ويجرى العليا من الكتاب المقدس

 

ويجرى العليا من الكتاب المقدس

THE SUPREME BEING OF THE BIBLE

 

 

فهم القدر

الاب وابنه الروح القدس


مقدمة


كيفية معرفة حقيقة الله يجرى


كيف المسيحيين لا يفهم كيف ان الله واحد يمكن ان يظهر نفسه

الاب والابن, والروح القدس فى حين لا يزال "الكرسى الرسولى (اشعياء 30:12)?" يسوع

اعطانا الجواب جون 5:39: "البحث فى الكتب; فيها كنت ترى

الحياة الابدية: لانهم تشهد منى يسوع ابدا بان البحث خارج

الكتب فى العقائد من يعتنقون المسيحية التاريخية لايجاد الحياة الابدية.

المعتقدات الكاثوليكية كتبت مئات السنين من الكتب كتبت ولا

الرسول صلى الله عليه وسلم او تطوره.


كلمة ربى ان اقرا ما ينبا ينبا

تحتوى الدولة لان مجرد المحض التفويض الالهى بكلمات الله تعالى!

ولذا يجب علينا ان لا تنظر ابدا الى اى سلطة كلمة الله نفسها ونشكل

لاهوتية او عقائدية. ولكن الاغلبية العظمى من يعتنقون المسيحية

من تعاليم الكتاب ان نقى اللاهوتية التكهنات

التى وضعت مئات السنين من العهد الجديد.

هذا الكتاب محاولة تفسير ما ينبا تعليم على وحدانية الله

مع والامانة الفكرية والنزاهة.


ويجرى العليا من الانجيل لا يشير الى اخطاء فى وضع Trinitarian وانما ايضا من الاخطاء الشائعة بين بعض المسيحيين الرسولية الحديثة [وحدانية واتباع مذهب العنصرة]

ان ابن الله هو "الله enrobed بشحمها ولحمها." يعترف الكاتب ان Trinitarian, وحدانية المؤمنين وقد شوهت الكثير من الكتب لمحاولة تعدهم فى

مواقع يفترض لاهوتية Trinitarians مذنبين بالتلاعب فى الكتب التى تتناول

الرجل المسيح عيسى لمحاولة اثبات ان يسوع هو ثانى

شخص الهى الى الابد. موجود كما تستخدم العديد unscriptural Trinitarians القاب مثل "ابن خالد

ابن الابن الثانى الى الابد وانهم لكاذبون الشخص الالهى" و "الله اكبر" الابن وحدانية

واتباع مذهب العنصرة كما ادانته بالتلاعب فى الكتب التى تتناول الرجل المسيح

عيسى فى محاولة لتاكيد ان المسيح والله enrobed قشرة خارجية البشر

. هذان تصورات خاطئة عن ابن الله, واتاحت Trinitarian

وحدانية المدرسين تبدو سيئة فى المناقشات العامة مع بعضها البعض ومع والمسلمين

وشهود يهوه شهود.


المؤلفون الصلاة :


الله ابانا فى اسم الطفل يسوع المقدسة,

يرجى استخدام هذا الكتاب بسيطة لفتح اعين حشود جهودكم المخلصة;

ان نعرف الحقيقة , ولا شيئ غير الحقيقة بشان جوهر

الكائن الالهى لديك لديك كشف كتابات الخدمة الخاص بك الرسل والانبياء.

الاب, يرجى استخدام هذا الكتاب لجعل اقامتك العروس جاهزة لكى نعرف انك حقا

انك حقا اعرفها قبل العودة قريبا. على ان يسوع نفسه

صحيح عروس المسيح (الكنيسة) الحقيقى لا بد وان يعرف زوجها. يسوع

"اعرف ان الاغنام وانا يعرف بلدى." (جون 10:14( الذى

يسمع الاذان دعوه (ماثيو 11:15)." كتبت هذا الكتاب لاستعادة الكنيسة

الاصلية عصمة تعاليم القرن الاول رسل يسوع المسيح

 

 

القرن الخامس الميلادى Athanasian Trinitarian العقيدة نفسها, يعترف اعترافا صريحا والايمان

ثلاثة اشخاص بتكرار الالهى الحرفى باستخدام عبارة "ما لهم من" التعددية فى

ثلاثة اشخاص الالهى: " المجد coeternal متساوية, فخامتها." وقال " فى مجملها

coeternal ثلاثة اشخاص و متساويتين ومتكافئتين بشانها." لكننا لم نجد كلمة "المراجع" الوحيدة الحقيقية الله فى الانجيل. ومن ثم فان Trinitarian

العقيدة لا يمكن ان الكتاب المقدس! اتحدى الجميع على البحث فى كامل الانجيل.

لن تجد اى واحد صحيح الله الاشارة الى ", او. ولا

كنت ابحث عن واحد صحيح الله على الاطلاق كالشبكة "السماوية الثلاث."


القرن الخامس ATHANASIAN العقيدة



اذا كنت تدعى يؤمنون بان الله هو ثالوث الاشخاص السماوية الثلاث ثم

Trinitarian بك العقيدة نفسها عضو ع الايمان الكاثوليكى. معظم

المسيحيين لا يدركون ان الاساقفة الكاثوليك فى القرنين الرابع والخامس الذين

ساعدوا على تطوير Trinitarian العقيدة ايضا فى اقامة الصلاة المؤثرة

مارى "ملكة السماء" و "والدة الله" انظر كتاب

"بى الكاثوليك الباباوات معصوم?" و"ارى كتاب الكترونى "كاثوليكيون البابوات المعصومين" (

اديان العالم?"

عبادة مارى استهله الكنيسة الكاثوليكية فى

افسس عام 430 ميلادية هذا فقط فى ان يكون القرن الحادى والعشرين عندما

Athanasian Trinitarian العقيدة.



فى العقيدة ATHANSIAN المختصرة


"من اراد ان ينقذ نفسه ينبغى قبل كل شئ ان نتمسك بالايمان الكاثوليكى.

لا يبقيها, ومما لا شك فيه ان يهلكوا بقولهم متواصلة. الان

هذا المذهب الكاثوليكى: نعبد الله فى جامعة TRINITY

الثالوث فى الوحدة; ولا مزج اشخاصهم ولا تقسم(152).

للشخص الاب شخص متميز شخص الابن اخر, وان

الروح القدس اخر. لكن الاب الوهية الابن والروح القدس

هو, المجد COETERNAL متساوية, فخامتها. الاب

والابن الابدى ابدية, الروح القدس ابدية. ومع ذلك; لا توجد ثلاثة

كائنات ابدية واحدة وافهمهم. كذلك لا توجد ثلاثة

uncreated او لا تحصى بالكائنات uncreated واحدة من ابنائه

. ليس فى هذا الثالوث هو قبل او بعد شئ اكبر او اصغر فى مجملها

COETERNAL ثلاثة اشخاص و متساويتين ومتكافئتين بشانها مع بعضها البعض

. فى كل شئ, كما قيل فى وقت سابق; ولا بد لنا من ترينيتى

فى العبادة الوحدة من TRINITY. كل من يرغب فى انقاذ التفكير

وهكذا trinity ... هذا هو الايمان الكاثوليكى: انقاذ ونجا الطيار0T

وتخلى بقوة واخلاص".



منذ القرن الاول الرسل لم تستخدم ابدا مثل هذه اللغة انها انقذت?

بعض الاسئلة المهمة التى على TRINITARIANS للنظر

منذ المسيحيين فى القرون القليلة الاولى لم تستخدم هذه اللغة انها

انقذت?

يمكن ان احدا قد انقذت TRINITARIAN حتى بعد العقيدة صيغت?

كيف لنا ان نضع ثقتنا فى القرن الرابع والخامس الاساقفة الذين

طوروا هذا المعتقد بينما المطورين ايضا برنامجا الصلاة الى مصاف القديسين

مارى?

كيف لنا ان نضع ثقتنا فى القرن الرابع والخامس الاساقفة الذين

طوروا هذا المعتقد بينما بدا المطورون بقتل جميع مزاعم

الزنادقة فقط بعد اربع سنوات من عقيدة TRINITARIAN صدقت 381 AD?

 

 

كيف لنا ان نقبل TRINITARIAN العقيدة عندما يفشل فى استخدام الكتاب المقدس نفسه?

وكيف لنا ان نقبل عقيدة يستخدم غير توراتى الكلمات التى تتعارض مع

الكتاب المقدس?



1. لاحظ تكرار استخدام كلمة "الثالوث" الاشخاص! ومع ذلك فانه

لا يوجد فى هذه الاية يقول الكتاب المقدس ان يستخدم كلمة "الله" عند الرجوع



2. ولا يوجد فى الكتاب المقدس ان يستخدم كلمة "الاشخاص" لوصف

واحد صحيح الله.



3. الانجيل يتعارض مع تعاليم الاسلام من ثالوث الاشخاص السماوية الثلاث لان

الانجيل الله مقدس واحد:



العبرانيون 3:1 يدعو يسوع "سطوع وعده الله عز وجل الاباء], تسجيل صورة

الشخص الواحد [الله]".



2. اهل غلاطية 3:20: "تضخيم الانجيل... لا يمكن ان يكون هناك وسيط لشخص واحد فقط, لكن الله

واحد".




Trinitarians اقول الله الاشخاص السماوية الثلاث الا مقدس واحد.

غير ان تعريف عبارة الشخص الذى يحمل نفس المعنى!

الحقيقة: تعريف كلمة "شخص" "انسان سواء كان رجل او امراة او طفل."

كلمة تعنى حرفيا "كل انسان"

: تعريف كلمة "يجرى"; اى شخص.

: عبارة, شخص واحد!



الاستنتاج



ان العقيدة الكاثوليكية TRINITARIAN غير منطقية ولا الانجيل !




الفصل الاول



ان عقيدة الرسل الاصلى

اذا اردنا فهمت كيف ان الله اظهر نفسه الاب

والابن, والروح القدس يجب ان تجتهد فى البحث عن كتابات القرن الاول الرسل

انفسهم لرؤية يدرسون فيها. مثل المسيحيين الاصلى من القرن الحادى والعشرين,



حديث المسيحيين الذين يتبع تماما الرسل وتعاليم (المشار اليهما فيما بعد "

بحسن نية" الرسولية المسيحيين] لا تستخدم فى وقت لاحق من المذاهب الكاثوليكية التى تم تطويرها من قبل

الكنيسة الكاثوليكية فى القرنين الرابع والخامس بعد الميلاد (حوالى 400 سنة بعد

العهد الجديد: الكتب بالفعل لان لديهم قناعة راسخة بان

بعض العبارات والمصطلحات فى العقيدة الكاثوليكية يتناقض مع تعاليم

الرسل النقى والانبياء من الانجيل.



الايمان الرسولية يعتقد المسيحيون ان يسوع المسيح الحقيقى اتباع يجب

اضافة او الانتقاص من تعاليم الانجيل عادى بالفعل المبينة فى

كشف كتابا مقدسا (22:و 18 و19 و). الايمان المسيحى الرسولى المسعى مخلصون allegiant على

الله "جدى تتصارع من اجل الايمان الذى كان سلم الى القديسين

(جود 4)." لان ذلك "عقيدة" (اهل افسس 4:5) الا مرة واحدة الى

القرن الاول القديسين رسل المسيح, ليس من المعقول ان تخرج من الانجيل للبحث عن

الاديان والعقائد الكاثوليكية مرة اخرى.


يسوع قاد تلاميذه "حذار leaven فى اخراج الفريسيين ومن

leaven بوابة هيرود (مارك 8:15) " لم يكن يتحدث عن الخبز, ولكن "مذهب" وممارسات

العميان والفريسيين والملك هيرودس. على اخراج الفريسيين عرفوا "

وصايا الله سريانه (غير توراتى) التقليد (ماثيو

15:6) وكان الملك هيرودس كان معروفا باستخدام طاقة الامبراطورية الرومانية فى السيطرة على

Sanhedrin بتعيين واطلاق رئيس كهنة كما شاء لهداكم اجمعين. ولذلك

تحذير المسيح اتباعه احذر من صنع الانسان التقاليد, خارج الزبر)

حكومات علمانية بالتدخل فى شؤون الكنيسة

 

تاريخ المسيحية تثبت ان القرن الرابع والخامس الامبراطورية الرومانية دورا

مؤثرا فى تطوير وتنفيذ عقيدة Athanasian Trinitarian

الذى تبناه باهمال غالبية المسيحيين فى الاجيال اللاحقة.

سجلات لتاريخ الكنيسة يثبت مبدا الثالوث

المضاربات والتقاليد يتضمن الفلسفية الرجل الذى قاد غالبية يعتنقون المسيحية

الاعتقاد الخاطئ (غير توراتى) تصور الله الروح السماوية الثلاث اشخاص

الثالوث المزعوم بدلا من الاعتقاد بان الانجيل اله واحد روح الشخص. اى الرسول

نبى كتب الانجيل على الاطلاق اى شئ عن الله الى الابد القائمة ثلاثة

coeternal متساويتين ومتكافئتين بشانها, بروح من الالهى ثلاثة اشخاص الهة فكيف يمكننا ان نؤمن

مبدا خارج الكتاب المقدس?




بولس اعطانا تحذيرا (اهل كولوسى 2:8-12) ان تقاليد

الرجال ضروريات العالم يغشون يعتنقون المسيحية من معرفة

حقيقة بشارة المسيح احترزوا

تحسبا لاى رجل الغش عن طريق الخداع او فلسفة او دون جدوى بعد تقاليد

رجال بعد ان ضروريات العالم وليس بعد المسيح. فى (المسيح) يسكن

كل التمام من الاله جسدية. الذين خضعوا للختان كما كنت مع

الختان دون الايدى فى تاجيل جثة خطايا الجسد من

ختان المسيح. يدفن معه (يسوع) اسم معمودية تعميد فيها كما

انك ارتفع معه..." اهل كولوسى 2:8-12




ومن المؤسف ان معظم يعتنقون المسيحية يتعرضون للغش حقيقية للانقاذ لان

الايمان ثالوث الاشخاص السماوية الثلاث خدعهم تلقى

ختان الحقيقى ان يؤجل جثة خطايا الجسد من ختان المسيح.

وان "الختان دون" هو الماء الى اسم تعميد المسيح.

المسيحيون وامرت ان تدفن "تعميده (معه)" (لا "فيها ايضا"

"ارتفع معه". وهذا يعنى انه يجب علينا ان تعميد (مدفونة فى الماء) الى

اسم السيد المسيح "تاجيل من خطايا الجسد" لكى تكون

روحانيا "ارتفع معه [المسيح]." كيف يمكن للمسيحيين ارتفعوا بحق مع المسيح اذا

لم يدفن معه فى المجمع المعمدانى فى تاجيل من جسد موبقات

اللحم?




لا يمكن ان يكون هناك اساس خلاف حقيقى الاساس الذى

ارسى بالفعل الله الرسل والانبياء على النحو المبين فى الكتاب (اهل افسس 2:20 / 1

كورنثوس 3:10,11). لنعترف ان الايمان المسيحى الرسولى علينا "فاتقوا الله بدلا من

الرجال" باتباع تعاليم المحض فقط القرن الاول رسل المسيح

(4:19); حتى اذا كان هذا يجعلنا "والقت اسمه" (اشعياء 66:5)

اغلبية يعتنقون مؤمنين مسيحيين.



بولس ايضا زنديقا بولائه كلمة الله.

"... بعد الطريقة التى يسمونها هرطقة ما كنت اله ابائى, كل

الاشياء المكتوبة فى القانون والانبياء." الساعة 24:14

وحذر جميع الرسل يعتنقون المسيحية لله ان "لعنة" كل الذين

يعرقلون الانجيل باضافة او الانتقاص من نقاء القرن الاول رسالة الانجيل:

"... ولكن هناك بعض ان ورطة, ويشوهون بشارة المسيح. ولكن فى حين

اننا او ملاك من السماء, تبشر اى الانجيل لكم مما لدينا

بشر منكم دعه يكون الرجيم(اهل غلاطية 1:وخرائط الوجهات 0 .8,9)".

 

 

 جون 4:6 الرسول جون ابلغت جميع يعتنقون المسيحية كيفية معرفة

ما اذا كانت او لم تكن فى الحقيقة او سير بروح خطا:

"انه يعرف الله يسمع لنا ومن يطع الله الرسل [و] انه لم يسمع وليس لنا من الله ومن يطع

الله [لا الرسل]. هنا نعرف روح الحق وروح ارتكبت خطا".

العقيدة المسيحية الرسولية ليست بحاجة الى كلمة الله باستخدام غير توراتى

لغة العقائد الكاثوليكية Trinitarian لتعريف الذات الالهية التى لاننا

تصرح بان الله الرسل والانبياء قد ارست اساس

العقيدة المسيحية على النحو المبين فى الكتاب المقدس. يؤمن الايمان الرسولية اتباع وحدانية

الله (المشار اليهما فيما بعد "وحدانية اللاهوت") اعترف بان الكتب

تعلن نفسها بوضوح ودقة حقيقة وحدانية الله كامل الاله والانسانية

المسيح. اذا فاتقوا القرن الاول تعاليم الرسل,

لذا لا توجد حاجة لاضافة لغة unscriptural عقائدى كلمة ربى . اذا كان اقرب المسيحيين فى

القرن الحادى والعشرين قد لا توجد حاجة لاضافة كلمة الله عن طريق صياغة

اللغة خارج الانجيل لتحديد الله عقائدى ثم لا ينبغى ان نشعر اننا مضطرون الى القيام بذلك.



وعلى الرغم من تحذير جميع الله لا تزيد الوحى الالهى (الوحى

22:Trinitarians و 18 و19 و, وتصر unscriptural عقائدى لغة

الكنيسة الكاثوليكية يجب فرض على كل يعتنقون المسيحية من اجل معرفة الله وايجاد

الحقيقى للخلاص. ولكن كيف Trinitarians سنناشد الجميع الزنادقة الذين يرفضون قبول غير

مصطلحات انجيلية من ثالوث الاشخاص السماوية الثلاث الرسل والمسيحيين

فى القرون الثلاثة الاولى لم تعرف هذه المصطلحات عقائدى?



ويصر Trinitarians جميع الذين يرفضون استخدام لغة غير توراتى عقائدى

المنشقون. بعد الرسل والانبياء Trinitarian ابدا بعد ذلك المصطلحات التى وضعتها

الكنيسة الكاثوليكية فى القرنين الرابع والخامس الميلادى يقرا

من الانجيل بالبحث عبثا العثور Trinitarian مصطلح مثل "الثالوث" و"ابن الابدية" و

"الى الابد وانهم لكاذبون" و"ابن الله" السماوية الثلاثة الذين يقال انهم "متساويتين ومتكافئتين بشانها

, coeternal" مع بعضها البعض. وحدانية اللاهوت المسيحيين الايمان لا تستخدم هذا

المصطلح لوصف كلمة الله لان الله لم يستخدم هذه اللغة. الله الرسل

والانبياء فعلا الكنيسة " المحامى الله" (اعمال 20:27) على النحو المبين

فى كلمة الله هى القاعدة الوحيدة الايمان بالله ان يختار يرثون

ملكوت الله (20:32).




اذا ثالوث الاشخاص السماوية الثلاث حقيقة فلماذا لا

Trinitarian الانجيل ابدا باستخدام المصطلحات? واذا كانت هذه المصطلحات Trinitarian حقيقة فهذا

ادعى Trinitarian الحقيقة ظل دوما منذ نشاة المسيحية. بعد

الرسل الاصلى وخلفاءهم يكتب ابدا اى شئ حول مزاعم ثالوث coeternal متساويتين ومتكافئتين بشانها, الهية الثلاثة الروح. كيف ثالوث الاشخاص السماوية الثلاث صحيحة اذا كان المسيحيون فى القرون الثلاثة الاولى لم تتعلم? فى ترينيتى صحيح يجب ان يكون دائما. وليس من الممكن ثالوث الاشخاص السماوية الثلاث فجاة حقيقيا اثناء القرنين الرابع والخامس دون الحقيقة خلال القرون الثلاثة الاولى من العصر المسيحى! ولذلك يجب ان يكون القرن الحادى والعشرين الرسل قد الحقيقة كاملة قبل Trinitarian اللاهوت.



الايمان المسيحى الرسولى الذين يؤمنون الاصلى لاهوت القرن الحادى والعشرين الرسل لا

اعتقد ان اقرب المسيحيين يفتقد الحقيقة الاساسية حول ماهية وهوية تعالى. لا يمكن ان يكون هناك بديل اخر بحسن نية من الثقة التى كانت تسلم الى القديسين فى القرن الاول (جود 4). اذا قلنا ان ابكر المعرفة الاساسية عن المسيحيين يفتقر لاية عبادة الله فنحن فى الواقع ان الرسل لم يقم بتسليم كامل المحامى الله كنيسة القرن الاول الميلادى لكن بول فى الاعمال 20:27 انه لم يعلن "المجلس كله لله الى القرن الاول الكنيسة. جميع الذين يدعون ان الرسل تفتقر الى المعرفة الاساسية او عجزت الجامعة المحامى الله فى الحقيقة ان الدعوة الى الانجيل رسالة مختلفة اكثر من الرسل. لكن الكتاب المقدس واضحة

 

 

"اننى مندهش انك بسرعة الهروب الذى دعا الى العيش فى نعمة

المسيح وتلجا الى الانجيل الذى حقا الانجيل على الاطلاق. ومن الواضح ان البعض يرموك الاضطراب ويحاولون يعرقلون بشارة المسيح. ولكن حتى لو كنا او ملاك من السماء ان يحثوا على الانجيل غير اننا بشر لكم فليكن تحت لعنة الله!

وكما سبق ان قلنا, واقول مرة اخرى: اذا كان هناك شخص يروج لكم الانجيل بخلاف ما (القرن الاول الميلادى), فليكن تحت لعنة الله!" بيع لعملات اهل غلاطية 1:9

المسيحيين من اللاهوت الكاثوليكية فى القرنين الرابع والخامس بالفعل

قبول الانجيل مختلفة بخلاف بشر فى القرن الاول الميلادى جميع الذين يقبلون على تغيير الرسالة الذى لم الانجيل الذى بشر به الرسل الاصلية خطر تلقى نسخة المسمومة الانجيل يصبح "الانجيل على الاطلاق." ولا المحرف وفرقانهم المكذوب الانجيل لان الانجيل المتغيرة لا يدخر الناس.




