... فى الايام الاخيرة تحدثت الينا ابنه الذى عين وريثة كل الاشياء ...

العبرانيين 1:7-8 "لقد جعلته قليل اقل من الملائكة; لقد توجت له العز والشرف, وعينه على اعمال يديك; تم وضع جميع الاشياء فى 21/6/1398ه (1977م) تحت قدميه." اخضاع كل شئ منه, ولم يبق غير الخاضعة له. ولكن لا تزال تخضع له جميع الاشياء."

اهل افسس 1:3-10 "تبارك الله ابو ربنا يسوع المسيح ... اختار فيه قبل انشاء العالم .... وقد حكمت على اعتماد كابناء بها المسيح نفسه ... ولنحب مقبولة الحبيب [مقبولة المسيح قبل انشاء] ... وقد اوضحت لنا لغز ارادته على خير الذى فى نفسه الله متعدد الاغراض الاب يتحدث عن المسيح نفسه) فى اقامة بصابغ العصر قد جمع معا فى كل شئ فى المسيح, سواء فى السماء فى الارض". الشعارات فى جون 1:1 هو العقل والمنطق, وخطة الله الله يمتلك امام العالم. وشمل هذا المنطق الله ضاعوا وانما اعتماد الخطة والهدف جمع كل شئ فى المسيح. ومن الصعب فهم الرجل محدودة طرق الله اللانهائية "الاشياء التى لا وكانهم (الرومان 4:17)." الله خلق كل شئ من خلال المسيح لان الله فى كلمة ضمن الشعارات/العقل والمنطق, وخطة "الاغراض فى نفسه" امام العالم بالفعل. فى عقل الله المسيح بالفعل لهذا الغرض له قبل السماوات والارض فعلا.

وحدانية اللاهوت يعلمنا ان الله خلق جميع الاشياء لتفوق المسيح. "كل الاشياء الذى وضعه له (اهل كولوسى 1:16) لانه اصبح الابن كلمة/منطق العقل/الغرض//وخطة الله الاب. "فى البداية كانت الكلمة, كلمة الله (الاب), كلمة الله الاب جون 1:1)." ونظرا لان الاب "الاله الحقيقى الوحيد" (يوحنا 17:3) " يجب ان الكلمة التى اصبحت بعد ذلك اللحم (جون 1:14) "كشف ذراع يهودا" كرجل (اشعياء 53:1). اذا كان المسيح هو كلمة اخرى شخص ليس كلام الله وكان ابوها اللحم فكيف اذا ان الكلام يسوع لم تحدث من تلقاء نفسه?

جون 14:10: "ان اتكلم لكم اننى لا اتكلم من نفسى: لكن الاب الذى يسكن, ويضل الاشغال".

اذا كان ابن الله منفصلة ومتميزة الواحد يساوى روزنفلد بينهما الله فانه يملك الصفات الالهية حقيقية الله. ولذلك لن يكون هناك الى الاعتماد على الله الاب كلماته لانه كان بوسعى ان كلماته من سلطته حقيقى الله. وبالتالى يؤدى الى Arianism Trinitarian الفكر! جون 1:2-3 2 [houtos = بهذا كان فى البداية باذن الله. 3 كل شئ فى طريقه [السيارات = بهذا], وعدا عليه السيارات = بهذا] لم تات بشئ الى حيز الوجود.

عبارة "houtos اليونانية" و "السيارات" بنفس وظيفة كلمة "هذه". كلمة "هذه", راجع اما او جماد او جسم او شخص. وفى سياق هذه الكلمات تستخدم تحدد ما اذا كانت العبارة تشير الى شخص او او جماد او جسم اخر. عبارة "houtos اليونانية" و "السيارات" يمكن ايضا ان تترجم كلمة "انهم اكثر دقة ترجمتها الانكليزية كلمة "هذه". وفى ما يلى بعض الامثلة.

1 جون 5:20 "هذا [houtos] هو الله الحياة الابدية." يوحنا 2:20 ثم قالت اليهود, 46 عاما لبناء هذا المعبد, رفعه [السيارات] فى 3 ايام فى المقطعين السابقين من الكتاب تبين لنا ان عبارة "houtos اليونانى" و"السيارات" لا ينبغى ان تترجم الى "هو" الا اذا كان الكتاب المقدس يشير الى "انه ومنذ جون 1:1 يشير فقط الى كلمة [شعارات], وهى اشارة الى او جماد او "الفكر العقل والمنطق" باذن الله لا يمكن ان يجادل منطقيا "فى البداية" المجهولة كلمة الله يجب ان يسمى. اذا كان يقصد به جون انه كان ينبغى ان يقول: "فى البداية كان للابن والابن هو الله ... منذ جون اختاروا اللجوء الى الكلمة اليونانية LOGOS [كلمة] الله; وهى مجهولة, لا يمكننا تلقائيا ان الها اخر 43شخص فى النص. 4 فيه [هذه] هو الحياة والحياة هى ضوء الرجل. 5 ضوء تلمع فى الظلام, الظلام لم تستوعبه.