"اعرف ان بعد موت المغادرة [بولز] المؤلمة فى منكم الذئاب,

ولم ينج السرب (فقدان وسلم. ايضا فادرءوا تنشا, الرجل يتحدث اشياء شريرة [لتحريف الانجيل بتغيير[ ان وابعاد الحواريين." 20:29-30 المسيحيين ليست بحاجة ايضا او تغيير كلمات الله وسلم حقيقيين فى الفقه. الانجيل ببساطة ما هو لاهوت المسيحيين المخلصين. اهل كولوسى 2:11-12 تنص بوضوح على ان "المسيح] [فى انغلاقها جميع بصابغ"تاليه جسدية". لاحظ ان هذه الاية من الكتاب لا يقول ذلك الشخص الالهى واحد فقط من ثلاثة اشخاص الاله يسكن المسيح, بل "[المسيح] تغمضه يسكن كل"تاليه كانت ابعد مدى الذات الالهية الالهية الشخصية التى يسكن المسيح, ثم ترويج المسيح يجب ان جوهر الالهى الشخصية من الله الاب. وهذا هو بالضبط ما يقوله الانجيل فى العبرانيين 1:1-3: الله الاب قد تحدثت فى الايام الاخيرة عن ابنه الذى "... سطوع بحمده, تسجيل صورة لشخصه." الانجيل ابدا ان يسوع هو اخر شخص الالهى بخلاف الله الاب لان يسوع هو صورة واضحة عن الله الواحد الاباء كرجل.



كلمة الله هى اشبه وستنطوى شاهد المحيرة. ويجب علينا ان نجمع جميع البيانات تناسب كل وهى التجسيد الحديث لشعب عريق قطعة من اللغز فى وئام تام. اذا اللاهوت يتعارض مع اى قطعة من اللغز, يجب ان نعيد تقييم اللاهوتية بحيث كلماتنا ستكون متسقة مع الكرسى الرسولى oracles فى كلمة الله. وللاسف, فان الغالبية العظمى من يعتنقون المسيحية لا يرغبون فى البحث فى الكتب دون اللجوء الى التحيز الفكرى والعاطفى.




اعمال 17:11 Berean يخبرنا ان اليهود "كريمة" ينبا امينــة وجادة البحث يوميا للبحث عن الحقيقة كلمة الله بينما مدينة ثيسالونيكا اليهود لم ينبا بامانة البحث. اتحدى كل من يقرا هذا الكتاب لدراسة جميع وهى التجسيد الحديث لشعب عريق بيانات القلب المفتوح والصريح. اذا وجدت ان كنت تعلم تؤمن غير توراتى لم يتعلم التدريس الله الرسل والانبياء ثم الى الاصغاء ضميركم اجعل الدعوة الى الانتخابات بالتاكيد باتباع كلام الله فقط وليس كلمات الرجال (5:29). من المؤكد انه من الافضل بكثير فاتقوا الله بدلا من الرجال, حتى اذا كان هذا يعنى معاناة الاضطهاد خارج مخيم غالبية يعتنقون المسيحية, تحمل التوبيخ (العبرانيين 13:13).



يسوع حذرنا مرارا وتكرارا من كل من يفكر فى اعقاب بتعاليمه ان غالبية

يعتنقون المسيحيين لا يرث ملكوت الله:

"نسعى الى الدخول من البوابة الضيقة; وتسعى عديدة بالدخول [مملكة الله], غير انه لا يجوز لها (لوقا 13:24)." على التوالى هى البوابة, وضيق هو الطريق المؤدى الى الحياة, ان تجد (ماثيو 7:14)".

كما حذر المسيح اتباعه احذر بالسعى طريقا سهلا تفاديا للاضطهاد او الحصول على مكاسب الدنيوية:

" رجل ربح اذا يجنى العالم يخسر نفسه. او ماذا يعطى رجل مقابل نفسه (ماثيو 16:26)?"

"من يريد ان يكون والتتلمذ تحرم نفسها من تولى 19-17

 

 

ومن الطبيعة البشرية يريد ان تقبله معظم نظرائنا. لكن ما كان الربح اذا

افترضنا عقيدة زائفة ان تقبله غالبية المسيحيين فى theend فوقعوا نفقد انفسهم? فما من الارباح عائلاتنا والاصدقاء والاحباء عندما تثق بنا الى الطريق الصحيح ولكنها تفقد انفسهم لانهم مثلنا عصاة مثلا? هل تعتقد انك تستطيع ان تنظر اطفالك فى اعينهم يوم القيامة بعد ان قمت باهمال الى كنيسة انهم تسمموا من العقائد الباطلة الشيطان زرعه بدلا من تقديمها الى كنيسة الطاهرة تعاليم كلمة الله يدرس? يمكنكم ان تتصوروا عذاب انك سوف اصوم الدهر كله انك انت وعائلتك بقيادة الولايات المتحدة الى الكنيسة او الطائفة لا تبشر وتلقين الحقيقة كلمة الله?



عندما يسعى بامانة الله الحقيقة ولا شئ غير الحقيقة لن يخافوا على الوقوف على تلك الحقيقة, حتى لو كان ذلك يعنى التعرض للاضطهاد من جانب اصدقائنا وافراد الاسرة. عندما بالم صادقة, ان ندرك اننا لا تساعد اطفالنا واحبتنا الا اذا ونرغب فى السعى الى الله الدين الخالص الكنيسة الرسولية فى القرن الحادى والعشرين.



اذا اردنا ان نجد الحنيف الرسل الاصلى فعلينا ان تختار اولا ان يتقى الله



بدلا من الرجل مهما كانت العواقب على احتضان هذه الحقيقة. ويجب ان نكون مستعدين لقبول ان تعبر اتباع يسوع حتى ولو كان ذلك يعنى اننا مضطهدين وتهكما من غالبية يعتنقون المسيحية. بارك الله فيكم وانتم تسعى الى "جدى على الايمان الذى كان الى القديسين" (4)


الفصل 2 جود


ادلة من تاريخ الكنيسة



الذين كانت فى الاصل خلفاء الرسل?


يقول الكتاب المقدس ان القرن الحادى والعشرين ايمان الرسل الاصلى [الكرسى الرسولى بحسن نية] هو الايمان الحقيقى اتباع المسيح ينبغى ان تؤمن واطيعوا. العهد الجديد الكتاب المقدس ان يسوع المسيح الاصلى رسل حذرت مرارا انها ستختار الكنائس احذر من تعاليم خاطئة (اهل كولوسى 2:8-12). بولس "ولم يتوقف لتحذير" المسيحيين الاوائل " ليل نهار مع المدرسين دموع كاذبة سوف تدخل الكنيسة لتدميره. عبارة "لم تستثن السرب" تثبت بما لا يدع مجالا للشك انه لا يهم ما تعتقدون!


"اعرف ان بعد مغادرتها, ان الذئاب فى اليم منكم, ولم ينج السرب ...



لذلك, تذكر انه على مدار ثلاث سنوات, ان لم يكن كل واحد لتحذير ليلا ونهارا بالدموع." (اعمال 20:29-31)


لان الجيل القادم من المسيحيين بكل قوانا حذر من التعاليم الدينية, فمن المشكوك فيه ان غالبية المسيحيين فى القرن الثانى قريبا جدا من الايمان بان الرسل اصدرت لهم. ولهذا السبب فان من المعقول ان نعتقد انه على الرغم من ان بعض تعاليم خاطئة بدات بالدخول الى الطوائف المسيحية الحديثة غالبية المسيحيين الذين عاشوا خلال القرن الثانى على الارجح الاصلى تعاليم المحض الرسل الاصلى. عندما نرى ان العمر عاش الرسول جون حتى نهاية القرن الاول الميلادى ( 101), فمن المحتمل ان غالبية الكنائس اوائل القرن الثانى راسخة جدا فى التعاليم الفقهية الاصلية القرن الاول الرسل.

 

 

باحدث المسيحيين الذين يكنون مفهوم ثالوث coeternal متساويتين ومتكافئتين بشانها, الهية الثلاثة

اشخاص لا يعرفون حقائق تاريخية بسيطة عن الاصل العرقى Trinitarian الفقه.



حقيقة 1: الغالبية العظمى من اقرب مسيحى يعيشون فى القرنين الثالث والثانى فى وقت مبكر يؤمن

Trinitarian وحدانية اللاهوت وليس او اريان اللاهوت (مثل شهود يهوه Arianism ينفى كامل الاله يسوع المسيح).



حقيقة 2: غالبية Trinitarians المزعومة الثانية والثالثة قرون (المبكر هم


اقلية فى ذلك الوقت) لا يعتقد ان ابن الله coeternal متساويتين ومتكافئتين بشانها, تماما مع الله الاب. مثل شهود يهوه Trinitarians هذه ما يسمى علمنا ان يسوع قد تنشا دائما باعتبارها ادنى مرتبة هو نفسه تحت سلطة الله الاب منذ انشئت لاول مرة (قبل تجسيد).



حقيقة 3: Athanasian Trinitarian الكامل عقائدى ولم يعرف اللغة لاول 300 سنة من التاريخ المسيحى.



1. غالبية المسيحيين يؤمنون وحدانية المبكرة اللاهوت



Tertullian, القرن الثالث اسقف قرطاج (205-225 ميلادية -الفضل فى اول كلمة " ثالوث Telematics" ان غالبية المسيحيين الذين يعيشون فى وقت متاخر الثانية ومطلع القرن الثالث الميلادى لم تؤمن ثالوث الاشخاص السماوية الثلاث عندما كتب:


"ان مجرد, بل (لن اسميهم الحكمة او تنسى) الذى دائما ما تكون غالبية المؤمنين بالفزع فى اقامة الثلاثة الاولى [الثالوث], على اساس ان مبدا النية تسحبها من تعدد الالهة ... وهى دائمة ضاربا ضدنا باننا دعاة اثنين وثلاثة الالهة ... الالهة" ضد Tertullian Praxeas الفصل 3 ودعا القرن الثانى المسيحيين الذين يشكلون غالبية دائما المؤمنين "Monarchians Modalistic" لانها تظهر ان الله نفسه فى اوضاع تشغيل مختلفة [Modalism فقد بقى Monarchianism حاكم واحد []. ولما كان احد اول اعترف يعتنقون Trinitarians غالبية المسيحيين المؤمنين الذين يعيشون فى القرن الثانى وحدانية اللاهوت اللاهوت Trinitarian وليس لدينا ادلة مقنعة تظهر ان اقدم المسيحيين الايمان وحدانية اللاهوت (الذى دائما ما تشكل غالبية المؤمنين فى ذلك الوقت), ربما كانت صحيحة خلفاء الرسل الاصلية وليس Trinitarians.

 

 

لاهوت ذى الاغلبية المسيحية فى القرون الثلاثة الاولى



كليمنت 58-101 اسقف روما (1975م) - كليمنت كتب اخوتنا علينا حتى التفكير يسوع المسيح, من الله, قاضى المتسرع والميت." 2 كليمنت 1:1 الثانى كليمنت كتبه مجهول المؤلف (الطعن حتى 15/5) ولكن فى وقت مبكر من تاريخ الكنيسة, وارجع هذا الكتاب الى القرن الاول اسقف روما. بولس قوائم كليمنت فى اهل فيلبى 4:3, الذى ساعده فى الوزارة حتى يكون من المحتمل ان كليمنت استقبل اللاهوت مباشرة من الرسل انفسهم.



كليمنت فكر المسيح, الله الذى هو القاضى الاحياء والموتى. لاحظ ان كليمنت يذكر مطلقا يسوع ثانية شخص الهى ثلاثة اشخاص الهة


وهيرماس نبيا فى روما (60-105 ميلادية) - وهيرماس تعتبرها بول فى Romans 16:14 حتى يبدو ان وهيرماس شخصيا يعرف بولس نفسه. وهيرماس ايضا كليمنت اسقف روما الذى ارسل نسخة من كتابه المعنون "راع وهيرماس" فى العالم. العلماء الكاثوليكية الادعاء بان الراعى ofHermas كتبت فى اواخر القرن الثانى الميلادى, لانهم لا يريدون ان يعترفوا بان اقرب الحادى والعشرين الكنيسة الرومانية ان الرسل انفسهم تاسست عمدوا فى المسيح (الرومان 6:1-7), يرى ان روح ابن الله الروح القدس (الرومان 8:9).


ومنذ راع وهيرماس قوله الكتاب العديد من اقرب اباء الكنيسة (بما فى ذلك Tertullian) قبل ذلك الكتاب اغلبية القرن الثانى المسيحيين, يجب ان يكون راع وهيرماس نشات اثناء القرن الاول الميلادى الى القرن الثانى لماذا يتقبل المسيحيون الكتاب اذا لم يقدم كتابة خلال القرن الحادى والعشرين? ودور الراعى وهيرماس ملزمة مع العهد الجديد فى الاغذية Claromontanus Sinaiticus الاغذية الا انه رفض من قبل القرن الرابع الكنيسة الكاثوليكية.


مترجم Trinitarian كتب جاك ن. يشعل تقدمة الى ترجمة راع وهيرماس:


"لن ندعو وهيرماس لاهوتيا دقيق. ان المصطلحات فى حديثه عن ابن مربكة جدا الروح القدس ويبدو انه حدد بوصفه شخصا واحدا".


كتب عن الاله وهيرماس يسوع " التى كانت قائمة الروح القدس الذى انشا كل شئ لم اتطرق اللهم اجعل مجموعة من اللحم الذى اختاره بنفسه." وضرب راع وهيرماس 5:6


, وهيرماس الحادى والعشرين الكنيسة الرومانية فى ترينيتى, وهيرماس 5:6 ينبغى ان "وجود ابنه اللهم اجعل الخوض فى لحمه." يعلن ان الكرسى الرسولى وهيرماس روح الله تجسدت نفسه "مجموعة من اللحم الذى يختاره بنفسه". وهيرماس تعتقد تماما ان هذا الاله يسوع هو الروح القدس!


"انجيل الندم, جاءنى لقلت فقال لى اريد ان اعرض عليكم ما للروح القدس والتى تحدثت معكم فى شكل الكنيسة, اظهر لكم الروح عزير ابن الله." (انظر الرومان 8:9 / 2 كورنثوس 3:17 / 4:6) افيسيون


منذ تاريخ تاريخ الكنيسة تثبت ان الراعى [انجل] وهيرماس وتقبل على نطاق واسع فى اقرب وقت رومان المسيحيين, من الواضح ان هذه الروم المسيحيين يعتقدون ايضا ان الروح القدس الله هى الروح التى اصبحت incarnating ابن الله نفسه فى طفلها يسوع. ومن ثم فان اقرب الكتاب المسيحيين (الذى عاش فيه بعض الرسل مازالا على قيد الحياة) يعتقد ان يسوع هو الروح القدس الله تجسدت فى هيئة وليس مزعوم اسمه "الالهى الثانى الله الكنيسة فى روما ان روح ابن الله الروح القدس معمودية الماء يجب ان انغمار الجسم بالكامل الى اسم ابن الله [يسوع]. وهذا هو بالضبط ما الايمان الرسولية الحديثة يعتقد المسيحيون رغم انها تعتبر الزنادقة للقيام بذلك

 

 

كتب عن الاله وهيرماس يسوع " التى كانت قائمة الروح القدس الذى انشا كل شئ لم اتطرق اللهم اجعل مجموعة من اللحم الذى اختاره بنفسه." وضرب راع وهيرماس 5:6
, وهيرماس الحادى والعشرين الكنيسة الرومانية فى ترينيتى, وهيرماس 5:6 ينبغى ان
"وجود ابنه اللهم اجعل الخوض فى لحمه." يعلن ان الكرسى الرسولى وهيرماس روح الله تجسدت نفسه "مجموعة من اللحم الذى يختاره بنفسه". وهيرماس تعتقد تماما ان هذا الاله يسوع هو الروح القدس!
"انجيل الندم, جاءنى لقلت فقال لى اريد ان اعرض عليكم ما للروح القدس والتى تحدثت معكم فى شكل الكنيسة, اظهر لكم الروح عزير ابن الله." (انظر الرومان 8:9 / 2 كورنثوس 3:17 / 4:6) افيسيون

 

 


منذ تاريخ تاريخ الكنيسة تثبت ان الراعى [انجل] وهيرماس
وتقبل على نطاق واسع فى اقرب وقت رومان المسيحيين, من الواضح ان هذه الروم المسيحيين يعتقدون ايضا ان الروح القدس الله هى الروح التى اصبحت incarnating ابن الله نفسه فى طفلها يسوع. ومن ثم فان اقرب الكتاب المسيحيين (الذى عاش فيه بعض الرسل مازالا على قيد الحياة) يعتقد ان يسوع هو الروح القدس الله تجسدت فى هيئة وليس مزعوم اسمه "الالهى الثانى الله الكنيسة فى روما ان
روح ابن الله الروح القدس معمودية الماء يجب ان انغمار الجسم بالكامل الى اسم ابن الله [يسوع]. وهذا هو بالضبط ما الايمان الرسولية الحديثة يعتقد المسيحيون رغم انها تعتبر الزنادقة للقيام بذلك.

 

 

وهيرماس بوضوح وحدانية اللاهوتية تعميد يسوع اسم Tertullian); منذ نفسه (خصم وحدانية اللاهوت بان غالبية المسيحيين فى وقت مبكر من القرن الثالث (205-225 مازالوا وحدانية الميلادى), ومن الواضح ان غالبية هذه القرن الاول والثانى Monarchian Modalistic المسيحيون فى اعتقادهم [التدريس الحديثة وحدانية اللاهوت).

 


اين هذه القرن الحادى والعشرين المسيحيين على وحدانية اللاهوت? وبما ان هذه اقرب المسيحيين سواء كانوا يعيشون فيه بعض الرسل ما زالوا احياء او خلال فترة تمتد من خلفائه الموقتين, ومن الواضح انهم من المحتمل ان يكونوا قد حصلوا على وحدانية اللاهوت من القرن الاول الرسل انفسهم(اغناطيوس اسقف انطاكية فى اسيا الصغرى (2002م. 69-117) - عين الاسقف اغناطيوس فى انطاكية فى الحوارى جون نفسه فى اواخر القرن الاول.

 


اغناطيوس علم كامل الاله المسيح دون اضافة اى مصطلحات Trinitarian اللاحقة.
"... الله فى الدنيا كمثل رجل الى الحياة الابدية وحداثة." اغناطيوس الى اهل افسس 19:3"لا يوجد سوى طبيب من اللحم الروح وتولد ingenerate [انشاء] [uncreated] ان شاء الله فى الرجل, true life وفاة ابن مريم وابن الله, وسيتسنى تحقيق المصالحة الاولى [قادر على او معاناة impassible] ثم [غير قادر على الالم], يسوع المسيح ربنا" اغناطيوس الى اهل افسس 7:2

 


اغناطيوس علمنا ان المسيح ولد [انشاء] ابن الله. كيف يمكن ان تكون ابدية الابن اذا تم انشاؤها? اغناطيوس كما كشف هوية الذين اصبحوا اللحم ايضا حيث ان شاء الله كما uncreated ingenerate [] ما قبل وجود روح الله الذى يملا السماء والارض. انشئت بعد الابن (امراة) لاول مرة على وسيتسنى تحقيق المصالحة [الالم] ولكن بعد قيامته عاد الى بلده الاصلى impassible الدولة [غير قادر على الالم]. اغناطيوس يدرس برعاية وتوجيه من الرسول جون نفسه ولذلك يحتمل ان تعاليم اغناطيوس متطابقة مع تعاليم الرسل الاصلية.

 

 

"تنتظره فوق كل موسم الابدية, الخفى الذى اصبحت واضحة للعيان من اجلنا [يسوع] عدم استقرار وفراغ] [Impassible المعنوى عاجزة عن معاناة] [الذى عانى من اجلنا, الذين تحملنا بكل الطرق من اجلنا" رسالة اغناطيوس الى 3:2 Polycarp
اغناطيوس يسوع ابدية الله غير المنظورة اصبحت واضحة للعيان كرجل. اغناطيوس شيئا حول مزاعم ثانى شخص الهى اصبحت واضحة للعيان. كما انه لا يذكر شيئا عن تعددية مزعوم الالهى.
ميليتو اسقف Sardis (اسيا الصغرى) الذى توفى فى 180 بعد الميلاد كتب "... انه ارتفع عن وفاة الله, بطبيعتها لله والرجل ... هذا هو يسوع المسيح, الذى ينتمى مجد العصور الوسطى. امين." (الصفحة 396) فريمانتل,

ميليتو كتب ان المسيح الاب والابن:

 


"8, ابن ولد, ولحم الضان ادى, الاغنام, المقتول يدفن صعد من عند الله, بطبيعتها الله ومان.
"9 فهو كل شئ طالما انه القضاة; حيث يقوم بتدريسها, باعتبار انه كلمة; يحفظ, فضل نظرا لانه يولد الاب; حيث انه يتخذ ولدا وابنها حيث يعانى والاغنام باعتبار انه; دفن الرجل; حيث انه, ان شاء الله".

 


"10 هذا هو يسوع المسيح, المجد الى الابد. امين." (قاعة ستيوارت جورج الصفحتان 5 و 7. اكسفورد النصوص المسيحية الاولى / Clarendon Press 1979)(المرجع patristic المحترم يوهانس Quasten اكدت تقييمات patristic العلماء. Bonner وقاعة Sardis ميليتو من المحتمل ان يؤمن Monarchianism Modalistic (وحدانية اللاهوت). فيما يلى اقتباس من المجلد 1 Patrology الشهيرة (3 مجلدات) يوفر بونر الترجمة الرسمية الفقرة الانفة, مع بعض الافكار. "عنوان "ابى" من اجل المسيح غير عادية. ويحدث ذلك ممر هام تصف مختلف وظائف المسيح: ولد ابن, كمشروع لامب, التضحية خروفا, دفن رجل صعد من عند الله, بطبيعتها لله والرجل.

وهو كل شئ : انه القضاة, ويدرس, كلمة فى انه يحفظ رشاقة, يولد الاب بانه يتخذ ولدا وابنهما انه يعانى, الاضحية, انه تم دفن الرجل انه ينشا الله. هذا هو يسوع المسيح, الذى ينتمى الى المجد تتراوح اعمارهم بين سن (8-10 بونر." حتى patristic مبجل Quasten المرجع اكد يوهانس Modalistic Monarchianism الظاهر من ميليتو من Sardis عندما كتب: "هذا انجاز عملية تحديد الهوية المسيح مع بالشعائر العلنية [الاله] نفسها يمكن تفسيرها لصالح monarchian modalism ... واذا كان الامر كذلك انها ستشرح اهمال احتمال فقدان ميليتو." (يوهانس Patrology Quasten, المجلد 1, 1986, ص 244) طبع ميليتو كذلك كتب ان "لسان ربى Ante-Nicene روحه القدوس (العدد 8) الاباء"

 

 

ويعطى منذ ميليتو تشبيه الروح القدس عن لسان الرب ثم نرى ان الروح القدس هو نفس الشخص الالهى الله الاب. فكيف يمكن الله لسان مستقلا عن نفسه? كتب اخرى ان ميليتو الروح القدس "اصبع الرب" - "عمليات جداول القانون ان النزوح". (Ante Nicene الاباء المجلد 8) نزوح 34:1 يكشف عن ان "يهودا تحدث موسى" - "ساقوم بكتابة هذه الالواح على عبارات حبة الاول" ودعا العلماء Trinitarian ميليتو Modalism لاهوت قلبى "الساذجة.

 


" المرجع Trinitarian استيوارت
سايكس حاول ان يشرح لماذا ميليتو اقرب المسيحيين لا يؤمنون اللاهوت Trinitarian الاخير قائلا: "علينا ان ندرك ان ميليتو يشهد على الحقيقة كما يفهم فى ايامه, ان المذهب الارثوذكسى تدريجيا ." (OnPascha ميليتو من Sardis. سانت فلاديمير اللاهوتى فى الصحافة, 2001, نيويورك كريستوود الصفحة 29)
لا يكون من الاصوب ان اقرب المسيحيين قد الحقيقة الاصلية الرسل المذهب فى يومهم بدلا من الاعتقاد بان هذا الاخير ما يسمى Trinitarian المذهب الارثوذكسى "تدريجيا" فى وقت لاحق? جميع العلماء المطلعين لتاريخ الكنيسة تعترف بان لاهوت اقرب الزعماء المسيحيين لا يدعم Trinitarian الحديثة فى الفقه.

 

 

Praxeas متاخرة القرن الثانى والمعلم المتجول من اسيا الصغرى الذى كان يعظ سجناء فى افريقيا واسيا فى روما. ان تدريس Monarchian Modalistic تلقى غالبية المسيحيين فى القرن الثانى, بما فى ذلك المسيحيون فى مدينة روما. الكنيسة الكاثوليكية ثم احرقت مؤلفاته بحيث يجب ان نعتمد على اعمال Tertullian ضد Praxeas لمعرفة ونظريته اللاهوتية. ويقول Tertuallian وهو يؤكد انه فقط اللورد الله سبحانه وتعالى خالق العالم ... يقول ان والده الذى جاء الى العذراء, ولد بها نفسه, بل هو نفسه تعرض يسوع المسيح Praxeas ... ضد

 

 

الفصل 1

Noetus روما اسيا الصغرى (230) - "انا للضرورة, اقر منذ اله واحد, هذا الموضوع من المعاناة. المسيح كان الله عانوا منها بسبب الولايات المتحدة beinghimself الاب الذى قد يكون قادرا على انقاذنا". اقتبس من
Artemon Noetus Hippolytus ضد 1 روما (230) - "Logos (كلمة وحكمة) مجردة موصومة نوعية ان شاء الله
indwelt الرجل المسيح عيسى, لكنها بقيت فى جوهرها متميزة ... الروح القدس ليست بعيدة, وانما مجرد كيان الشخصية دليلا على وجه الاب." قاموس اللاهوت الانجيلية Elwells ص. 727.

 


لاحظ كيف هذا المعلم البارز المسيحيين الاوائل فى روما علمنا ان الكلمة اليونانية "Logos"
الكلمة "كلمة" (جون 1:1) "باذن الله" فى بداية مجردة موصومة نوعية الله (ثان) وهو الالهى indwelt الرجل المسيح يسوع ان الروح القدس ليس مجرد شخصية الكيان غير تعبير عن وجه الاب".

والحقيقة التاريخية هى ان جميع الاساقفة الرومانى (اقرب الكاثوليك الان اسميها الباباوات). فى وحدانية اللاهوت حتى وقع انشقاق بين الكنيسة الرومانية (الناشئة) اريان خلال الفترة الرومانية (AD 199-217 الاساقفة Zephyrinus) 217-223 Callixtus (AD). الاسقف Callixtus اخر الاسقف يؤمن وحدانية اللاهوت تدعى البابا والكنيسة الكاثوليكية. ولذلك فان ما يسمى وباباوات الكنيسة الرومانية فى اقرب وقت ممكن وحدانية Trinitarian اللاهوت بدلا من الفقه.

 


واتهم الاسقف الرومانى Callixtus Hippolytus (مدرس رومانية اخرى صغيرة منفصلة لتعليم ditheism التالية) [الايمان اثنين وليس صحيحا الالهة] [التوحيد والايمان بالله الواحد Hippolytus] لان علمنا ان الله خلق المسيح قبل حقوق الثانية )الالهى اهون الله الذى كان تحت سلطة الاله الاب. الشواهد التاريخية تثبت ان غالبية المسيحيين فى اقرب الرومانية وحدانية فى اللاهوت وليس Trinitarian اريان او. بغض النظر عن معتقداتهم الشخصية الخاصة بنا, لا بد لنا ان نعترف بان غالبية المسيحيين الاولى المبكرة قرنين يؤمن Trinitarian وحدانية اللاهوت وليس اللاهوت وانه لا توجد حقيقة Trinitarians المعيشة خلال القرون الثلاثة الاولى من التاريخ المسيحى. معظم Trinitarians المزعومة اول ثلاثة قرون من التاريخ المسيحى يعتقد حقيقة ان يسوع قد تنشا (مثل قوس من الملائكة) بدلا من الله تعالى بالكامل

 

 

ولذلك فان الشواهد التاريخية تثبت الحقائق التالية عن تاريخ المسيحية الاولى: (

ا) Trinitarian لاهوت القرن الرابع الكنيسة الكاثوليكية لا اللاهوت فى المسيحية الرسولية للكرسى بعد القرون القليلة الاولى.

ب) Monarchian Modalistic المسيحيين (نفس اللاهوت, وحدانية دائما يشكل "غالبية المؤمنين" فى الايام الاولى من المسيحية.

ج) قبل وضع Modalistic ترينتى, الاغلبية هى التى لقنت ان المسيح تماما الله تعالى.

 


2. الاغلبية الساحقة TRINITARIANS الثانية وبداية القرن الثالث

لا يعتقدون ان يسوع هو الله الابدى

باحدث Trinitarians لا اعرف ان الاغلبية الساحقة من اسماهم Trinitarians الثانية وبداية القرن الثالث حقا Trinitarians; كانوا فعلا Arians الذين نفوا ان ابنه ايضا قوة الله الاب. ولم يعرف Trinitarians المبكرة يعتقدون ان يسوع وجد دائما من الابدية. مثل شهود يهوه شهود, علمنا ان ابن فعلا "الله" وانه لا يمكن ان يكون تعالى والله الاب. كانوا يدرسون فى مركز الدونية والتبعية وابن انشئت تحت سلطة الاله الاب.

 

 

Tertullian وغيرها Trinitarian مبكرة كتاب القرون القليلة الاولى من الحقبة المسيحية لا تؤمن بنفس Trinitarian اللاهوت ان الكاثوليك والبروتستانت اليوم. وحتى Tertulian الموسوعة الكاثوليكية تقر بان (الفضل TELEMATICS كلمة الثالوث eternality) نفى ابن عندما كتب, "فى وقت لا يوجد فيه الابن". مرة اخرى الموسوعة الكاثوليكية يعترف: "عدد غير قليل من مجالات اللاهوت اراء Tertullian بالطبع امر غير مقبول تماما. وهكذا, على سبيل المثال, التعليم فى الثالوث يكشف عن تبعية الابن الاب فى وقت لاحق Arianism الحمقاء شكل (Arianism ينفى كامل الاله المسيح) ورفضت الكنيسة طائفة زنديقة." وفيما يلى بعض امثلة عديدة للكشف عما Trinitarians المزعومة من القرنين الثانى والثالث اعتقد تماما.

 


جوستين (AD 138-165): "ان شاء الله begat قبل بداية كل الكائنات, وترشيد الطاقة من نفسه الذى يطلق عليها الروح القدس ... مجد الرب, ثم ابنه, مرة اخرى, مرة اخرى, الحكمة, فالله ثم اللورد وشعارات Tryphoch." مع. 61
"... هناك, وان يقال انه اخر يخضع لله رب صانع كل الاشياء الذى يسمى ايضا "انجيل" لانه يعلن الرجال على الاطلاق صانع كل شئ اعلاه ليس الها اخر يود ان يعلن لهم." مع Trypho 223. حديث شهود يهوه, جوستين بوضوح ان يسوع قد يتخذ ولدا [انشاء] Angel فى نقطة محددة من الزمن قبل ان الوجود الانسانى هو المسيح عيسى. جوستين يدعو المسيح "ملاك" الذين "يعلن الرجال على الاطلاق صانع كل شئ ترغب اعلنه".

 


كما كتبت ان يسوع جوستين "اللورد" اخر الله وهو "رهنا صانع كل شئ مثل كل ما يسمى القرن الثانى جوستين Trinitarians بوضوح ان يسوع هو اله اقل يقدم نفسه تحت سلطة خالقه. ولذلك جوستين وكل Trinitarians المزعوم اول قرنين Arians حقا الذى نفى كامل الاله يسوع المسيح.اكليمندس الاسكندرى (150-215 قبل الميلاد) وكتب ابن وروح "القوى ولدن اولا اولا".

 

 

(203-254 1715 الصار عن الدائرة الاسكندرية): اشار يوهانز Quasten الكنيسة مؤرخ 1715 الصار عن الدائرة الاولى الكاتب المسيحى بوضوح ان "لم يكن هناك وقت لم يكن الابن الابن" (حبر غادير. الاول(3). اعترف بان "Quasten 1715 الصار عن الدائرة مذهب ... تمثل تقدما رائعا فى تنمية اللاهوتية له تاثير بالغ على Patrology الكنسية التدريس (المجلد 2, الصفحة 78)". وهكذا اعترف Quasten 1715 الصار عن الدائرة فى تطوير اللاهوت ابدية ابنى اثرت فى تطور الفقه الكنسية الثالوث الاقدس. وعلى الرغم من 1715 الصار عن الدائرة على ما يبدو اول Ante-Nicene الاب تعليم الطلاب ابن خالد الشخص كليمنت (الاسكندرية) استاذه, ونفى ان يكون ابنه هو الله نفسه.

 


"المنح انه قد تكون هناك بعض الافراد من بين حشود المؤمنين الذين لا يتفقون معنا فى كل الذين يؤكدون incautiously المنقذ هو الله; ومع ذلك لا يعقد معهم, بل عندما يقول "الاب الذى ارسلنى اكبر من الاول" Contra سيلسوس الشهيرة 8:14"... لم من اعظم والده الا ادنى منه". الكونترا سيلسوس الشهيرة 8:15"من هذه الممرات المماثلة التى يمكن فهمها بسهولة لماذا 1715 الصار عن الدائرة قد اتهم subordinationism.

 

 

ومن الواضح تماما انه يفترض وجود نظام هرمى فى الثالوث وتعتبر الروح القدس لحلوله دون يوهانس Quasten ابن Patrology" فى المجلد الثانى, صفحة 79. 1715 الصار عن الدائرة يسجل Monarchian ينص على وحدانية Heraclides) (ان الاسقف "Patrology الالهة" (المجلد 2, الصفحة 64). ولذلك حديث شهود يهوه, 1715 الصار عن الدائرة علمنا ان يسوع كان اقل الله تحت الاب لا من ابرز الله نفسه. 1715 الصار عن الدائرة قد نفت مرارا يسوع ايضا قوة الرب Trinitarianism ائتلافه المزعوم ايضا الكامل الاله يسوع المسيح لان الله سبحانه وتعالى. كما نفى 1715 الصار عن الدائرة الدقة التاريخية ofsome الزبر نفى يسوع فى جسم مادى تدرس جميع الناس فى نهاية المطاف.

 


Trinitarians الذين اقتبس من اسماهم Trinitarian كتاب القرنين الثانى والثالث
عادة لا تدلنا Trinitarians المزعومة فى وقت مبكر كانت عادة بتدريس بعض ابشع العقائد الباطلة. جميع Monarchians Modalistic موكلوهما وحدانية اللاهوت فى القرنين الثانى والثالث يبدو وكانه بثبات فى النظريات الاساسية الاخرى الاصلى Trinitarians الرسل حين زعم لا. يسوع قال "من ثمارهم تعرفونهم".

 


انهاء

 


3. ان عقيدة غير معروف ATHANASIAN TRINITARIAN لاول 400 سنة من
تاريخ الكنيسة. رجال الدين المسيحى والمؤرخين يعترفون بان تطورا كاملا Trinitarian اللاهوت التى صيغت فى القرن الخامس من الكنيسة الكاثوليكية لا يقيمها الاعلان المسيحيين فى القرون الثلاثة الاولى. موسوعة الدين والاخلاق السجلات: "الايمان المسيحى ليس Trinitarian ... لم يكن فى الكرسى الرسولى, وشبه الاعمار, على النحو المبين فى العهد الجديد, وغيرها من المؤلفات المسيحية".

 


الموسوعة الكاثوليكية الجديدة تعترف: "صياغة "اله واحد فى ثلاثة اشخاص ليس شديد الرسوخ
وبالتاكيد ليس كاملا استيعابهم فى الحياة المسيحية مهنة theend الايمان قبل من القرن الرابع ... بين الاباء الرسولية ليس هناك ولو من بعيد تقترب هذه الذهنية او المنظور." كتاب Trinitarian المزعومة القرون الثلاثة الاولى لا يعتقد ان ابنه بالتساوى والتعاون الى الابد القائمة مع الله الاب طوال الابدية. مثل شهود يهوه Trinitarians اقرب ما يسمى يعتقد ان ابن انشئ على غرار الملائكة تم انشاؤها قبل خلق الانسان. ولذلك كان Monarchians Modalistic (نفس وحدانية اللاهوت) الذى يؤمن كامل الاله المسيح دائما يشكل "غالبية المؤمنين" فى القرنين الثالث والثانى فى وقت مبكر وليس Trinitarians المزعومة.

 

 

على ان Monarchians Modalistic يسوع المسيح الله تعالى تماما ولكن غالبية
ما يسمى القرن الثانى والثالث Trinitarians Arians حقا [مثل شهود يهوه] لان معظمهم يرى المسيح تكون اقل الله الذى كان دائما خاضعة الله الاب. ولذلك يمكننا ان نستنتج ان القرن الرابع Trinitarians (الكاثوليك) الذى يؤمن eternality coequality والتعاون ابن, اقترضت عبارة "الثالوث الاقدس" و "ثلاثة اشخاص" من القرن الثانى والثالث Arians الذى نفى كامل الاله يسوع المسيح لان الله سبحانه وتعالى.

 


ودعا Tertullian غالبية المسيحيين الذين يعيشون فى "Modalistic [الله تعمل فى اوضاع Monarchians الجمع] [الله واحد]" او حاكم الملك لانها حافظت على تعاليم الديانات السماوية المطلقة والعبرية الكتب اليونانية بينما يؤمن كامل" الاهة الابن الروح القدس باعتبارها مظاهر او اساليب ان الله واحد صحيح [الاب]. Monarchianism Modalistic اساسا نفس متطابقة التدريس الحديثة الايمان الرسولية الحركة وحدانية واتباع مذهب العنصرة] اليوم.

 

 

وفى حين ان هذه الادلة لا يثبت بالضرورة وحدانية اللاهوت, فانه من المنطقى ان اغلبية المسيحيين الذين عاشوا حتى اقرب قريب من الرسل الاصلى قد تمسكت pure تعاليم القرن الاول الرسل. وقد كان هذا الايمان نفسه عندما يتم الى القديسين (4) اصبحت سانت جود وضوحا خلال القرون القليلة الاولى من التاريخ المسيحى.

 


الفصل الثالث

مذهب الثالوث لا تطبق

"Add تر عبده reprove عبارة خشية اليك انت على كذاب" المثل 30:6. معظم الناس الذين يقولون انهم يؤمنون بان الله هو ثالوث الاشخاص السماوية الثلاث لا يدركون ان هذا المبدا لم يعلمها الرسول صلى الله عليه وسلم اى العبرية او من الانجيل. ولم يكن هذا المبدا تماما
حتى خمسة قرون بعد وفاة المسيح . اول شخص يستخدم كلمة "الثالوث" Tertullian قرطاج الذى كان يعظ سجناء خلال مائة سنة بعد وفاة الرسل الاصلى. وقد اقر Tertullian نفسه كتاباته "انهم لا يشكلون غالبية المؤمنين يرفضون الثالوث".

 

 

تاريخ الكنيسة تثبت ان غالبية المسيحيين الذين يعيشون فى اول قرنين فى
اوائل القرن الثالث للميلاد Monarchianism يؤمن Modalistic, المصطلح العلمية التعليمية نفسها اليوم الحديث وحدانية اللاهوت الايمان الرسولى (المعروف ايضا باسم حركة وحدانية اللاهوت العنصرة). معظم يعتنقون Trinitarians لا اعرف ان الاغلبية الساحقة من اقرب المسيحيين رفضت اقرب مفهوم ثالوث الاشخاص السماوية الثلاث. اقرب Trinitarian مذهب الاشخاص السماوية الثلاث كان اقرب الى مذهب شهود يهوه بسبب المزعومة شاهد Trinitarians لا يعتقد ان ابنه coeternal متساويتين ومتكافئتين بشانها, مع الله الاب.

ودعا Tertullian غالبية المسيحيين المؤمنين الذين رفضوا ثالوث Modalistic يومه "Monarchians" لان هذه المسيحيين الاوائل بان الشخص الله فى ثلاث اوضاع مختلفة او مظاهر وجوده بينما تظل واحدة او حاكم [الملك الملك]. وهذا Tertullian بسيطة للتدريس Modalistic ان "Monarchianism" واحتضان الاغلبية الساحقة من مؤمنين مسيحيين فى القرن الثانى الميلادى حيث لم تحصل هذه المسيحيون الاوائل فى تعاليمها من? وبما ان هذه اقرب المسيحيين عاش فى وقت قريب من الرسل ومن المحتمل انهم تلقوا تعاليمها من الرسل انفسهم.

 

 

الشواهد التاريخية تثبت ان اقرب المسيحيين الذين تلقى الرسولية ايمان
العهد الجديد الكتب فورا بعد ولم يخلفهم Trinitarian الرسولية:
قاموس الكتاب المقدس المصور السجلات: كلمة الثالوث غير موجود فى الانجيل ... لم يجد مكانا رسميا فى لاهوت الكنيسة حتى القرن الرابع."
الموسوعة الكاثوليكية تقر بان الثالوث "ليس بشكل مباشر وفورى كلمة الله".

موسوعة الدين والاخلاق السجلات: "الايمان المسيحى ليس Trinitarian ... لم يكن فى الكرسى الرسولى, وشبه الاعمار, على النحو المبين فى العهد الجديد, وغيرها من المؤلفات المسيحية."L. L. باين استاذ التاريخ الكنسى "العهد القديم تماما. التوحيدية الله واحد الشخصية. فكرة ان الثالوث موجود هناك ... تماما ولا اساس له".

 


موسوعة الدين يعترف: "علماء الدين اليوم ان الدولة العبرية الانجيل لا يحتوى على عقيدة الثالوث الاقدس" الموسوعة الكاثوليكية الحديثة ايضا يعترف: "عقيدة الثالوث الاقدس لا يعلم فى العهد القديم". كتب ادموند فورتمان فى اليسوعية كتابه Triune الله: "... لا يوجد اى دليل يثبت ان الكاتب المقدس حتى تشتبه بوجود ترينيتى فى بالشعائر العلنية ... حتى فى العهد القديم اقتراحات او الانذار او اصابه iled اشارات الثالوث الاقدس الاشخاص هو تجاوز كلمات الكتاب المقدس النية".

 


موسوعة الدين يقول: "الفقهاء متفقون على ان العهد الجديد كما لا يتضمن مبدا صريح الثالوث الاقدس" موسوعة جديدة الموسوعة البريطانية التقارير "ان كلمة الثالوث ولا تظهر بوضوح مبدا العهد الجديد."القاموس الدولى الجديد العهد الجديد يؤكد: "لاهوت العهد الجديد لا يتضمن مبدا المتقدمة الثالوث الاقدس."اليسوعية فورتمان وبالمثل تنص على ما يلى: "العهد الجديد الكتاب ... لنا اى مذهب او صياغة رسمية الثالوث واضحة فى التدريس الله هناك ثلاثة اشخاص متساوين الالهية ... شئ لا نجد اى مذهب Trinitarian ثلاثة مواضيع متميزة الالهى بالحياة والنشاط فى نفس بالشعائر العلنية".

 

 

جامعة ييل ويؤكد البروفسور ا. واشبورن هوبكنز فى نشوء وتطور الدين: "يسوع بول مذهب الثالوث غير معروف; فيما يبدو ... يقولون شيئا عن هذه القضية".
المؤرخ ارثر Weigall السجلات فى الجاهلية فى المسيحية: "يسوع المسيح لم يذكر ابدا هذه الظاهرة فى اى مكان فى العهد الجديد الكلمة Trinity" تبدو انها. انها مجرد فكرة اعتمدها الكنيسة ثلاثمائة سنة بعد وفاة ربنا".

 

 

الموسوعة الكاثوليكية الجديدة تعترف: "صياغة "اله واحد فى ثلاثة اشخاص ليس شديد الرسوخ
وبالتاكيد ليس كاملا استيعابهم فى الحياة المسيحية مهنة الايمان قبل نهاية القرن الرابع ... بين الاباء الرسولية ليس هناك ولو من بعيد تقترب هذه الذهنية". ولما كانت الكنيسة الكاثوليكية التى وضعت مبدا ثالوث ثلاثة اشخاص الهية يعترف بان اقرب Trinitarians المسيحيين غير صحيحة (حسب عقائدى اللغة) يجب ان نعترف بان عقائدى مذهب ثالوث الاشخاص السماوية الثلاث لا يعتقد ولا يقوم بتدريسها القرن الاول رسل المسيح, ولا فى القرن الثانى عشر. كثير من العلماء Trinitarian يعترفون بان مذهب ثالوث الاشخاص السماوية الثلاث لا يعلم فى العهد الجديد او القديم المقدس.

 


هذه الحقائق وان جميع الذين يعتنقون المسيحية للخداع عندما اعتقدوا عقيدة لا تدرس فى الانجيل. عندما نبحث فى الكتاب المقدس نجد ان عقائدى ثالوث مذهب ثلاثة منفصلة ومتميزة الاشخاص الالهية لا تقف بوضوح تعاليم كلمة الله. يجب ان يكون الشخص روح الفردية لكى بشخص حقيقى. ما شاء الله الاشخاص السماوية الثلاث فالله يجب ان ثلاثة اشخاص روح ولكن لا يوجد اى الاية فى الكتاب المقدس ان الله ثلاثة وزئير والمشروبات الروحية.

 

 

افيسيون 4:4 الذى يثبت بوضوح ان هناك صينا واحدة " الروح" و "اللورد", "هناك هيئة واحدة, بروحية واحدة حتى عليك فى امل اتصالاتك الهاتفية; رب واحد ايمان واحد معمودية. اله واحد والاب, فوق كل شئ, وعن طريق الجميع لكم جميعا" فى اجراء مناقشة رسمية, القس الانجيلى ابلغنى ان الثالوث مكون من ثلاثة اشخاص مع والده على راس الاخرين . ومع ذلك فان العقيدة Athanasian Trinitarian يعلمنا ان كل شخص يدعى الالهية متساويتين ومتكافئتين بشانها مع اعضاء الالهى المزعوم

 


فى جدوى المحاولات لشرح ثالوث الروح السماوية الثلاث هذا القس الانجيلى ان زنديقا باعماله Trinitarian العقيدة. كيف يمكن ان يكون الهى متساويتين ومتكافئتين بشانها اذا كان كلاهما تحت سلطة الشخص الالهى الاول قائد الاخرين? اذا كان كل شخص الالهى المزعوم يقال
ايضا ان شاء الله كل الاعضاء المشتبه بهم جميع الصفات الالهية الله مثل المساواة فى ممارسة السلطة وان المعرفة المزعوم. واذا كان الاشخاص المتهمين الالهية ايضا قوة الله الاب فكيف يمكن ان تكون خاضعة لسلطة اول شخص ما شاء الله? ووفقا الزبر رب هو برئاسة فضيلة او سلطة اخرى الله لا اله حقيقى على الاطلاق! شهود يهوه يعتقدون ان يسوع هو الله الذى هو اقل تحت سلطة حقيقية الله.

 


ولذلك فان بعض Trinitarians بالفعل Arianism تدريس شكل الذى سينطوى على الاعتقاد بان
يسوع هو الله الذى هو اقل تحت سلطة الاله الاب. اللاهوت Trinitarian خداع الى الاعتقاد بان "الله روح الثلاثة اشخاص ثلاثة الهة الشخص ومع ذلك فانه لا يوجد اية من ايات الله الكتاب ان اثنين او ثلاثة منفصلة ومتميزة الروح. الالهى ولا يوجد اية من ايات الله الكتاب ان اثنين او ثلاثة منفصلة ومتميزة متساوين العروش. الكتاب المقدس يتحدث عن "العرش" الله; ابدا هل "العروش" الله. ولا
توجد اية من ايات الكتاب واحدة مفادها ان الله اثنين او ثلاثة اسماء الهية منفصلة ومتميزة. الانجيل يقول دائما "ان اسم الرب" لا "اسماء الرب ." البحث وسترى بنفسك.

 

 

لا يمكنك العثور على صيغة الجمع لكلمة "اسماء" الرب فى اى الاية الانجيل. ولذلك
لا الانجيل تلقين عقائدى مذهب الثالوث الالهى الفردية الثلاث اشخاص كل شخص الالهى المزعوم الفردية. اذا كان الله حقا ثالوث الشعب السماوية الثلاث فالله ان ثلاثة منفصلة ومتميزة وعقول الارادات الهويات. اذا كان هذا هو الحال لكنا ثلاثة ارواح الله ثلاثة سرر ثلاثة ملوك منفصلة ومتميزة. لكن هذا الاعتقاد ينتهك بوضوح العديد من الممرات مستوحى المقدس. يحاول ايجاد عبارة "النفوس" "العروش" او "الملوك" فى الفقرات المتعلقة الله انجيلكم.

 


لن تجد اى دعم تعدد الايات الالهية, 1645 فرد المشروبات الروحية او العروش. اللاهوت Trinitarian ينتهك بوضوح واضحة وهى التجسيد الحديث لشعب عريق. تدريس التوحيد واذا كان الله هو بالفعل ثلاثة اشخاص ثم علينا ان نؤمن بان الله ثلاثة ملوك وامراء ثلاثة وثلاثة Almighties. اذا كان كل شخص متساويتين ومتكافئتين بشانها مع الاشخاص الالهى سيكون هناك ثلاثة ملوك تعالى روح. لكن صحفا تعلم بان هناك صينا واحدة الهية روح يهودا الله وحده ملك الملوك ورب اللوردات. كيف يمكن الله بحق اللورد القائمة ثلاثة ملوك ثلاثة امراء الشخصية?

 


هل يمكن ان نقول بحق Trinitarian له علاقة بكل روح السماوية الثلاث من جامعة trinity هل للصلاة على كل الاعضاء المشتبه بهم? مذهب ثالوث الاشخاص السماوية الثلاث الروح بوضوح unbiblical منطقية. كلما اله الكتاب المقدس وصف نفسه كان دائما يصف نفسه بانه احد الافراد الالهى ابدا. النبى اشعياء بوضوح عن يسوع كشف ذراع يهودا فى اشعياء 53:1 "الذى يعتقد تقريرنا? ولمن هو ذراع يهودا كشف الرسول?" جون ثبت بوضوح فى جون 12:37-41 ان يسوع هو ذراع يهودا . كيف يسوع ثانية الشخص الالهى عندما يوصف الله بنفسها? رجلا اخر شخص خارج بلده ذراعه? لان الانسان بعد صورة الرب الرجل الواحد وهو فرد بروح الله يجب ان تكون روح الفردية.

فالله يقول فى حزقيال 38:18 "... لقد جئنا الى الغضب فى وجهى." ويقول الانجيل ابدا ان الله ثلاثة وجوه! ولذلك فان مذهب ثالوث السماوية الثلاثة لا يمكن ان مذهب حقيقية الانجيل. واضاف بوضوح من الكنيسة الكاثوليكية قرون بعد وفاة الرسل المسيح الاصلى

 

 

الفصل 4

هوية يسوع المسيح

العبرانيين 1:1 على ان "الله [الاب] ... قد تحدث فى الايام الاخيرة جاءنا ابنه." العبرانيين 3:1 انه ابن "... سطوع بحمده, تسجيل صورة الشخص [الله الواحد الاب]." لان الله الاب هو الشخص الالهى الذى تحدثت عنه الاية, الابن الذى تحدثت عنه الاية ثلاثة "سطوع بحمده, تسجيل صورة الشخص [الله الواحد الاب وابنه]" يجب ان الشخص! الكلمة اليونانية "الشخص" "hypostasis" اى "جوهر". لاحظ ان هذه الاية من الكتاب لا تقول ان يسوع هو الشخص الالهى ثانية بخلاف الله الاب, بل يسوع هو "صورة الاله الواحد الاب.

 


ووفقا لهذا الكتاب يسوع هو ترويج جوهر الالهى شخص الله الاب. وهذه الحقيقة مدعومة اخرى كثيرة, بما فى ذلك الكتب اهل كولوسى 1:15 الذى ينص على ان يسوع هو "صورة الله غير المرئى" اننا نرى. الانجيل ببساطة ان شخصا يدعى الالهية يسوع هو ترويج الشخص الالهى الله الاب:
"كنت شاهدا يقول يهودا [الله الاب] موظف بلدى الذى اخترته [المسيح]: لعلكم تعلمون صدقونى, افهم اننى: قبلى لا اله, ولا يكون هناك بعد. اننى انا بجانبى يهودا: لا يوجد منقذ." اشعياء 43:10-11

 

 

وفى المناقشة الرسمية سالت القس الانجيلى Trinitarian من المتكلمين فى اشعياء
43:10? فاجاب: "الاب" ثم طلبت منه وهو "اختارت" فى هذا المقطع خادم الكتاب المقدس? 7 الاب!" انه من المستحيل ان يحكم على الشخص بالضبط كمن لا يكون شخص! يهودا الله بوضوح فى اشعياء 46:9 "انا لله وانا لا يوجد شئ انا لله و لم يكن مثل Me." يسوع هو بالضبط مثل الله الاب, فانه يجب ان الاب.

 


اذا Trinitarian المؤمنين فى السماء لمشاهدة يسوع انهم ربما سيطلبون questionthat يسوع نفسه قال فيليب عندما سئل يا رب اهدنا والدى" وحدانية المؤمنين يعرفون ان يسوع سترد بنفس الطريقة فى Trinitarian المؤمنين كما فعل الى فيليب. هل انت غير معروف? انه شهد لى شهد الاب." ممتاز يسوع هو الصورة الوحيدة الخفى الله ان تراها. النبى اشعياء يكشف بوضوح عن هوية الطفل المولود وابنه فى اشعياء 6: الفصل التاسع الاية

 


"جاءنا ولادة طفل, جاءنا ابن, واسمه يدعى جميل, مستشار الله العظيم الابدى والد امير السلام." ونظرا لان اسم يسوع هو نفس اسم الله القوى الثابت والدائم والده ان عزيز الله الاب الابدى الذى جاء لينقذنا كرجل.

 


الاستنتاج: الله الاب والمسيح هى نفس الشخص الالهى الله الاب القديم العهد هو المسيح فى العهد الجديد

1. العهد القديم - والد عرف نفسه بانه السيد المسيح عليه السلام.

"... افهم اننى (10,11 اشعياء 43:

1).". العهد الجديد - يسوع عرف نفسه بانه الاب.

"... اذا كنت تعتقد ان انا كان يموت فى الخطيئة. (جون 8:24)".

2. العهد القديم - الله الاب يدعى انه هو منقذهم الوحيد.
"بجوارى هناك المنقذ." عيسى 43:11

2. العهد الجديد - يسوع هو منقذهم الوحيد.

1 جون 4:14 يدعو المسيح "منقذ العالم."

3. العهد القديم - الله الاب المثقوب.

"ويجب ان ننظر الى لى تربطهم." زكريا 12:103

3. العهد الجديد - يسوع هو ثقب. جون 19:34,3

4. العهد القديم - الله الاب على اخفاء هويته الحقيقية.

"انت حقا الله يستر نفسك اللهم اسرائيل المنقذ." اشعياء 45:15

4. العهد الجديد - يسوع اخفى هويته الحقيقية من خلال التحدث فى الامثال الشعبية (جون 16:25). الكلمة اليونانية Paroimia الامثال الشعبية هى التى تعنى حرفيا " يحير او الالغاز".

 

 

النتيجة المنطقية الوحيدة التى تلائم كل البيانات الواردة فى الانجيل!

يسوع هو الله الاب الذى اصبح الرجل!

منذ يسوع هو بالضبط مثل الله الاب يجب ان الاب

اشعياء 46:9 "انا لله وانا لا يوجد شئ انا لله و لم يكن مثل Me."استحالة احدا بالضبط كمن لا يكون احدهم.

الله والله قبل تجسيد بعد تجسيد

قبل التجسد - يهودا روحى - ShepherdAfter موجودة النفس احد تجسيد - يسوع هو الراعى
قبل تجسيد Tsidkenu - يهودا - تقرير موجود احد صالحا

 


بعد تجسيد - يسوع هو صالحا (الرومان 5:17-18 / 2 كورنثوس 5:21)

قبل تجسيد Rapha - يهودا - تقرير موجود احد المعالج

بعد تجسيد - يسوع هو المعالج (ماثيو 12:16)

قبل التجسد - يهودا شمة وعلاقة موسيقاه بقضايا الامة - تقرير موجود احد

بعد التجسد - يسوع الحاضر فى كنيسته (الرومان 8:9)

قبل تجسيد Yirah - يهودا - ويقدم تقرير موجودة

بعد تجسيد - يسوع هو مصدر رزقنا (لوك 9:16)

قبل تجسيد Maccaddesh - يهودا - تقرير وجود احد يقدس

بعد تجسيد - يسوع هو التقديس (العبرانيين 13:12)

قبل التجسد - تقرير موجود واحد راية لنا [النصر]

بعد تجسيد - يسوع هو انتصارنا (اشعياء 25:8 / 1 كورنثوس 15:57)

قبل تجسيد Shalome - يهودا - تقرير موجود احد

بعد تجسيد - يسوع هو السلام (اشعياء 6:9)

 


الاستنتاج

يسوع هو الاله الحقيقى والحياة الابدية

"ونعلم ان ابن الله تعالى, ووفرت لنا فهم وربما اعرفه وهذا صحيح, ونحن له هذا صحيح حتى فى ابنه يسوع المسيح. هذا هو الله والحياة الابدية. الاطفال الصغار, احتفظ انفسكم من الاوثان. امين (1 جون 5:20-21)".

الفصل الخامس:

يسوع هو الله الاب

اعظم معجزة طوال الوقت هو كيفية اعطاء الطفل المولود وابنه كما يمكن التعرف على
الله القوى الثابت والدائم الاب. يسوع قال: "انا فى اسم والدى (جون 5:43) ..." منذ اسم يسوع نفس اسم اسم الله القوى الثابت والدائم الاب علينا ان نعتقد انه لا يمكن اسمى ولا يمحى الاباء. من الواضح ان ملاخى 2:10 يعلن "لم كل الاب? لم خلقنا الله?".

اسم يسوع هو الكلمة من الدولة العبرية اسم ياسوع وهو تقلص HASHUA الاسم العبرى يهودا والذى يعنى حرفيا "معدومة". لا احد يحفظ حق الشخص الالهى الثانى يحفظ القائم, بل ان وجود احد. الملاك جبرائيل كشف هويته الحقيقية قلوبنــا بالدعوة اسمه عيسى: "... ينبه اسمه يسوع ينقذ] [يهودا او انقاذ شعبه من خطاياه (ماثيو 1:21)." ونظرا لان اسم ابن الله يعنى [تقرير] موجودة واحد ينقذ ويجب ان تكون معدومة الذى ياتوا لنجدتنا!

 

 

النبى صلى الله عليه وسلم كشف ماريو ببساطة اسم المسيح سيكون بنفس الاسم الذى يهودا الله الاب:"نزيه وفرع الملك وتسود ... وهذا اسمه حيث تدعى, يهودا" ان الاستقامة يهودا الله تاكيده انه اسما واحدا فقط (وليس اسمين او ثلاثة): "الله موسى, وبالتالى هل قل اسرائيل يهودا اله اباؤكم اله ابراهيم, اله اسحق, اله يعقوب ارسلنى لكم هذا اسمى الى الابد وهذا ذكرى الى جميع الاجيال." نزوح 3:15 الله الاب فى اشعياء 42:8 انه لن يقدم بحمده الى شخص اخر: "انا يهودا: اسمى واهلى وان لا المجد انا الى اخرى".

 


من البداية الى تنزيل ابدا العثور على اية من ايات الكتاب تقول "اسماء الرب" او "اسماء الله دائما باسم الرب (بصيغة المفرد) - او اسم يهودا (بصيغة المفرد) وليس اسماء الرب (بشكل جمعى):18:10 المثل "اسم يهودا برج قوى: the run, Trinitarians امنة." لا تستطيع اعطاءنا واحدة من ايات الكتاب توضح لنا ان يهودا الله جمعا من الاسماء لان الى رؤيا يوحنا ولا يوجد اية من ايات الكتاب يعطينا اكثر من اسم الله. ولا يمكن Trinitarians واحدة من ايات الكتاب ان تستخدم بالفعل عبارة عن اسم / اشخاص / او اللوردات بشكل جمعى". والواقع ان الكتاب المقدس بوضوح ان جميع الذين يرون المسيح

خلال عهد الالفية ثم نعلم ان يهودا الله واحد يهودا الذى اسما واحدا فقط!

"يهودا, الملك على كل الارض فى النهار احدى يهودا واسمه!" زكريا 14:9 هل الامساك استيراد كلام الله فى زكريا 14:9? "يهودا واسمه!"
كلمة الله يقول ان اسمه هو, كيف يمكن لنا ان شاء الله Trinitarians اكثر من اسم واحد? ولذلك عناوين "الاب والابن, والروح القدس" لا يمكن ان اسماء الله! اتحدى Trinitarian يقف على تفسير هذه الاية واحدة فقط من
الكتاب توضح لنا ان الله اكثر من اسم الالهية القاب مثل ايل نتكلم عن احتمال منح وضع دبلوماسى يعنى ببساطة ان شاء الله بالارامية. لان هذه العناوين لاغراض فردية الالهة الوثنية (مثل الفلسطينى الاسماك الله داغون) لا يمكن اعتبار هذه العناوين المناسبة اسماء الله واحد صحيح. ويقول يهودا الله فى الكتاب المقدس ان اسمه ايل Adonai نتكلم عن احتمال منح وضع دبلوماسى او. ولا اله الكتاب ان اسمه هو الاب والابن او الروح القدس كما تدعى Trinitarians. هل لنا ان نعتقد حقا ان مارى ابنا ودعا اسمه ابن? فكيف يمكن الزعم بان الله Trinitarians منفصل لكل عضو مزعوم ترينتى:

 


الاب والابن, والروح القدس?

بعض الحقائق

: الله وهى التجسيد الحديث لشعب عريق واحد فقط الاسم: يهودا [يهودا يعنى "معدومة"]

: باسم يسوع المسيح يعنى يهودا ينقذ [تقرير] موجودة

حقيقة واحدة ينقذ يسوع هو اسم الله الاب [يهودا يحفظ]!

الحقيقة: 3 يدعى الالهية لا يمكن ان يكون 3 اسماء مختلفة!

حقيقة: الماء معمودية يجب ان تتم باسم واحد!

 

 

موقع غالبا Trinitarians ماثيو 28:19 دليلا على النص لدعم trinity العقيدة. ولكن النظر هذه الاية تكشف ان هناك صينا واحدة فقط اسم الاب والابن, والروح القدس ان اردنا ان نكون عمدوا فى. اعمال الرسل يثبت ان اسم الاب والابن, والروح القدس هو اسم يسوع [يهودا يحفظ].

 


"لذا فانت وتعليم جميع الامم ان تعميد باسم (بصيغة المفرد) الاب, الابن الروح القدس ..." ماثيو 28:19 اذا كان المسيح قد حظيت تلاميذه فى الاسماء (بشكل جمعى من الاب والابن, والروح القدس اود ان نوافق على ضرورة التمسك اكثر من الاسم. ومع ذلك امرنا يسوع بوضوح فى الاسم (اسم فريد الثلاث تكشف عن النفس عناوين الله الشخصية. اعمال الرسل يثبت انهم عرفوا ان اسم الاب والابن, والروح القدس هو اسم ربنا يسوع المسيح, منقذ:

 


وقال "بيتر لهم التوبة, كاثوليك, كل واحد منكم باسم يسوع للتخلص من الخطايا, يتلقى هدية من الروح القدس." 2:38. انها حقيقة ان كل مرة وهى التجسيد الحديث لشعب عريق الرسل مبشرين, عمدوا المعتنقون الجدد انهم تحتكم دائما بصيغة المفرد باسم يسوع المسيح بدلا من تعدد الاسماء مزعوم (الاب والابن, والروح القدس).

وكما الرسل دائما تعميده كامل الجسم والغمر (ابدا) الرسل برش دائما عمدوا الى اسم جديد المؤمنين المسيح. الرسل الاحتكام عناوين الاب والابن, والروح القدس عندما تجرى بالفعل تعميدات المسيحية. والواقع ان بولس قاد الكنيسة تعميد بصيغة المفرد اسم الرب يسوع:"و لا قولا او فعلا, وكل هذا باسم الرب يسوع". اهل كولوسى 3:17

 


لان الماء يتم تعميد قولا وفعلا, ومن الواضح ان الكنيسة وامرت ان تعمد الى اسم الرب يسوع. جميع الذين لا ينصاع لهذا الامر يجب ان تكون مستعدة لاعطاء الاعتبار سبب خالفت الوصية الرب يوم القيامة. نحن المسيحيين غير الرسولية الايمان بسلطة القاضى اى شخص الى الجحيم ولكننا قاد لتحذير الجميع اهتموا ايها الى" الى "مذهب" الرسل (1 تيموثى 4:16); و حث الجميع على "الحذر تحسبا لاى رجل الخلع فيخلعونك" تعاليم "تقاليد الرجال ضروريات العالم" وليس مجرد كلام الله (اهل كولوسى 2:8-12) ان الرسل قد سلم الينا (اهل غلاطية وخرائط الوجهات 0 .8,9:1).

 

 

كما قاد الرسول بيتر كنيسة "عمدوا باسم الرب يسوع "
يمكن ان تمنع اى انسان ان هذه المياه لا ينبغى كاثوليك, التى تلقت الروح القدس وكذلك aswe? وانه ينبغى لهم تعميده باسم الرب يسوع" (اعمال 10:47,48) بيع لعملات بدقة يترجم النص اليونانى "باسم الرب يسوع".

هل يمكنك استيراد الحوارى Peter كلام? "قاد الى تعميده باسم الرب يسوع." ونظرا لان الكتب احتواء مستوحى اليونانى = "الله تنفس") كلام الله, يجب علينا ان نعترف باننا اذا لم ينصاعوا الزبر فنحن عدم اطاعة الله! والله يمكن الاب والابن او الروح لان هذه العناوين يمكن ان الكثيرين وكذلك الشيطان عفريت الالهة الكاذبة, بل المقدس الملائكة. وقال يسوع العميان والفريسيين انت والدك الشيطان (جون 8:44)." ومن ثم دعا يسوع بوضوح الشيطان والد اخراج الفريسيين. واذا كان الشيطان اسم والده على اخراج الفريسيين ثم يمكن ايضا ابنائه. الكتاب المقدس يتحدث عن هؤلاء الرجال الاشرار BELIAL "ابناء (1 صموئيل 2:12)." تحدث تعبد الهة كما يعبدون الشياطين كاذبة (1 كورنثوس 10:20). ونعلم ايضا ان تسمى المقدسة الملائكة توزير والمشروبات الروحية (العبرانيين 1:14) الذين مقدسة (ماثيو 25:31). الملائكة المقدسة مرارا "ابناء الله" (Genesis 06:HebrewScriptures 2 / العمل1:6). وبالتالى اضعاف الحكم الذاتى ا نفصالية عناوين واحد صحيح الله يمكن ان تسمى اسماء الله بسبب استخدام هذه العناوين ايضا الرجال الملائكة والشياطين, بل
زائفة الالهة.

 


ويكشف الكتاب المقدس بصراحة والله هو اسم يسوع هو الله الاب. فى المناقشة العامة الاخيرة قلت ان Trinitarians اقول ان الالقاب الاب والابن, والروح القدس ثلاثة اسماء الى trinity. ثم اقتبست ماثيو 1:21 الذى ينص على ان "لسوف الدعوة اسمه يسوع لانه يجب انقاذ شعبه من خطاياه". فسالت Trinitarian القس "مارى الابناء وتدعو اسمه يا ابنى" راعى ترددت للحظات ثم ردت بشكل خجول "اعتقد مارى على اسم ابنها الابن". وواصلت بالامدادات كما ان الكتب ان منظومتى ببساطة اسم الابن يسوع ان يسوع دعا الشيطان والد اخراج الفريسيين, اخراج الفريسيين ابناء الاب الشيطان التى اوضحت ان هذا القس الانجيلى مزعجة جدا.

 


على قس Trinitarian هادئ جدا ولا تعطى اى تبرير معقول لاستخدام عنوان ابن سليم اسم الله. هذا القس ليس لديها خيار الا ان مارى يسمى اسم ابنها ابن رغم اوامر الانجيل ببساطة مارى ان اسم ابنها يسوع: "تدعو اسمه يسوع المسيح".

 


الاشخاص الذين يعتقدون ان الكثير من العقائد الباطلة لمسة لعقائدهم لمحاولة تعدهم فى تفترض خطا التعاليم الدينية! ومن الضرورى ان نعرف من الله واحد صحيح وان هذا يستلزم معرفة اسمه. اشعياء 52:6 بوضوح على ما يلى: "وشعبى فسنعرف اسمى ..." ماريو 16:21 "ويعلمون اسمى يهودا". كما يتضمن معرفة الله معرفة اسمه. ما نوع العروس لن تعرف
اسم زوجها الشرعى? العروس الحقيقية المسيح سيعرف المسيح هويته الحقيقية: يسوع بوضوح فى جون 10:14: "انا الراعى الصالح, اعرف ان الاغنام وانا يعرف بلدى".

 


ولذلك يسوع بوضوح ان شعبه معرفة هويته الحقيقية التى تشمل معرفة اسمه. فمن المستحيل العروس الحقيقية المسيح لا يعرف زوجها. وعندما نصل الى الكشف عن ان يسوع هو الله الاب, ستنشا, كاثوليك, وجرفت خطايانا, داعيا اسم الرب يسوع (22:16). وانه لفى ببساطة يخبرنا ان جميع المسيحيين المخلصين يجب بالمسيح. ووفقا الزبر السبيل الوحيد قانونا المسيح ان تعميد الفليبينيين اسمه:"كنت جميع ابناء الله بالايمان بالمسيح يسوع, الكثير منكم قد تم تعميده فى المسيح وحلة المسيح. ولا يهودى ولا يونانى ولا سند ولا حرية ولا الذكور ولا الاناث: انكم جميعا فى المسيح عيسى. واذا كنت المسيح, ثم انت ضيف ابراهيم البذور ورثة حسب وعد".

 

 

اهل غلاطية 3:25-29 يثبت اننا لا يمكن ان يكون ابناء الله بالايمان بالمسيح يسوع الا اننا قد عمدوا الى المسيح? يقول الكتاب المقدس ان المياه تعميد المسيح "فى تجعلنا وحلة المسيح. واذا عصيت الله يكون تعميد الفليبينيين باسم يسوع فعلينا قانونيا وحلة المسيح. واذا لم وحلة المسيح ثم نحاول الدخول فى مملكة الله عروس المسيح دون وحلة ملابس الزفاف يلائمنا (ماثيو 22:11-13). واذا لم وحلة المسيح من خلال تعميد الفليبينيين المسيح فنحن غير المصنف فى ابراهام قانونا واذا كنا لا يعتبرون قانونا ابراهام فى البذور, فاننا لا للورثة الشرعيين وذلك وفقا للوعود لاننا لم نحصل على نحو صحيح شتلات اشجار الزيتون الطبيعى الحقيقى اسرائيل الله (Rom 11:17-24/جالون 6:16).

 


الرومان الفصل السادس يثبت اننا يجب تعميد الفليبينيين اسم السيد المسيح من اجل التطبيق القانونى لمولد المسيح, والدفن, وبعث فى حياتنا."لا تعلم الكثير منا, قد عمدوا الى المسيح قد عمدوا الى وفاته? ولذلك فاننا دفن معه معمودية الموت; مثل المسيح من القتلى من مجد الاب, رغم ذلك ان السير فى الحياة وحداثة واذا كنا قد زرعت فى التماثل وفاته, فاننا ايضا كمثل القيامة: معرفة هذا, ان الرجل الكبير المصلوب معه جسم سين قد يدمر, من الان فصاعدا يجب ان يكون حراما.

 

 

فهو ان مقتله هو تحرر من الخطيئة. الان لو انه مات مع المسيح, نعتقد باننا نعيش ايضا معه." الرومان 6:3-8 هنا مرة اخرى كلمة الله يخبرنا انه يجب علينا ان تعميد الفليبينيين باسم يسوع المسيح من اجل تطبيق وفاة بدفن القيامة فى حياتنا. اذا لم يتم تعميد الفليبينيين المسيح ثم الرومان الفصل الدول الست التى لم تحرر قانونا "سين". واذا لم تعمد الى موت المسيح ودفنه, لا يمكننا ان القيامة ان يسير فى الحياة "وحداثة" اذا فلا حياة جديدة فكيف يمكن ولادة شرعية جديدة?

 

 

ومن الضرورى ان كل صحيح الاعتقاد المسيحى يطع وهى التجسيد الحديث لشعب عريق عهدنا الى يتم تنصيرى
الى اسم ابن الله. عناوين الاب والابن, والروح القدس ليست اسماء الله على الاطلاق. هى مجرد عناوين الشعب الملائكى بنى البشر. ودعا "الشيطان حتى يسوع كذاب والد يكمن (جون 8:44). وقال يسوع ايضا اخراج الفريسيين انت والدك الشيطان (جون 8:44). ولما كانت تسمى الشيطان الاب ونحن نعلم ان هذا لا يمكن ان يكون الاسم الحقيقى لله. ماثيو 1:21 ان المسيح تسمى اسم يسوع - يهودا Hashua [العبرية] والذى يعنى حرفيا, "موجود واحد ينقذ" او "معدومة" احد الخلاص.

 

 

الانجيل بوضوح يعطينا اسم الابن. ومن السخف القول بان مارى ابنا ودعا اسمه ابن لكن هذا هو بالضبط ما Trinitarians! زيف تدريس ثالوث الاشخاص السماوية الثلاث خدع greatmajority من يعتنقون المسيحيين تلقى مزيفة شكل معمودية المسيحية تاخذ حفظ باسم يسوع المسيح. وانه لفى يخبرنا باننا اذا لم يتلقى الاسم المقدس فى تعميد فنحن غير شرعية فى المسيح. واذا كنا حقا فى المسيح فاننا لا يمكن ابراهام لبطولة, ولا يمكن ان يكون ذلك صحيحا ورثة حسب الوعود.

 

 

الملاك جبرائيل اعطانا الالهى ابن كما هو مسجل فى ماثيو 1:21:"لسوف الدعوة اسمه يسوع لانه يجب انقاذ شعبه من خطاياه." ومن ثم مارى والدة عيسى لم يدع اسم ابنها الابن. جميع المسيحيين المخلصين من ان تعمد الى اسم الابن الذى هو الاسم الحقيقى الله مخلصنا, السيد المسيح! وتروى التوراة اذا لم ينصاع لهذا الامر واضح من الكتاب لا يرث ملكوت الله (انظر جون 3:5 / 1 بيتر 3:20-21 / 10:47 و48 / اعمال اهل كولوسى 3:17 / جون 10:1-9).

 

 

المياه فى العناوين تعميد الاب والابن, والروح القدس?او باسم الرب يسوع?ماثيو 28:19 "... ان تعميد لها فى اسم الاب, الابن, الروح القدس".

 


تعميد يسوع الى اسم

"التوبة ان تعميد جميعا باسم يسوع المسيح." 2:38

"انهم عمدوا فى اسم الرب يسوع." 8:16

"قاد الى تعميده باسم الرب يسوع." 10:48

"انهم عمدوا فى اسم الرب يسوع." 19:5

"... الكثير منا, قد عمدوا الى يسوع المسيح, قد عمدوا فى وفاته." الرومان 6:3

"الكثير منكم قد تم تعميده فى المسيح وحلة المسيح. Gal 3:26,27

"على الاطلاق لا قولا او فعلا, وكل هذا باسم الرب يسوع". اهل كولوسى 3:17

تعميد الى عناوين الاب والابن, والروح القدس

0-صفر

منذ ماثيو 28:19 الاوامر معمودية المسيحية فى اسم واحد ولا تنقادوا

تبرير استخدام الالقاب الثلاثة الاب والابن, والروح القدس فى المجمع المعمدانى.

وهى التجسيد الحديث لشعب عريق حقائق عن تعميد

 

 

1. الرسل دائما يتم تدريسها معمودية الماء باسم يسوع المسيح وحده! ولم

تدرس او ممارسته فى العناوين تعميد المياه; الاب والابن, والروح القدس.

2. باسم يسوع المسيح [يهودا يحفظ] هو الاسم الصحيح الله الاب!
3. الاب والابن, والروح القدس ليست اسماء الله! وهى عناوين!

4. تعميد الى اسم يسوع هو اسم الاب والابن, والروح القدس.

5. لا يوجد دليل يدعم الانجيلية تعميد فى العناوين "الاب والابن, والروح القدس."

6. وكما ان الكنيسة الكاثوليكية التى حلت محل المياه تعميد والغمر مع رش,

الكنيسة الكاثوليكية فى استبدال المياه التعميد باسم يسوع اسماء الاب والابن, والروح القدس.

من المحتمل عن اقحــام نصــوص بـــدون داع فى الانجيل TRINITARIAN

وانه لفى هى يزخر بامثلة تعميد الى اسم الرب يسوع. وانه لفى مرارا استخدام عبارة "الله الاب" و "يسوع المسيح" (1 اهل تسالونيكى 1:1 / 2. اهل تسالونيكى 1:1-2); ولكن الانجيل سوى قوائم الروح القدس مع الله الاب و الرب يسوع مرتين فقط (ماثيو 28:19 و1:7-8) جون 5. وعلاوة على ذلك, 1 جون 5:7 غائب تماما عن كل مخطوطة يونانية اول الاف السنين من التاريخ المسيحى ماثيو 28:19 غائب تماما عن كل مخطوطة يونانية اول ثلاثة قرون من التاريخ المسيحى.

 

 

اذا الروح القدس ثالث coeternal متساويتين ومتكافئتين بشانها, الشخص الالهى فانه يبدو غريبا ان الروح القدس غائب تماما فى معظم الرسائل حيث بولس قوائم الاب والابن. الروح القدس هو ايضا غائب تماما عن المسيح صلاة الجمعة. هذا ليس ما ننتظره اذا الروح القدس ثالث شخص الالهى سادت متساويتين ومتكافئتين بشانها مع الله الاب فى السماء بينما كان يصلى يسوع على الارض.

 


القرن الرابع Trinitarian الاسقف ونقلت اوغسطين 1 جون 5:8 فى محاولة لاثبات ثالوث
الاشخاص السماوية الثلاث ولكن الاية 7 غاب بتحريف تصريحاته. 1 جون 5:7 فى النص الاصلى ثم نقلت اوغسطين قطعا من يثبت trinity. ونقلت اوغسطين فقط 1 جون 5:8 وليس الاية 7 فى محاولة لاثبات Trinitarian التدريس. اوغسطين يقول:"لم اكن لك خطا فى رسالة يوحنا بن زبدى حيث تقول "هناك ثلاثة شهود: الروح والماء, والدم الثلاثة واحدة." (Contra Arianum Maximinum, 22)

 


ونقلت اوغسطين الكلمات الدقيقة 1 جون 5:8 فى محاولة لاثبات ثالوث الاشخاص السماوية الثلاث لكنه
ترك تماما الاية 7 الذى ينص على ان "هناك ثلاث والتى تتحمل سجل فى السماء, الاب والكلمة والروح القدس: وهؤلاء الثلاثة واحد." ومن المؤكد ان هذا القرن الرابع ان اسقف Trinitarian اقتبست هذه الكلمات مع 1 جون 5:8 لتعزيز Trinitarianism اذا كان فى وقت مبكر من المخطوطات اليونانية ايامه. الغياب التام 1 جون 5:7 من كل مخطوطة يونانية من الف عام من تاريخ الكنيسة وفشل اى الكتاب المسيحيين ان اقتبس هذه الاية المزعومة فى التاريخ المسيحى ادلة قوية تثبت Trinitarian لاحق Trinitarian للاستقراء لتعزيز التعليم. وعلينا بالتالى ادلة مقنعة تثبت ان 1 جون 5:7 ان الاستنتاج لاحق الاشارة الى كلمة الله. وحذر الله رجال لا تضيف شيئا الى التعاليم الدينية لانه من الواضح انه كان على علم بان بعض سيحاول "اذا للانسان اضافة الى هذه الاشياء لله اضافة اليه راجعون الاوبئة المكتوبة فى هذا الكتاب." كشف 22:18

لقد كتب تفسير منطقى يوضح كيف يمكن ماثيو 28:19 تنسجم مع
بقية الكتب لانها تتضمن تعميد اسم واحد ولكن هناك ايضا اتلاف ادلة ماثيو 28:19 ربما يكون التلاعب فى القرن الرابع الميلادى. ماثيو 28:19 نقلت العديد من الكتاب المسيحيين من القرن الرابع الى يومنا هذا ولكن هذه الاية غائب تماما عن المخطوطات اليونانية فى القرون الثلاثة الاولى من التاريخ المسيحى. قبل مجلس Nicea (325), ونقل Eusebius قيسارية ماثيو 28:19 17 مرة فى كل مرة عن
"اصنعوا تلاميذ من جميع الامم باسمى". ولم يذكر عبارة "باسم الاب, الابن, الروح القدس".

 

 

فى عام 1995, تحت اسم عالم المعمدانية جورج هاورد ترجمة باللغة العبرية مبكرة انجيل متى فلكها اى مخطوطة يونانية تم اكتشافها حتى الان. القرن الاول باللغة العبرية انجيل متى لم تذكر ايضا عبارة "باسم الاب, الابن, الروح القدس وهذا الدليل المدمر ضد معمودية Trinitarian فى العناوين. حيث وجد نص واحد على الاقل ضمن اسماء اول ثلاث مائة سنة من تاريخ الكنيسة, بعبارة "الاب والابن, والروح القدس", فمن المنطقى ان هذا يمكن ان يكون مسحاج الاستكمال Trinitarian بعد القرن الرابع.

 

 

ملاحظة: كلمة الله يعلم ان المخطوطات الاصلية التى كتب الرسل والانبياء هم المعصومين كلام الله ثم النسخ المترجمة تحتاج الى دراسة متانية يتم فى ضوء كثرة الادلة من اقرب وافضلهم المخطوطات. يمكننا التاكد مما يتضمن ايات الانجيل scribal الاخطاء او عن اقحــام نصــوص بـــدون داع بفحص جميع اقرب المخطوطات ومقارنتها معا. اوضح علماء بسهولة اينما ووقتما بايدى سفرة اخطاء فى نسخ المخطوطات او عندما ياتى فى الحريات بايدى سفرة او الانتقاص من اى جزء من الكتاب المقدس. Sincethere جيدا اكثر من 24000 النجاة من المخطوطات اليونانية العهد الجديد الكتب النصية النقاد ان تقارن اقدم المخطوطات المخطوطات الاخير لتحديد اى تغيرات فى اجزاء من الكتاب على مر الزمن.

 


وعلاوة على ذلك, وحسبما ذكر كثير من الباحثين ان معظم عهد جديد يمكن جمع بمجرد استخدام اقتباسات من الكتاب المسيحيين القرون القليلة الاولى. ويعتقد صاحب البلاغ فى استلهام الكتاب ولكن لا يعترفون بان معرفة العلماء اخطاء لم يتسلل الى داخل اجزاء من النص. اتحدى كل من يدعى مؤمن غير توراتى مذهب الثالوث ثلاثة منفصلة ومتميزة الالهى داخليا لتقديم واحد من ايات الكتاب ينص صراحة على استخدام عبارة "الاشخاص" لوصف جوهر الهى الله. اى شخص يحاول القيام بذلك ستهدر الكثير لان من الى الكشف لن تجد عبارة "الاشخاص" للاشارة الى واحد صحيح الله. لا, ولو لمرة واحدة!

 

 

ورغم ان الكتاب المقدس لا يستخدم كلمة "الاشخاص" لوصف جوهر الله, لا يستخدم كلمة "شخص" لوصف جوهر الشخصية. العديد من العلماء على ان اليونانيين باللغة اليونانية الاصلية المستخدمة فى اهل غلاطية 3:20 تثبت ان الله هو الشخص:علماء اليونانية Brachter يترجم غال 3:20: "الان لا تحتاج الى الذهاب بين شخص واحد والله واحد". كلمة Wuest صور العهد الجديد اليونانى يترجم غال 3:20: "الان وسيط ليس التنقل بين تمثل مصالح فرد واحد, لكن الله فرد واحد".

 

 

ان يترجم التوسع الانجيل اهل غلاطية 3:20: "الان التنقل بين الوسيط بين علاقة يعنى اكثر من طرف واحد. لا يمكن ان يكون هناك وسيط لشخص واحد فقط, لكن الله واحد". ومنذ علماء اليونانية اثبتت ان النص اليونانى الاصل اهل غلاطية 3:20 ان شاء الله ولو مقدس واحد الفرد يجب ان نعترف بان مفهوم الله يجرى Trinitarian تعدد الالهية الاشخاص لا يمكن تصحيحه. العبرانيين 3:1 تنص بوضوح على ان يسوع هو "سطوع بحمده, تسجيل صورة الشخص [الله الواحد الاب]." بيتر 4:11 اوامر المسيحيين فى التكلم مع oracles من الكلمة المكتوبة من الله.

 


الكتاب المقدس يقول ان الله ابدا السماوية الثلاث ولكن الانجيل لا يقول ان الله هو الشخص الالهى. واذا كان الله هو الشخص الوحيد ثم لماذا يشعر Trinitarians مبرر يدعو المسيحيين الاخرين الزنادقة لرفضه استخدام لغة لم تجد فى الكتاب المقدس? الرسل ابدا او كتب شيئا بعد. Trinitarian المدرسين بالقيام بمثـــل تلـــك لايجاد Trinitarian مصطلحات مثل "الاشخاص السماوية الثلاث" و"ثلاثة اعضاء الثالوث الاقدس" و"الله" او "ابن الله الروح القدس" او "ابن" الخالدة فى الانجيل.

 

 

الانجيل ينص بوضوح على ان يسوع هو نفس الشخص الالهى الروح القدس من الله الاب لان يسوع هو التعرف على "صورة" الله الواحد الاب الذى اصبح رجلا (العبرانيين 1:3). جون 1:بـ 1,14 ان يسوع هو كلمة الله الاب جعل اللحم لتشكيل "الطفل" المقدس الذى "يولد" (اشعياء 6:9). الرسل صلى الله الاب على معجزات وعلامات سيتم "اسم الطفل يسوع المقدسة (4:30)." الرسل الا اجيبت قائلا "ايها الروح القدس" السماوية دائما صلى الله الاب باسم يسوع المسيح. ولا الرجل المسيح عيسى ابدا مزعوم ثالث اسمه "الالهى متساويتين ومتكافئتين بشانها الله الروح القدس." ينبا تثبت ان يسوع الرسل دائما صلى الله الاب وعدم الجمع على اشخاص يشتبه فى انهم افراد coeternal متساويتين ومتكافئتين بشانها, ومثلث الروح السماوية الثلاث. ان شاء الله فعلا الاشخاص السماوية الثلاث التى تسود بشكل مساوى مع بعضها البعض, ثم ان يسوع قدوة لنا بالمثل ان ينتقم الروح القدس المزعومة.

 

 

لقد صعد بعد المسيح فى السماء Trinitarians بالتساوى لعبادة الروح السماوية الثلاث(بول يعرف "اله واحد, الاب من كل شئ اننا فيه السيد المسيح واحد... '1' كورنثوس 8:6)." وهنا لدينا الا الله (الاب) ورجل (المسيح). العهد الجديد مرارا وتكرارا قوائم الله الاب مع يسوع المسيح وليس مرة هل Trinitarian الرسول على الاطلاق استخدام عبارة "الله الابن" او "الله الروح القدس" مع عنوان "الله وهى التجسيد الحديث لشعب عريق الاب." ان شاء الله فى ثالوث الاشخاص السماوية الثلاث ثم كيف الرسل نادرا ما بانه "الروح القدس الله مع الله الاب, السيد المسيح. واذا الرسل يعتقد حقيقة ان الله هو الثالوث ثلاثة اشخاص ثم مرارا ان شاء الله الى الابد قائما فى ثلاثة اشخاص: "الله الابن" و"الله الروح القدس" مع عنوان "الاله وهى التجسيد الحديث لشعب عريق الاب".

 


واذا الرسل متساويتين ومتكافئتين بشانها, تؤمن ثلاثة اشخاص الهية coeternal فعليهم ان
المساواة ونحترم الثلاثة coeternal متساويتين ومتكافئتين بشانها, الالهية المزعومة من trinity. ولكن وهى التجسيد الحديث لشعب عريق وتدل الشواهد على يسوع الرسل تحدث فقط من الله الاب واحد يسوع المسيح! ولم تمنح شرف مزعوم ثالث يدعى الالهية للروح القدس.

 

 

الفصل 8

يهودا اله واحد الروح التى

ولا ينكر وحدانية اللاهوت الله ظواهر التعددية الاب والابن, والروح القدس لكننا
نرفض ان تضيف الى كلام الله بقولها ان هذه المظاهر الثلاثة واحد صحيح الله ثلاثة منفصلة ومتميزة coeternal متساويتين ومتكافئتين بشانها, بروح الالهى. ينبا ان يسوع هو الله الروح القدس هو الله ولكن لا يعلن الكتاب هذه مظاهر واحد صحيح الله هجومين منفصلين اخرين الالهى اشخاص يشاطرونه متساويتين ومتكافئتين بشانها مع الله الاب. وانه لفى تقدم ادلة كافية لاثبات ان يسوع هو الله الاب او manifestational وجود رجل الروح القدس دليل مقدس واحد روح الله الاب.

يهودا قال جويل 2:17,28: "تعلمون اننى فى وسط اسرائيل, وانى
يهودا الهكم, ولا اخر: وشعبى الا تخجل... وتكون يحدث بعدها ان صب روحى الى جميع البشر ..." لاحظ ان يهودا ربنا هو المتكلم فى الاية 17. ثم فى الاية 28 يهودا الله يقول "صب روحى الى جميع الجثث." لان الله الاب يقول بوضوح ان الروح القدس هو "روح" ثم كيف يمكن لنا ان نقول ان الروح القدس هو ثالث شخص الالهى ثلاثة اشخاص الاله? Trinitarians يتبعون العقائد الكاثوليكية مضطرون ايضا الى اضافة الى الانتقاص من كلام الله باعلان ان روح الله الاب هو ثالث شخص الالهى ثلاثة اشخاص الاله بدلا من قبول حقيقة ان سهل وهى التجسيد الحديث لشعب عريق الروح القدس هو روح الله الاب. وقال "يهودا روحى لا يسعوا دائما مع الرجل" Genesis 6:3

 

 

الانجيل لا تقول ابدا ان الروح القدس او روح الله اخر شخص الهى الشخص الثالث
الربوبية ولا الانجيل قائمة ابدا اى حالات مزعومة لشخص يدعى الالهية الثالث الروح القدس على الاطلاق فى التواصل مع الاب او الابن. اذا كانت جميع الاشخاص السماوية الثلاث متساويتين ومتكافئتين بشانها فى السلطة ان يسوع قد صلى عموما المزعومة لشخص يدعى الالهية الثالث الروح القدس وليس مجرد الصلاة الى الاب وحده.

 

 

فى البحث عن كل Trinitarian الانجيل من البداية الكشف دون ايجاد اية من ايات الكتاب يظهر واحد الله الاب الروح القدس فى التواصل مع بعضهم البعض. ولا يمكن Trinitarian الى اى من ايات الكتاب حيث صلى يسوع على الاطلاق "يا سماوى الروح القدس?" اذا كانت جميع الاشخاص الالهية الثلاثة المزعومين بالفعل ثلاثة متساويتين ومتكافئتين بشانها ثم لماذا صلى يسوع دائما الاب? واذا كان ابن الله موجودة دائما كعملية منفصلة ومتميزة الشخص الالهى بخلاف الاب من الابدية السابق لماذا لم يجد الاب والابن فى التواصل مع بعضهم البعض على الاطلاق قبل ميلاد ابنه?

 

 

ومنذ Trinitarian اللغة غائب تماما عن الانجيل ثم لماذا يعتنقون للطوائف المسيحية والمسيحيين يؤمنون هذه النظرية? الكتاب المقدس يقدم لنا الجواب: كشف 12:9 ان الشيطان "خداع العالم اجمع." 2 كورنثوس 4:3 تنص بوضوح على ان سلطة الشيطان اعمى من رؤية ضوء بشارة المسيح العظيم الذى صورة خفية: "لكن اذا الانجيل مختبئون, اخفى لهم تهلك: الذين اله هذا العصر [الشيطان] قد تعمى العقول منها لا خشية ضوء بشارة المسيح العظيم الذى صورة الله, الاحذية لهم قولا"

وانه لفى تثبت ان الروح القدس الله نفس الروح روح الله الاب.

 


علما بان اهل افسس 4:4 تنص بوضوح على ان هناك صينا واحدة " روح " الله الاب "الذى هو فى المقام الاول من خلال الجميع.""هناك هيئة واحدة, بروحية واحدة حتى عليك فى امل اتصالاتك الهاتفية; رب واحد ايمان واحد معمودية. اله واحد والاب, فوق كل شئ, وعن طريق الجميع." لاحظ ان روح الله هو ربكم الحق الذى هو الله الاب لنا جميعا. ولذلك فان هناك صينا واحدة روح الله ثم كيف يمكن ان يكون هناك اثنان من الاشخاص الذين السماوية الاخرى لا بروح من تلقاء نفسها?

 

 

الانجيل سبعة وواربعين ان يسوع هو الروح القدس فى الحقيقة اكثر من شخص ثالث روح الهية:
"وحتى روح الحقيقة للعالم لا لانه يراه لا يعرفه; ولكن لا تعرف عليه وتقريره معكم, ويكون فيكم. لن اترك لك ايتام: ساعود اليك." جون 14:17,18. 2 كورنثوس 3:17 كما تكشف ان الرب يسوع هو روح يهودا:"الان الرب هو الروح: اين روح الرب هناك الحرية".

 


فى Romans 8:9 بولس وهو يتحدث عن روح الله وروح المسيح ولفظة "انت لست فى اللحم, بل بروح, اذا ان روح الله خالدين. والان اذا لم اى انسان روح المسيح ليس من بولس يدعو روح الله وروح المسيح. وهل نستطيع حقا بان روح الله الاب روح منفصلة ومتميزة من الروح القدس وروح المسيح? الكتاب المقدس يعلم بوضوح بان هناك صينا واحدة ومن روح الله الاب وهو "قبل كل شئ, جميعا, انتم".

 

 

ولا يوجد سوى روح الله

لا تستطيع اعطاءنا Trinitarians واحدة من ايات الكتاب ان هناك اثنين او ثلاثة من مختلف
المشروبات الروحية من الله. هل يستطيع احد ان واحدة من ايات الكتاب تقول "هناك رب الايمان الروحية?" الثلاثة يمكن لاى شخص ان يجد اية من ايات الكتاب واحدة ان روح الله ثلاثة اشخاص من الثالوث الذى تشترك فى ثلاثة متساويتين ومتكافئتين بشانها العروش? يسوع بوضوح فى جون 4:24:"الله الروح التى يجب ان تعبد له العبادة فى الروح فى الحقيقة".

 


لان "الله روح" 4:4 منذ افيسيون يدل سوى " روح " الرب وعلينا
ان نؤمن بان الله روح مقدس واحد بدلا من ثلاثة اشخاص من روح الهية trinity. اذا كان الله ثالوث الاشخاص السماوية الثلاث كل شخص روح الفردية. واذا لم يكن ذلك الشخص الالهى المزعومة لا يمكن ان يكون منفصلا ومستقلا الشخص على الاطلاق. كيف يمكن لشخص ان الشخص دون روحه? وبما ان الكتاب المقدس الصمت حيال الروحية السماوية الثلاث الله فيمكننا ان السكوت على الفكرة من الاشخاص السماوية الثلاث ان شاء الله. اذا اصرينا على روح الله السماوية الثلاث ثم سنضيف الى كلمة الله. المثل 30:6 اوامر بعدم اضافة الى كلام الله, خشية ان يتم العثور على الكاذبين. الوحى الفصل 21 الاية 8 يحذرنا من ان جميع الكاذبين الى بحيرة النار.

 


الذين يؤمنون ثالوث الاشخاص السماوية الثلاث اضافة الى كلمة الله. وعندما نضيف
كلمة الله هى فى الحقيقة ان الله لم يفعل ما يكفى لنا العمل عن طريق الرسل والانبياء. وبالتالى اجد لزاما علي ان اضيف كلمة الله تحويل الاقوال الى فم الله انه لم يقل من اجل الحصول على هذا المبدا. ولكن اذا كان الله حقا يريدون منا ان نعتقد انه coeternal متساويتين ومتكافئتين بشانها, الهية الثلاثة بروح من ثلاثة اشخاص الاله فهو بالتاكيد بوضوح انه يرسم لنا فى الكتاب المقدس عن طريق الرسل والانبياء. لان الله ابدا انه ثالوث الروح السماوية الثلاث الاشخاص علينا الا اضافة الى كلمة الله وضع كلمات فى فمه انه لم يقل.عند الله خلق الانسان بعد ان اثبتت الروحى الصورة وحدانية مطلقة لكونه! Genesis 1:27 يثبت ان الرجل بعد صورة الروحى الله نفسه: "الله خلق الانسان فى صورته فى صورة خلق الله انه له: الذكور والاناث خلق انه".

 


لان الانسان بعد الله روحه صورة الرجل الوحيد فى جوهر الروحى, ان شاء الله تكون جوهر الروحى كونه. لقد مع روح شخص واحد. ولذلك يجب ان شاء الله روح شخص واحد. الفرق بين روح الانسان وروح الله هو ان روح رجل محدودة تنحصر فى العيش فى الكلام الا لغة جغرافية واحدة فى وقت يتجه فيه اللامحدود روح الله يتكلم ويعمل فى اماكن مختلفة كثيرة لانه فى كل مكان هذا دفعة واحدة.

وحدانية الله الفقهاء نفهم ان يعطى مصداقية لله الجاثم فى اوضاع مظاهر التعددية او الجمع وجود نفسه الجغرافية المختلفة المحليات فى نفس الوقت. Genesis 19:24 يثبت ان يهودا يمكن وجود العمل سواء فى السماء والارض:"ثم يهودا عاليها سافلها وامطرنا هى سدوم وعامورة جديدة ستقود الشعب اليهودى, على اطلاق النار من يهودا قلعة بريمستون من السماء " بعض Trinitarians قد تدعى انه لدينا يهودا الله من هذا الكتاب. ولكن الفهم الصحيح يهودا الله روح الله الجاثم [كل مكان[ تساعدنا على فهم كيف يمكن ان يتحدث يهودا, والعمل فى اكثر من موقع واحد فى نفس الوقت.

 

 

وقال يهودا الله ماريو 23:24:"هل يمكن اخفاء نفسه فى اماكن سرية الا رايته? يقول يهودا. لا يملا السماء والارض? يقول يهودا?" لان يهودا روح الله الاب يملا السماء والارض, روح الله هو قبل كل شئ من خلال الجميع" جميعا (اهل افسس 4:4), قال انه يمكن ان يظهر قوته ووجوده اينما يشاء فى اماكن متعددة فى وقت واحد. وعلى الرغم من اله واحد الروح بامكانه ان يصبح ايمانويل [الله] كرجل بينما تواصل ملء السماء والارض, روح الالهية يهودا. ولذلك فان الله
يتكلم, وان نعمل فى نفس الوقت بجميع اشكاله. الله بوضوح خلق الارض و كل كائن حى كل وحده بنفسه من خلال روحه, من خلال الكلمة. مجرد روح رجل كلمة رجل لا يمكن اكثر من فرد روح الله كلمته لا يمكن اكثر من الشخص الالهى.

 


"الارض دون شكل, وباطلة; والظلام عند مواجهة عميقة. وروح الله تحرك على وجه المياه. وان شاء الله ان يكون هناك ضوء:." Genesis 1:2 " بكلمة من يهودا كانوا السماوات: وكل من لهم التنفس من فمه." الترنيمة 33:6 "فى البداية كانت الكلمة, كلمة الله, كلمة الله جون 1:1"كلمة جاء اللحم وسكنتم بيننا ..." جون 1:14. منذ يسوع هو كلمة الله فمى لا يمكن اخر منفصلا ومستقلا
عن الشخص الالهى الله الاب. ولذلك فان كلمة الله روح الله ينتمى الى الله الاب مثل كلمة وروح رجل ينتمى الى الرجل.

 

 

الفصل 9

كشف ذراع يهودا

افتراض ان الله Trinitarian اللاهوتيون قسمت الى مختلف الاشخاص الالهية لان عقول محدودة لا يمكن كيف ان الله يمكن الاضطلاع بادوار مختلفة ومظاهر وجوده فى مواقع مختلفة فى نفس الوقت. وحدانية اللاهوتيون لا تصر على استخدام مصطلحات غير توراتى لمحاولة شرح كيف ان الله يمكن ان يظهر حضوره الى الاب والابن, والروح القدس, بل ننتقل الى الكتاب المقدس.

 


كلمة الله يجعلنا امثلة توضيحية تبين كيف يسوع هو
رجل الله كاملا تماما: واظهارا 22:16 يسوع انه "الجذر سلالة داود" لدينا هنا مثالا واضحا تثبت ان يسوع هو "اساس" ديفيد [الخالق الملك داوود] و"سلالة" ديفيد [حفيد الملك داوود] فى شخص واحد. كيف يتم ذلك ربما تكون اعظم معجزة. كيف تصبح يهودا الله رجل لينقذنا من خطايانا هو استعصى على محدودية مواردنا العقول تماما. الله اعطانا ميكانيكا لنوضح بالضبط كيف اصبح رجلا فى رحم مريم ولكن يجب علينا الايمان يتقبل الحقيقة لانه كلام الله يقول انه بذلك.

 

 

ولعل اوضح مثال على ان الله ونفهم كيف ان الله اصبح رجل
والماساة من النبى اشعيا: "يعتقد تقريرنا? ولمن هو ذراع يهودا? .. وهو قردة خاسئين للرجل" اشعياء 53:1-3 يقرا اشعياء 53:1-12 بكامله يعرف ان يسوع هو الحديث ذراع يهودا الله نفسه! وكما الرجل اسهاماته الخاصة للاتحاد الى شخص اخر من نفسه حتى القدر نفسه فى المسيح عيسى ليست منفصلة من نفسه الالهى يسوع هو ذراع يهودا لانه هو امتداد الخالدة الله نفسه. يهودا ربنا ما الحرفى الذراع المادية لان الكتب ان الله روح غير مرئى (اهل كولوسى 1:15). كلمة ربى anthropomorphically (نسب الانسان يتكلم ينسب الى الله ان يساعدنا على ان نفهم ان ابن الله الله مد نفسه اصبح رجلا من اجل انقاذ. ولذلك كان الله الاب الذى يظهر نفسه من السماء الى الارض كرجل وليس الشخص الالهى الخالد calledGod منفصلة الابن.

 

 

يسوع بوضوح "ذراع يهودا". "اكسبريس من صورته [الله] شخص
(العبرانيين 1:3)" - تسجيل صورة الله الاب نفسه. حدد الرسول جون يسوع "الذراع" من يهودا كشف جون 12:37-41, "لكن رغم انه قد فعل ذلك كثير من المعجزات قبل, ومع ذلك فانها تعتقد وليس عليه: قول اشعيا النبى قد تتحقق, تحدث اللورد الذى يعتقد تقريرنا? والذين امنوا ذراع يهودا انزل? ولذلك لا يمكن ان يعتقد ان اشعياء قال مرة اخرى, عن ضيفه فطمسنا اعينهم, ويشددون والقلب الا ترى ابصارهم ولا يفهم فى قلب تحويلها, واود ان يشفيهم. هذه الاشياء قال اشعياء عندما راى بحمده, وتحدث
عنه".

 


اشعياء 52:10 "يهودا قد عرى الذراع المقدسة فى اعين جميع الامم ... كما يجرى الملك داوود نبى عن توقعه بان يهودا نفسه ستصبح "خلاصنا" وان المسيح "الايمن يهودا". الترنيمة 118:14, 16-23 "يهودا هو قوتى واغانى اصبح بلدى الخلاص ... الايمن يهودا عزيزا; الايمن يهودا لا ببسالة. اننى لن تموت لكن اعيش واقول اعمال يهودا. وقد تمكنوا لى بشدة يهودا, لكنه لم يقدم لى حتى الموت. افتح لى ابواب المتقين,
يدخل عبرها, وساعطى بفضل يهودا. هذه هى بوابة يهودا; والمؤمنين سوف يدخل عبرها. وساضرب لكم, لقد اجبت لى ولك صار الخلاص. الحجر الذى رفضه البناءون بات حجر الزاوية. وهذا يهودا فهى فى غاية الروعة فى عيوننا".

لاحظ ان ديفيد كما توقع ان الابرار ستدخل "بوابة" لان يهودا نفسه يهودا ستصبح خلاصنا. غير ان يسوع يمكن تعريفها بانها يهودا الذى اصبح خلاصنا? ومنذ ان الباب الوحيد المملكة يجب ان يهودا وهو الباب او البوابة الى مملكة السماء. عندما كتبت "كامب ديفيد لن تموت لكن" يعنى بوضوح انه لن يبقى الا ان الحياة الابدية الايمن يهودا, يسوع المسيح منقذنا جميعا.

 


وحدانية اللاهوت المسيحيين الايمان لا يؤمنون اضافة كلمة الله اثبات
المبدا لان المثل 30:6 "لا تضيف الى كلماته خشية reprove معك على كذاب" ببساطة كلمة الله بالقيمة الاسمية التى تنص على ان "الله كان فى المسيح التوفيق العالم لنفسه (2 كورنثوس 5:19)." 1 تيموثى 3:16 تنص على ان "الله كان واضحا فى لحمه." كما دعا يسوع هو ايمانويل والذى يعنى حرفيا "الله معنا (ماثيو 1:23)". الله العظيم من مغبة الكلام بتنامى تخصه. الوظيفة 42:7 ان "يهودا Temanite وقال اليفاز, اضفناه الى غضب سعرت عليك سيارتك صديقين, لانك لم تحدث لى ما هو حق لى عمل الموظف." فى اى مكان فى الانجيل فهل نجد ان الشخص الالهى ثانية فى المسيح. الانجيل ببساطة ان كلمة الله اتخذ اللحم وسكنتم بيننا (جون 1:14) ان الروح القدس الله بظلالها على تصور مارى المسيح الطفل بشكل خارق (لوك 1:35). يجب ان نتحدث المسيحيين المخلصين الذى صحيحة ودقيقة بشان الله كلمة دون اضافة او الانتقاص من تلك الكلمة. "دع الله يكون صحيحا ان كل رجل كذاب (الرومان 3:4)".

 


لوقا 1:35 ان الروح القدس الله جاء الى مارى الى تصور المقدسة بشكل خارق الطفل يسوع. اذا كان الشخص الثانى فى الثالوث الالهى اصبح الطفل يسوع المقدسة ثم لوك 1:35 كما يلى: ان شخصا يدعى الالهية ابدية" ابن مريم لتصبح المسيح الطفل. كيف يسوع ثانية الشخص الالهى الروح القدس ثالث شخص الالهى المنسوب لشخص يدعى الالهية الثالث الروح القدس هو الشخص الذى يجسده نفسه الى رحم مريم? ومنذ ان الكتاب المقدس الروح القدس هى تعبير عن روح الله الاب, ونحن نعلم ان يسوع هو تجسيد جميع تغمضه الله الاله جسدية (اهل كولوسى 2:12).

 

 

فى التجسد, الله الاب باعجوبة من خلال توفير Y الصبغيات روحه القدوس لكى يتحد مع مارى X كروموزوما. والا لكان يسوع نسخ طبق الاصل من امه. وهذا ما يفسر كيف يسوع يمكن تسميته كلا الله مان. ملاحظة: لقد سمعت للتو قليلا وهمس فى روحى ان ادانة لى استخدام كلمة "تجسيد" لوصف الله "يظهر اللحم (1 تيموثى 3:16)." كلمة "تجسيد" كتابيا سليما.

 

 

وتعرف على موسوعة ويكيبيديا التجسيد التجسيد كما يلى: "تعنى حرفيا المجسدة فى اللحم او استغلال الدعارة ... فى سياق الدينية تستخدم الكلمة تعنى الهبوط من السماء من الله, او فى شكل الانسان الالهى على الارض." يسوع هو الله الظاهر فى الجسد (1 تيموثى 3:16)" لان المسيح يسكن وستتابع "كل"تاليه جسدية" (انظر اهل كولوسى 2:8-12 ثلاث; الاله الله تعالى وبدوره جثمان يسوع المسيح. طالما كلمة ينسجم مع معنى واضحا من الكتاب مستوحى ليس هناك
العصيان فى استخدامه. وهناك مثال اخر يتمثل فى استخدام كلمة "قطيعة" فى الاوساط المسيحية.

 


وبما ان كلمة "انقطاع" تعنى "المحصورين" ينسجم مع بوضوح "اللحاق" العروس المسيح لمواجهة اللورد فى الهواء. "نحن الذين لا يزالون على قيد الحياة وهم المتبقية وقعوا معهم فى السحب لتلبية اللورد فى الهواء. وهكذا سنكون مع الرب الى الابد." 1 اهل تسالونيكى 4:17. فى موسوعة ويكيبيديا يقول ان كلمة "قطيعة الوقوع" ويشير الى 1 اهل تسالونيكى 4:17. تعريف اخر "نقل شخص من مكان الى اخر, ولا سيما الى الجنة".

ولذلك كلمة التجسد هو كتابيا سليما ولكن ثالوث coeternal متساويتين ومتكافئتين بشانها, الهية الثلاثة اشخاص. وكما الرجل بنفسها يمكن شخص اخر بخلاف نفسه حتى يسوع ذراع يهودا الله لا يمكن ان يكون منفصلا عن الله الالهى شخص الاب. ومن احراج Trinitarian اللاهوتيون متى قرءوا هذا لوك 1:35 ان الروح القدس جاء الى وضع تصور مارى بشكل خارق الرجل المسيح عيسى. اذا ثالوث السماوية الثلاثة اشخاص صحيحا لوك 1:35 ان شخصا يدعى الالهية الثانية جاء الولد الابدية عند مارى تصور المسيح. اذا كان ابن دائما ابن خالد ثم ان الكتاب المقدس ان شخصا يدعى الالهية الثانية المزعومة "الله ابن مريم" القت بظلالها على الطفل.

 


الانجيل يثبت بوضوح ان الاب والابن العلاقات لم حرفيا فى eternity foreknown سابقا "" الله تحدث فى المرحلة"الى اى من الملائكة انه فى اى وقت, انت ابنى انا اليوم وانهم لكاذبون? ومرة اخرى, سيكون له الاب, ويكون لى يا ابنى" العبرانيين 1:5 يهودا الله الاب بوضوح "ساكون له [يسوع] وابيه, [يسوع] لى ابنا. كيف يمكن ان يكون ابديا وجود نجل ابن الاب والابن العلاقة لم يكن قائما حتى بعد ان الابن "امراة" (Gal. 4:4)? العبرانيين 1:5 الذى يثبت بوضوح ان شخصا يدعى ابن لا تطيق الشخص الالهى القائمة منفصلا ومستقلا عن الله الاب قبل التجسد. وبما ان الاب والابن العلاقة ابدا ازليا, ابن الله ومن الواضح انه كان منذ البداية.

 


فنظرا لان العنوان "سلالة ابن نفسها او الورثة" ابن الله لا يمكن ان يكون ابديا! ولهذا
العبرانيين 1:2 على ان يعين ابنه "وريثة كل شئ مرة العبرانيين 1:4 ان المسيح "افضل بكثير من الملائكة كما حصل من الميراث اسم افضل مما لو كانت صحيحة الثالوث عقيدة, فكيف يمكن ان يسوع لم ترث شيئا بالفعل فى المقام الاول? يسوع لا يمكن ان يكون مجرد رجل عادى او يجرى انشاؤها الملائكى سيرث كل شئ لان الله فى اشعياء 42:8 انه لن يعطى سبحان اخر." يسوع لا يمكن ان "كل السلطة فى السماء فى الارض" (ماثيو 18:28) لان الله اصبح رجل. ولذلك فقط تفسير معقول ان يحقق الانسجام فى جميع الكتب على الايمان بان يسوع المسيح هو الله الحقيقى معنا رجل من سيرث كل شئ انسانيته.

 

 

ومن انسانية يسوع سيرث كل شئ كرجل. "تاليه inheritanything من يهودا الله لا لان كل شئ فعلا فى المقام الاول. الله قال انه لن يتخلى عن "المجد اخر (اشعياء 42:8)." لان الله لا يكمن, الاله يسوع يجب ان الاله الله الاب. اذ كيف يسوع هى "عين" "وريث" الذين "الارث" كل شئ اذا كان بالفعل coeternal ثانية متساويتين ومتكافئتين بشانها, الشخص الذى ساد بالفعل الالهى على كل شئ قبل التجسد? واذا صحت الثالوث عقيدة يسوع ثانية الشخص الالهى الخالد امتلكت كل على كل شئ قدير بجانب الله الاب من الابدية. ولذلك لا يمكن ان ترث شيئا الهة, ولا يمكن للانسانية فقط!

 

 

اذا كان المسيح لم ايمانويل [الله معنا فى وضع حقوق الانسان فى الوجود] ثم لا يرث العرش الله. اذ كيف الله بحمده اخر غير الله? ولهذا الله الاب الى ابنه "عرش ربك اللهم للابد . (العبرانيين 8:1)." ومن الواضح ان يسوع الله الذى اصبح رجلا والاحتفاظ بجميع خليقته الالهية جوهر فى شكل جسدى. يسوع يمتلك الله والد باسمه (جون 5:43) لانه الله معنا كرجل. وهذا هو السبب فى ان التعاليم يسوع له من الحصول على الميراث اسم افضل من الملائكة (العبرانيين 4:1)! اهل غلاطية 4:4 على مزيد من الادلة التى تثبت ان ابن وهى التجسيد الحديث لشعب عريق الله ابدا علاقة ابدية مع الله الاب. وستتابع "عندما حان الوقت, ارسل الله ابنه, فورث امراة ضمن اطار القانون." ارسل الله بوضوح ابنه كان امراة. منذ ان الابن "امراة" لا يمكن ان يكون ابديا! ولهذا السبب, ابن الله الى العالم مثلما الحواريين. صلى يسوع نفسه جون 17:18 "لقد ارسلت لى فى العالم, ومع ذلك انا ايضا ارسل لهم مع العالم." مثلما الحواريين ارسلوا الى العالم يسوع الى العالم. وليس من السماء الى الارض ولكن من الارض الى الارض.

 


ان الاله ابن هو نفس الشخص, فالله الاب الذى لم تات من السماء الى الارض عن طريق تجسيد عبر روح الله الاب. المظاهر الوحيدة او طرائق يهودا الله التى ارسلت من السماء الى الارض روح الله كلمته بوضوح مظاهر واحد فقط. الفرد الالهى ومن كتابيا يصح القول ان الابن الابدى ارسل من السماء ولكنه كتابيا من الصحيح القول بان مظاهر يهودا كلمة الله وروح ارسلت من السماء الى الارض. مزمور :107:20 تنص على ان " بعث الله] كلمة تلتئم, من عمليات التدمير." للربط بين العديد من الباحثين هذه الاية مع جون الفصل الاول الذى ينص على ان كلمة الله هى الله الله] [المتعلقة ببيان اللحم وسكنتم بيننا. جون 14:26 تتحدث عن الروح القدس الذى انزله الله. الله ارسل كلمته وروح من السماء الى الارض ولكن لا يدعو الانجيل هذه التجليات الوحيدة الحقيقية الله اخريين منفصلا ومستقلا الالهى.

 

 

لا يمكن العثور على مصحف Trinitarians يظهر الرجل المسيح عيسى يصلى الى الاب. اذا
الروح القدس حقا منفصلا ومستقلا ثالث شخص الهى مزعوم coeternal متساويتين ومتكافئتين بشانها, ثلاثة اشخاص الاله ثم لماذا لا نجد هذه ثالث يدعى الالهية الروح القدس دائما التواصل مع الاب او الابن? لا توجد اية من ايات الكتاب المقدس فى العهد القديم او العهد الجديد ان يعطينا اى حوادث مزعومة لشخص يدعى الالهية الثالث الروح القدس دائما التواصل مع الله الاب او ابن الله! هذا ليس ما ننتظره اذا صدقنا ان الروح القدس هو ثالث شخص الالهى متساويتين ومتكافئتين بشانها ثلاثة اشخاص الاله!

 


يمكن لجميع Trinitarians لدعم عقيدة Trinitarian هو اظهار الرجل المسيح عيسى التواصل مع الله الاب الله الاب التواصل مع الرجل المسيح عيسى بعد تجسيد. ولكن هذا هو ما ننتظره اذا اردنا حقا ان يسوع هو رجل. يسوع لم يكن الله فى شل خارجى البشر مجرد التظاهر بالصلاة; ولا يمكن ان يكون قد ادعى ان الشيطان. انه فعل ذلك الصلاة; لا اله الا الرجال. وانه حقا, ولا يميـل الله ولكن الرجال. ولذا يجب علينا ان نؤمن ايضا للانسانية الحقيقية الحرفى يسوع المسيح لنا. الاعتراف بان الله وحدانية المؤمنين اصبح رجل لان جميع البشر الصلاة حتى يسوع الى الصلاة. اذا كان المسيح تظاهر فقط للصلاة او اذا كان يزعم انه يميل فقط, ثم لم يكن حقيقيا للانسان على الاطلاق. واذا لم تكن حقا يسوع ثم انه لم يكفر عن خطايانا حقا.

 

 

المذهب الحقيقى الوحيد الذى يناسب كل وهى التجسيد الحديث لشعب عريق البيانات وحدانية الفقه. من اجل الله تعالى تنقذنا, ليصبح احد منا (مع الروح البشرية, عقل الانسان حقوق الانسان). واذا لم يكن يسوع لم يكن حقا رجل على الاطلاق. واذا لم يكن المسيح حقا رجل ثم لم خلصنا من خطايانا. وهى التجسيد الحديث لشعب عريق فى البيانات تثبت ان يسوع لم يكن والله قشرة خارجية البشر بينما توزير على الارض. فهو عمانوئيل "الله معنا" انسان مع الروح البشرية, عقل الانسان حقوق الانسان. ولكن يسوع هو الشخص الذى لا يكون الشخص الالهى منفصلة بمعزل عن الله الاب. على ان الكتب يسوع هو "صورة له [الله] شخص" الذى اصبح رجلا. وهذا هو السبب فى الزبر التحدث فقط عن "الله الاب" ولكنه لم يزعم انه ابن الله او الله الروح القدس. 1 كورنثوس 8:6 تنص على ما يلى: "ليس هناك سوى اله واحد الاب".

 


ولا يوجد فى الكتاب المقدس الذى يقول: "ان شاء الله ابن او " الله الروح القدس, "ليس هناك سوى اله واحد الاب." لانه "ليس هناك سوى اله واحد الاب""تاليه عيسى الاله الروح القدس يجب ان مظاهر الله الاب (1 تيموثى 3:16). وعلى الرغم من ان ابن الله لم يكن ابنه خالد نحن نعلم ان كل كلام الله الاب روح الله الاب هى ابدية. جون 1:1:14 كلمة الله الذى كان دائما الى الابد باذن الله [Theon الايجابيات طن = المتصلة الله] "جاء اللحم وسكنتم بيننا." مثلما كلمات رجل هى تعبير عن رايه وافكاره حتى كلام الله الاب اسس الكتاب." ونظرا لان الهم foreknown يستخدم كلمة "الانجيل" يثبت بوضوح ان يسوع لم وجود الحرفى ابن قبل foreknown.

 

 

كيف لنا ان تقسيم مقاطع من الكتاب بحق تثبت ان يسوع قد مجادها foreknown الشخص قبل بداية الحرفى? كلمة الله هى خطة اساسية القصد ان الله منذ البداية. ولذلك يسوع فى الاعتبار خطة الله "امام العالم" حرفيا. ورغم ان مستقبل المجد ابن لا حرفيا تجلـت الا بعد ان الابن "لامراة" مجد الابن بالفعل معروفة سلفا يحدده الله فى وقت امام العالم. ووفقا 1 بيتر 1:20 المسيح "foreknown" للعالم." يسوع يتكلم فى الحياة الموت "المجد الذى كان مع [الاب] امام العالم." هذا التفسير هو الوحيد الذى يحقق الانسجام فى جميع الكتب.

 


النبى اشعياء رؤى الله سبحانه وتعالى الذى يفسر الرسول جون بمستقبل مجد الابن يؤكد ان يسوع بالفعل المجد فى العقل مسبقا خطة الله قبل انشاء العالم."ولكن رغم انه قد فعل ذلك كثير من المعجزات قبل, ومع ذلك فانها تعتقد وليس عليه: قول اشعيا النبى قد تتحقق مما قال, "الذى يعتقد تقريرنا? و له ذراع يهودا انزل?" وبالتالى لا يمكن لان اشعياء قال مرة اخرى: قد تعمى ابصارهم والارهابيون قلوبهم الا ترى ابصارهم ولا نفهم بقلوبهم, تحويلها, واود ان يشفيهم. هذه الاشياء قال اشعياء عندما راى بحمده و قال له."جون 12:37-41

كيف اشعياء يرى المجد يتكلم عنه? وراى اشعياء بوضوح مجد المسيح معجزة فى المستقبل "الذراع" يكشف عن يهودا الف سنة قبل هذه الاحداث يطبعون فيه جاء فعلا. كما يحدد مستقبل اشعيا المسيح "كشف ذراع يهودا" و "الله" لينقذنا. "... لمن يخافون القلوب , لا خوف, وسياتى لك الله ... لتوفر. ثم عيون المكفوفين, اذان صماء مفتوح. وعندئذ قفزة عرجاء مثل الغزلان لسان كتم الصوت يصرخ فرحا." اشعياء 35:6

كيف يرى المسيح مجد اشعياء? وراى المسيح المجد عند اشعياء راه الرؤى النبوية
المسيح بمعجزات للوزارة القادمة من العمى الروحى وقسوة قلب الشعب اليهودى قبل المسيح كان يعظ سجناء على الارض بالفعل. ومن الواضح ان المسيح وزارة والمعجزات يطبعون فيه يصفوه العميان والفريسيين القلوب فى الواقع لم يحدث ا بعد تجسيد الله اظهار نفسه على انه رجل. اشعياء وسائر نبياء العبرانيين يكتب ابدا اى شئ عن اى مجد incarnational الحرفى قبل المسيح, ابن الرب الى الابد موجودة. اشعيا والاخر نبياء العبرانيين تحدث فقط incarnational المسيح بعد المجد الطفل فى المستقبل سيكون ولد ابن المستقبل التى ستمنح (اشعياء 6:9).

 


جميع الاشارات الى وهى التجسيد الحديث لشعب عريق فى المجد incarnational المسيح لا ابن النبوية فى
المستقبل الى المجد المسيح الروح القدس من الله الاب. "هذا الخلاص, والانبياء الذين يطبعون فيه عن المهلة التى كان لك بالبحث والتحقيق, التحقيق فى الوقت المناسب والظرف المناسب ان روح المسيح داخلها اشار مقدما عندما شهد معاناة المتجهة الى المسيح المجد الذى سيتبع (1 بيتر 1:10,11". ويحدد هنا الحوارى Peter يسوع المسيح بوصفه الله تعالى الروح القدس لاننا نعرف ان الروح القدس الذين انتقلوا الى الانبياء المقدسة: "لا تاتى فى العمر نبؤات وقت ارادة الرجل: والمقدس رجال الله قال لانهم نقلوا من الروح القدس (2 بيتر 1:21). وهنا ايضا نرى ان روح المسيح هو نفس الشخص الالهى الروح القدس.

 

 

بولس ايضا روح الله مع الرب يسوع فى 2 كورنثوس 3:17: "
الرب هو روح (يسوع رب, وحيث روح الرب هناك حرية." ومن ثم الروح القدس الله فى الانبياء المقدسة هى نفس الروح الذين وصلوا فى وقت لاحق الى الام مارى تصور يسوع المسيح. "الروح القدس سوف عليكم, وسلطة اعلى سيضفى اليك; ولهذا السبب دعا المقدسة الطفل ابن الله (لوقا 1:35)".

 


ولذلك لقب "ابن الله" يشير الى تجسيد روح الله الرجل المسيح عيسى. ومن ثم, المجد ان المسيح ابن الله مع الله الاب قبل تجسيد الله معنا كرجل تعين المجد الذى يسوع امتلكت فى ذهن وخطة روح الله من قبل العالم. ومن الجدير با شارة ان الكلمة اليونانية "مجد" فى جون 12:41 هو نفس الكلمة اليونانية "المجد" ان يسوع قد استخدم فى جون 17:5 عندما صلى الله الاب قائلا "... المجد (دوكسا للاحصاءات التى اجريتها معكم امام العالم".

 


وقال "هذه الاشياء اشعياء (وغيرها نبياء العبرانيين) عندما شاهد بحمده (دوكسا للاحصاءات) قال له [يسوع المسيح]". وراى النبى اشعياء المسيح المجد الذى سوف نقوم بمعجزات فى الوزارة عن ارضية الف سنة قبل هذه الاحداث فعلا. هذا هو المجد الذى تحدث عن "يسوع امام العالم." اشعياء القول بان العديد من لن يعتقدون ان يسوع هو "ذراع يهودا". ولهذا السبب, اشعيا لم يروا مجد يسوع الشخص الالهى ثانية الى جانب الله الاب فى eternity الماضى , ولكنه يرى مجادها ذراع يهودا كشف نفسه المستقبل المسيح. كما رات يسوع اشعياء "الطفل" ولد الابن فى المستقبل سيكون فى وقت لاحق.

 

 

العهد القديم بعنوان "اله المجد" يسوع فى 1 كورنثوس 2:8 "ذى الجلال والاكرام."
كما دعا يسوع هو "السطوع" الله "مجد" و "صورة الشخص (العبرانيين 1:3)." اهل كولوسى 1:17 تنص بوضوح على ان يسوع هو "صورة الله غير المرئى لذلك يسوع هو مرئية فقط (المادية) الخفى الله ان تراها. يسوع بوضوح "ذراع يهودا" الا تعبيرا ملموسا عن يهودا الله نفسه.

فمن المستحيل وجود المسيح حرفيا الابدى ابن الله الاب لان 1 بيتر 1:20 تنص بوضوح على ان يسوع foreknown امام العالم."[المسيح] حقا FOREKNOWN قبل تاسيس العالم, ولكن كان واضحا فى هذه الاوقات." ترجمة Foreknown من الكلمة اليونانية التى تعنى "PROGINOSKO معرفة مسبقا او FOREKNOW" الله يعلم مسبقا, او FOREKNEW وجود ابنه, كيف يمكن القول ان ابن حرفيا الوجود لله فى الوقت الحالى FOREKNOWN? اذا لكلماتها معنى
ابن الله لا يمكن ان توجد بالفعل الهيا FOREKNOWN الشخص قبل.

 

 

والا فان لغة "FOREKNOWN" معناه. ان يسوع لم يكن حرفيا موجودة الابن الابدى بوضوح ومعروفة الكتب اخرى كثيرة فى جميع انحاء الكتاب المقدس. اهل كولوسى 1:15 ان المسيح "صورة الله الشيخ غزى عجيل الياور خفية." الكلمة اليونانية "اول العنقود واول فرحتى prototokos" هو "اول سلالة" او "ولد المسيح". كيف يمكن ان يطلق عليها اسم "اول سلالة" او "مولود" و"جميع" اذا كان دائما مع الله الاب من الابدية? اذا كان هناك شخص ما يسمى اول ولد ثم قد بدات. كشف 3:14 كما يدعو يسوع "بداية انشاء الله الكلمة اليونانية"بداية" فى كشف 3:14 "ارش" التى تعنى "اول او." اليونانى ذاته كلمة "ارش" يستخدم فى جون 2:11 عندما بدا القيام بمعجزات المسيح: "هذه البداية (Arche) المعجزات لم يسوع فى قانا ... و Arche يستخدم ايضا فى جون 8:44 التى تتحدث عن الشيطان بانه "قاتل منذ البداية (Arche) ...

 

 

الابن الحديث بوضوح "اول سلالة." هذا التفسير المنطقى الوحيد الذى
يحقق الانسجام فى جميع الكتب هو فهم كيف ان الله يفكر ويتكلم. الرومان 4:17 ان الله "يدعو كل تلك الاشياء التى لا وكانهم." ومن ثم الله عن ابنه كما لو كان موجودا قبل ان حرفيا عن طريق والدته مارى فى موعد مقبل.

 


من اجل المسيح "اول العنقود واول فرحتى العالمين" و"بداية انشاء الله "
اذا كان متفوق فى ذهن وخطة الله "الحمل المذبوح من اساس العالم" منذ البداية. منذ ابن الله يطلق عليها اسم "اول العنقود واول فرحتى المقام" لم يكن قائما من قبل الخلود تحول "اول العنقود واول فرحتى". ولذلك فان السبيل الوحيد يسوع يكون موجودا ابن قبل ان "امراة" الا فى ذهن وخطة الله "الحمل المذبوح من اسس اى تفسير اخر يبرهن على ان يسوع هو حقا الله. ولكن اذا كان المسيح حقا الله ثم الانجيل تناقض نفسها لان الكتاب المقدس يثبت ان يسوع هو الله.

 


اللاهوت Trinitarian لا تنقادوا وحتى يتواءم مع الكثير مما يثبت ان ابنه لم ابدية. ولا يمكن Trinitarians وشهود يهوه مواءمة الزبر تثبت ان يسوع هو نفس الشخص الالهى المقدس روح الله الاب. ولذلك وحدانية اللاهوت العرض المنطقى الوحيد الذى يحقق الانسجام فى جميع الكتب. هناك تفسير اخر يمكن ان يفسر كل الكتب التى تتناول هوية يسوع المسيح دون استخدام وقم بلفها الى الانحياز العاطفى.

 


اذا كان ذلك حقيقيا, فان Trinitarianism ينبا ان الابن الروح القدس هما
الالهية الاشخاص الذين دائما ببعضها البعض مع الله الاب من الابدية. وينبغى ان يكون الاب دائما الاب الى الابن وروح وابن ينبغى دائما ابن ابيه والروح. لم ينبا تثبت ان ابن الله قط هذه العلاقة المزعومة مع الله الاب المقدس روح الله طوال الابدية.

 


"الى اى من الملائكة انه فى اى وقت, انت ابنى انا اليوم يتخذ ولدا? ومرة اخرى, سيكون له الاب, ويكون لى ولدا" العبرانيين 1:5 لاحظ ان عبارة "ساكون له الاب, ويكون لى ولدا" هنا يمكننا ان نرى بوضوح ان الاب والابن العلاقة لم يحدث فى العهد القديم, ولم تحدث فى deluvian ابوية او قبل مرات ولكن فقط بعد ان الابن "امراة (اهل غلاطية 4:4)" من خلال امه مارى. وهذا هو السبب فى اننا لا نجد اى اتصال بين اثنين الالهية فى العهد القديم. الاب والابن العلاقة يمكن العثور عليها فقط فى العهد الجديد ولكنه لم يفعل ذلك ابدا فى العمر.

 

 

كاتب العبرانيين نقلت فى الترنيمة ويهزمهم النبوءة 2:7 "الرب [يهودا]
قال لى انت ابنى; هذا اليوم اننى لم يلد و". يوم كان المسيح وانهم لكاذبون? وقد يتخذ ولدا عند ديفيد كتب الترنيمة الف سنة قبل ان يولد فعلا او يتخذ ولدا من امه مارى الف سنة? هنا يمكننا ان نرى بوضوح ان "الله يدعو كل تلك الاشياء التى لا وكانهم (الرومان 4:17)." ويتحدث عن طريق يهودا الله الانبياء المقدسة كما لو كان ابن كانت موجودة بالفعل قبل ان يتخذ ولدا بالفعل. اذا اردنا بحق تقسيم كلمة الحق يجب علينا اذن ان نكون قادرين على فهم يرون انه يفكر - يهودا الله والا كنا مزود الخدماتكان جاهلا فى فهم المعنى الجوهرى كلمة الله.

 


الفصل 11

وحدانية الله التوراتية

ولكن ليس ثلاثة اشخاص

جون 14:23 يثبت بوضوح انه لا يوجد ادنى شك ان كلمات يسوع ليست كلماته ولكن كلام الله الاب نفسه: "ان اتكلم لا الالغام ولكن الاب." هنا لدينا ادلة واضحة تثبت ان الكلمة التى كان باذن الله, اللحم, واسهبت بيننا كلام الله الاب نفسه لا عبارة عن شخص اخر يدعى الالهية من ثلاثة اشخاص الاله! اذا كان المسيح هو ثانى تعالى الشخص الالهى متساويتين ومتكافئتين بشانها مع الاب ثم لماذا لا تطالب عبارة انه تحدث الى بلده? وهو الشخص الالهى تعالى لا يمكن على الاطلاق اذا تعالى انه لا يستطيع التحدث عن نفسه. ومن ثم, فان الاله فى السيد المسيح كان الاله الله الاب. لكلمات ان يسوع تكلم فى الواقع كلام الله الاب.

 

 

وتزعم Trinitarianism كل شخص الالهى سهم سلطات متساوية. اذا كان المسيح حقا
مستقلا ومتميزا ثانية متساويتين ومتكافئتين بشانها الالهى شخص كان يمتلك صلاحيات الهية منفصلا ومستقلا عن الاب ثم لماذا لا نستطيع التحدث عن نفسه? اذا كان المسيح هى ثانى شخص الالهى تقاسم متساو امر له نفس القدر من الطاقة والد تعالى ثم لماذا نحتاج الى الاعتماد على الله الاب? ويمكن ان يكون له الانسانية المقدمة الى السلطة والكلمات متساويتين ومتكافئتين بشانها المزعومة مسيطرين ومتواجدين اسمه "الالهية الله الابن." ولكن اذا كانت كلمات يسوع فى الحقيقة هو كلام الله الاب (الزبر بوضوح) فيجب ان الله الاب! وفى ضوء ذلك يمكن ان نفهم لماذا يسوع " انه شهد لى شهد الاب جون 14:9)." و"ابى (جون 10:30)!

 


التوحد وتلك Trinitarian اتباع يعتبران ان صحفا تثبت كامل الانسانية
الكاملة Trinitarians الاله المسيح ولكن نعتقد ان علينا ان نضيف الى كلمة الله ان يفهم الكتاب المقدس فى الفقه. من اللاهوت الى اى شئ عليهم الاعتقاد coeternal متساويتين ومتكافئتين بشانها, منفصلا ومستقلا الالهية "الله الله ابن" وغيرت نفسه اصبح رجلا. لكن هذه النظرية تعارض تماما قول الله سبحانه وتعالى فى ملاخى 3:6 الذى ينص على ان "اننى لا اود تغيير يهودا" الله الذى يفقد صفات الالهية, القدرة لا يمكن الجاثم حقيقية الله على الاطلاق.

 

 

وحدانية اللاهوت لا تعلم ان الله الاب فقد الصفات الالهية الجاثم
[يعنى فى كل مكان يقدم الجاثم] القدرة ان اصبح رجلا. ان اتباع نتوخاه لعقائدهم تثبت ان ارسل الله كلمة [الاباء كلمة] روحه [الاباء الروح] باعجوبة تصور المسيح طفل تماما الله تملك كل من صفات الله الاب الله الاب الكلمة الروح) الرجل من امه مارى (مثل ادم, يملك كل الصفات الانسانية). يسوع هو "اخر" (1 كورنثوس ادم 15:45) لانه مثل ادم فى جنة عدن, كان بشكل خارق خلقها الله دون امتلاك ناصية الطبيعة.

 

 

فى التجسد, الله الاب لا تزال القاعدة من عرشه فى السماء بينما يعبر عن نفسه على الارض الرجل المسيح عيسى. ومن ثم, الله الاب احتفظ بكل خليقته الالهية صلاحيات واختصاصات كل من التمام كما تحدثت عن الاله فى المسيح )اهل كولوسى 2:8-12). وعلى عكس الملائكة والشياطين والانسانية, روح الله الاب هو الوحيد الذى يمكن ان تسد روح السماء والارض فى وقت واحد التكلم والتصرف فى اماكن كثيرة فى وقت واحد. الله الاب فى سفر ارميا 23:24: "لا يملا السماوات والارض." بعبارة "لا اشعر ..." الله يقول "لا يملا السماوات والارض." ولا اله على الاطلاق انه السماوية الثلاث. فى 1:2-3 جينيسيس نقرا انه "... ان روح الله انتقلت الى مواجهة للمياه. وان شاء الله : هناك بارقة امل ..."

 


لدينا هنا روح الله يسير على وجه الارض غمرتها المياه فالله ينطق كلماته قائلا: "هناك بارقة امل". وهنا روح كلمة الله التحرك بشكل متزامن بينما واصلت روحه "ملء السماوات والارض (ماريو 23:24)." Trinitarian اللاهوت ان يجعلنا نعتقد ان روح الله الواحد الالهى الثالث المزعوم الى جانب الله الاب) كلمة الله (الشخص الثانى المزعوم متميزة الى جانب الله الاب) تصرفت بشكل مستقل كما لو كانا الها اخر الاشخاص الذين نفذوا اوامر الها اخر يدعى الله الاب. ولكن كيف يمكن الله ان يقدم ايضا تنفيذ اوامر اخرى تدعى الله?

يتنافى Trinitarianism, اشير الى وحدانية اتباع العديد من القصص التى تثبت بوضوح ان شاء الله تحدثوا دوما عن نفسه مقدس واحد عوضا عن ثلاثة افراد الهية" انا يهودا, صانع كل الذين وحدهم ممددا السماوات, دابة الارض بنفسى." اشعياء 44:24. قال ماريو يهودا 33:5 "... لقد اغتيل غضبى عن الغضب, ولكل الذين شريرا لقد اخفى وجهى." حيث كل منهما يواجه المدعى trinity?

اشعياء 52:10 "يهودا سوف تفضح ذراعه اليمنى فى الافق المقدسة جميع الامم" اشعياء 53:1; يسوع هو ذراع يهودا كشفت "يعتقد تقريرنا? ولمن هو ذراع يهودا?" اذا كان المسيح هو ذراع يهودا كيف يمكنه ان يكون اخر? يهودا قال حزقيال 38:18 "... عندما يبدا ضد ياجوج ارض اسرائيل ...غضب بلدى يبدا فى وجهى".

 


اذا كان الله ثلاثة منفصلة ومتميزة افراد الهية ثلاثة اشخاص الثالوث فكيف اذا
ان الله يتحدث عن نفسه فقط للفرد مقدس واحد, هو الخلاص فى الحكم? وكيف يمكن الله الا وجها واحدا عندما يكون هناك افتراض ان تكون المتهمان الاخران وجهى السماوية الاخرى? اين السماوية الاخرى وجوه الاشخاص السماوية الثلاث المزعومة الثالوث الاقدس فى الكتاب? يمكن ان يجد اى Trinitarian الانجيل واحد الاية توضح لنا ان الله السماوية الثلاث يواجه الافراد الثلاثة? واذا لم يكن الامر كذلك دعونا نصمت حيث الزبر صامت. الله يجب ان يكون الفرد لا الالهى ثلاثة!

 

 

ومنذ الزبر تنص بوضوح على ان "الله روح" (يوحنا 4:24) وبما ان الروح
روح واحدة (اهل افسس 4:6) لا يمكن ان يكون هناك اكثر من روح يهودا الله. ان شاء الله الاب روح ثم الروح القدس يجب ان روح الله الاب. ولا يوجد فى الكتاب المقدس كله ايات باستخدام عبارة "التعددية المشروبات الروحية او الاشخاص" الاله الله تعالى. ومع ذلك الاصرار على ان Trinitarians للمسيحيين الارثوذكس ان يتكلم الله روح تعدد الالهية. اذا كان احد يجرؤ على عدم استخدام اللغة Trinitarian عقائدى الكنيسة الكاثوليكية او الادلاء بها زنديقا.

 

 

Trinitarian المسيحيين الذين يذهبون الى الكنائس يجب ان نسال لماذا القساوسة لا
القرن الاول الرسل الزنادقة Trinitarian لعدم استخدام المصطلحات فى وقت لاحق. منذ القرن الاول المسيحيين ليست الهرطقة Trinitarian لعدم استخدام المصطلحات فى وقت لاحق كيف الحديثة المسيحيين الذين لا تستخدم مصطلحات Trinitarians مدعوة الان الزنادقة? عندما يفكر الشخص ينظر الى موقف Trinitarian وبعقل مفتوح رشيد انه خلص الى استنتاج مفاده ان هناك شئ مريب جدا فى معظم انحاء العالم المسيحي التاريخ المسيحى.

 


تصر على ان كل المسيحيين Trinitarians وكل الكنائس المسيحية يجب استخدام كلمة " ثالوث " مع المصطلحات Trinitarian الدعوة الله "ثلاثة منفصلة ومتميزة." بعد الالهى
هذا النوع من unscriptural عقائدى اللغة امر ضرورى جدا, فلماذا لم يستخدم اى الرسل الاصلى هذا النوع من الكلام لوصف جوهر الله? واذا Trinitarian عقائدى اللغة امر ضرورى جدا, فلماذا لم ياخذ اربعة قرون هذا المبدا بصورة كاملة من طائفة الروم الكاثوليك كنيسة الدولة? يتنافى Trinitarianism, وحدانية يعتقد المسيحيون فى استخدام الكتب مهمة تحديد المذهب الفقهى وليس عقائدى مذهب الكنيسة الكاثوليكية.

 

 

وخلافا Trinitarianism, وحدانية المؤمنين لا ينبغى ان اضيف الى كلمة الله فى اعتقادنا بان
اله واحد وبرسالاته السماوية جوهر. كلمة الله بوضوح ان يسوع هو تسجيل صورة خفية الله (العبرانيين 1:3 / 1:15) اهل كولوسى. اهل غلاطية 3:20 تنص بوضوح على ان "الله واحد". كلمة "الاشخاص" بشكل جمعى لا يستخدم ابدا فى الكتاب المقدس.

 


ولذلك وحدانية المؤمنين تعارض بشدة استخدام صيغة الجمع كلمة الاشخاص لوصف جوهر الله. اذا يجب ان نعتقد ان الله المسيحيين هو ثالوث الشعب السماوية الثلاث من اجل الحياة الابدية فلماذا لا الكتاب المقدس نفسه استخدام هذا النوع من اسلوب الكلام? اذا ثالوث ثلاث شعب الالهى وهى التجسيد الحديث لشعب عريق ثم الانجيل يقول لنا بوضوح ان هناك ثلاثة "coeternal متساويتين ومتكافئتين بشانها, مع ثلاثة اشخاص" الالهية منفصلا ومستقلا الروحية العقول, واسماء والعروش!

 

 

وحدانية المؤمنين استخدام كلمة "الله" لوصف جوهر بسبب الانجيل مرارا وتكرارا يستخدم كلمة "واحد" مئات المرات لوصف جوهر الالهى كونه. "وحدانية الرب" للاعتقاد بان الله مطلقا غير قابل للتجزئة. بل الله باسم يهودا الذى استخدام 6800 مرات فى الانجيل تعنى حرفيا "موجودة". يهودا الله لم تختر اسم لنفسه يعنى "موجودة", بل "معدومة".

 


سفر التثنية 6:4 يكشف عن العدد الحقيقى الله: "اسمع يا اسرائيل يهودا اله واحد
يهودا" لكى نترجم هذه الاية مع تقديم اسم الله نستطيع قراءة سفر التثنية 6:4 كما يلى: "اسمع يا اسرائيل, موجود واحد اله واحد" الحكم الذاتى موجود الله لا يمكن اختيار اى صيغة وصفية بقدر اكبر لوصف جوهر وجوده. وهذا هو السبب فى ان الايمان الرسولية المسيحيين الذين يؤمنون وحدانية اللاهوت نداء الى ايمان الرسل والانبياء الاصلية بالعبرية على كلمة "الله" لوصف جوهر الالهى بدلا من كلمة "ثلاثة". ومنذ باسم يسوع المسيح العبرية Hashua (يهودا) تعنى حرفيا "معدومة" احد ينقذ يجب ان تكون معدومة الذى ياتوا لنجدتنا.

 

 

الفصل 12

فهم التمييز

بين الاب والابن

فكيف يمكن اذن ان نفهم ان يوضح الفرق بين الله الاب
والابن الله اعتقاده بان يسوع هو تسجيل صورة الاله
الواحد الاب (العبرانيين 1:3)? كتاب العهد الجديد بوضوح عن الله الاب.
نحويا يسوع لا توصم بها الله فى معظم مقاطع من الكتاب الذى يتحدث عن
الله المسيح. ولكن كما سبق ان قلنا, الرسل والانبياء بوضوح
يسوع "الله القوى" و"الاب الروحى" الابدى (انظر اشعياء 6:9; يوحنا 14:9; يوحنا 21:27 -
28; 1 يوحنا 5:20; 1:8) الكشف.

ومنذ الزبر بالحديث عن: اله واحد ورجل واحد, يجب ان
تكون هذه المسيحيين وضعين بوجود الله لا الهة ولا خريطتين منفصلتين
الهية الاشخاص الله; وانما هى روح الله فهو رجل الله الا
تجسيد كرجل فى لحمه. من اجل "تغمضه يسكن كل"تاليه جسدية
(اهل كولوسى 2:8-12)." الالهى جوهر الله او يبقى تماما
رغم انه اظهر نفسه فى وضع مختلف تماما من وجودها من اجل
انقذونا من الكبائر. لان الله اصبح حقا رجل بكل معنى الكلمة, لم
يتظاهر يغريها ولم يدعى للصلاة ولكن كرجل بالفعل
, كرجل اغرت انه فعل ذلك الحاجة الى الصلاة جميع الرجال. بيد ان هذه التجارب البشرية
لا تنتقص من هويته الحقيقية, ايمانويل الله معنا كرجل.

 

 

لو ربنا مجرد دخل خارجى شل اشلاء بشرية فى هيئة مادية
يسوع المسيح ومن ثم لا يمكن القول بان يسوع كان رجلا على الاطلاق. حتى Trinitarian اللاهوت ان
نقر بان الله اصبح رجل بكل ما للكلمة من معنى للصلاة, تغريهم
الشيطان. اللاهوت ايضا Trinitarian يقرون بان الروح الالهى ثانية
لا يمكن للشخص ان يتخلى عن يؤمن بنفوذ يريدون التاكيد والعلم, وفى كلتا الحالتين لكى تصبح رجل
دون الاخلال ملاخى 3:6 الذى ينص على ان "اننى لا اود تغيير يهودا". اذا كان المسيح كان
شخصا يدعى الالهية ثانية الله الذى هو الله الاب متساويتين ومتكافئتين بشانها ثم
الخصائص الاساسية الاله سيظل دون تغيير (شخص) السماوية الالهية مثل
(فى كل مكان يقدم الجاثم) عز وجل.

الله الذى يمكن ان يفقد النعمتين الالهيتين, فالله لا يمكن ان تسمى الله الحقيقية على الاطلاق.
والطريقة الوحيدة التى يمكن ان "الاله يسوع يملا السماء والارض" هى الروح القدس الله
الاب. وعلى الرغم من ان الله اصبح رجلا لم يتخلى عن الصفات الاساسية الاله
لان الله الاب. ومع ذلك يدعى Trinitarians ثانية الشخص الالهى بنفس القدر من
القوة سبحانه و تعالى الله الاب يتخلى عن الصفات الاساسية الاله لكى
تصبح رجل. ولكن اذا كان الشخص الالهى الثانى المزعوم "الله" يمكن ان يفقد الابن
اساسية الصفات الالهية مثل الجاثم فى كل مكان[ ]هذا
knowingness يريدون التاكيد والعلم [جميع] فكيف يمكن ملاخى 3:6 صحيح التى تنص على ما يلى: "اننى
لا اود تغيير يهودا?".

 


يجب ان نسال كيف Trinitarians مزعوم لشخص يدعى الالهية الثانية الله قد تكون حقا
الله شخصه او يفقد قدرته تعالى All-Knowingness, قدرته
على ان يكون فى كل مكان. ولكن اذا كان المسيح هو الله الاب نفسه تتجلى لنا الرجل
ثم نرى كيف ان الله الاب احتفظ الصفات الخالدة الله يملا السماء
والارض, بينما يعبر عن نفسه بانه يسوع المسيح على الارض. وخلافا للبشرية,
بروح الرب الابدية يملا السماوات والارض. وخلافا للبشرية ان شاء الله يمكن ان يظهر وجوده
والتحدث فى مواقع عديدة فى نفس الوقت دون ان يصبح اكثر
من شخص واحد.

بعض الاشياء عن الله قد ولت اكتشاف

ان الموقف Trinitarian بعض الصعوبات نفسها
, فهم تجسيد وحدانية. يسوع لم يصلوا الى الله بالدعاء لله
ان يصلى الرجال. كما كان المسيح لان الله لان المجازفة يقول الكتاب المقدس ان الله يمكن
ان ينساقوا الشر (جيمس 1:13)." ومن ثم نعرف ان يسوع قد تماما

حقوق للصلاة, تغريهم الشيطان. هذا بالضبط هو غامض من
الصعب للغاية على محدودية مواردنا العقول ان يفهموها. وهذا هو السبب فى 1 تيموثى 3:16,
"اعظم لغز بلاط الله جليا فى ..."

 


كيف يمكن الله تعالى التى تتجلى فى الاجساد البشرية كرجل هو
لغز المعجزة فى كل العصور. كيف اعرف الرجال المحدودة سبل عجائب
اللامحدود الله? كما يجب علينا بكل تواضع المحدودة الرجال اقر بان هناك بعض الاشياء
التى لا تنضب الله "unsearchable" لكى ندرك تماما. بولس
وصفا دقيقا لعجز العقول المحدودة على فهم لا تنضب الله
كتب الرومان 11:33:

 

 

"يا عمق ثروات كل من حكمة ومعرفة الله! كيف يعيش unsearchable
والاحكام طرقه الماضى اكتشاف Trinitarian." على الرغم من ان, ان وحدانية الفقهاء ان الكتب يسوع تماما الله Trinitarian الرجل تماما معظم المدرسين و وحدانية لا تفسيرا وافيا للمشاهدين بالضبط مفارقة حقيقية. الانجيل لم يعطينا كل التفاصيل ولا الانجيل على الاطلاق يعطينا لميكانيكيى الله اصبح رجل. وعلينا ان نؤمن بالله, ببساطة فى قدرة المعجزى ليصبح "
الرجل المسيح عيسى" كما المخلص الفادى.

 


كل المسيحيين التوحد وتلك Trinitarian يجب ان نسلم بان هناك العديد من الاسئلة التى يمكن
ان تنشا عن تجسيد الله فى المسيح عيسى يصعب شرحه. توجد
بعض الاشياء التى تكون عميقة عن الله فهما تاما من محدودية الرجال.
ولكن كل المسيحيين يجب ان يحرص على طاعة الله بعدم اضافة او الانتقاص
من كلام الله. معظم الرسولية الايمان واتباع مذهب العنصرة حريصةعلى عدم اضافة الى كلمة الله
عندما يحاولون شرح الله الجمع على الكشف عن وجوده.
Trinitarians بكونه معظمهم لا يخافون من اللامبالاة التى تستخدم مصطلحات غير انجيلية قامت
الكنيسة الكاثوليكية قبل عدة قرون.

 


الفصل 13

على كنيسة الرسل الترحيب?

يجب ان نعترف بان Trinitarians الحادى والعشرين الرسل ليست على اطلاع فيما بعد
ان شاء الله Trinitarian المصطلحات ثلاث coeternal متساويتين ومتكافئتين بشانها,, منفصلا ومستقلا
الالهى. ترينيتى الاعتقاد المسيحيين ان يستغرق بعض الوقت للتفكير
Trinitarian ام لا الانضمام المسيحيين اليوم رفض الحادى والعشرين رسل المسيح
اذا كانوا يعيشون فى القرن الحادى والعشرين. لن Trinitarians ايضا الاتصال الحوارى
Peter او cultic بولس "يسوع فقط الزنادقة" تعميد يسوع ?

 


كما انها لا تطبع القرن الحادى والعشرين الرسل حرمة تكفير Trinitarian لعدم الاعتراف لاحقا
المصطلحات? هل رفض بول "يتحدث بلغات اكثر" (1
كورنثوس 14:18)?

اذا ما كانوا يعيشون اليوم رسل الكنائس ستكون
موضع ترحيب فى? Trinitarian المسيحيين يجب ان يسالوا انفسهم كيف غير توراتى بمذهب unscriptural يتطلب المسيحيين لقبول اللغة من اجل انقاذ ينبغى القبول الاصلى تدريس القرن الاول الرسل ينبغى رفضها. لماذا لا
يتم تنصيرى Trinitarians كامل الجسم الى غمر اسم السيد المسيح اول المسيحيين
فى كتاب الافعال? اذا ثالوث coeternal متساويتين ومتكافئتين بشانها, الهية الثلاثة اشخاص صحيحا, فلماذا
لم القرن الاول الرسل فى اقرب وقت ممكن من مؤمنين مسيحيين
القرون الثلاثة الاولى ابدا باستخدام هذه اللغة?

 


ابتهاج وحدانية الانضمام المسيحيون اذا توقف الاخوة Trinitarian
باستخدام مصطلحات غير توراتى Trinitarian تم تطويره بعد بضعة قرون
العهد الجديد. واذا الرسل القرن الاول للميلاد لم يجد من
الضرورى تطوير Trinitarian عقائدى المصطلحات فلماذا مسيحيى
القرون اللاحقة مضطرون للقيام بذلك? اذا قلنا اننا مضطرون لاستخدام
اللغة Trinitarian عقائدى خارج الانجيل فنحن فعلا ان الله لم يفعل
ما يكفى عندما انتقل عند الرسل والانبياء ان يزودنا حرفيا
كتابا مقدسا.

 

 

التصرف كما لو انهم Trinitarians حاجة لاضافة الفصول الخاصة وايات فى الانجيل
لجعل الكتب. لكنهم ينسون وهى التجسيد الحديث لشعب عريق وصايا
المسيحيين تحذير لاضافة او ينتقص من قول الله سبحانه وتعالى:

المثل 30:6 "لا تقم باضافة عبارة [عبده كلام الله], فتكون وجد
reprove كذاب." وقال اهل غلاطية 1:8-9 "... ولكن هناك بعض ورطة, ويشوهون بشارة المسيح. بل نحن او ملاك من السماء, تبشر اى من الانجيل ووفقا لمعيار مفتوح نقدم لكم وقد وعظ منكم دعه يكون رجيم".

 


ومن المحزن ان الملايين من المسيحيين المخلصين للتعذيب والاعدام من
البروتستانت والكاثوليك فى وقت لاحق لرفض اعتماد مصطلحات unscriptural سينطوى
على الاعتقاد بان الله يسكن ثلاثة منفصلة ومتميزة الروح الالهية من trinity.
بكونه, فانه لا يوجد سجل تاريخى وحدانية الانضمام المسيحيين على الاطلاق
وضع الناس حتى الموت لرفضها وحدانية الفقه. هذه الحقيقة التاريخية وحدها
تسبب فى ذعر شديد بين الذين اعتنقوا Trinitarian وتركتها فى الفقه. المسيح
"من ثمارهم تعرفونهم".

 


ملاحظة: بدات الكنيسة الكاثوليكية اول عمليات الاعدام العلنى فى
385 بعد الميلاد المزعوم الزنادقة التصديق رسميا فى مجلس Trinitarianism القسطنطينية 381 ميلادية ولذلك يمكننا ان نرى بوضوح ان Trinitarian الاساقفة الكاثوليك الذين كان لهم دور فعال
فى تطوير اللاهوت Trinitarian هى نفس عدد من الاساقفة الذين اذن اغتيال
المشتبه الزنادقة الذين يؤمنون وحدانية الفقه.

 


انظر كتاب "بى الكاثوليك البابوات المعصومين?" فى اطار الاديان العالمية www.
truegospelofjesus.org. وانه لفى يخبرنا ان "الشيطان" الذين "خداع العالم" يضطهد الطبيعية اسرائيل (اليهود - 12:13) الكشف الحقيقى روحية اسرائيل الله" (الكنيسة - اهل غلاطية 6:16). الكاثوليك والبروتستانت على السواء هى Trinitarians. الكاثوليك
الذين ادينوا بقتل اعداد كبيرة من اليهود الذين رفضوا الثالوث وملايين
Anabaptist قائلون بتجديد عماد (يعنى اعادة تعميده trinitarianism) الذى رفض من قبل اعادة
تعميده خارج الثالوث الاقدس (يسوع الاسم). ثم بعد البروتستانت احتج
بعض الممارسات unscriptural الكنيسة الكاثوليكية, اتبعت نفس جرائم
الكاثوليك للام وعذب وقتل جميع يعتبرونه المبتدعين.
فهى التى تضطهد الابدان "ولد بعد روحه (اهل غلاطية 4:29)
الذين هم روح ابدا اضطهاد الذين.

Please reload

C O N T A C T

© 2016 | GLOBAL IMPACT MINISTRIES