مجد ابن

مجد ابن

THE GLORY OF THE SON

 

 

 

الفصل 1

ابن المجيد بداية

كشف 3:14 ان ابنه "بداية انشاء الله جون 1:1 فى البدء كانت الكلمة (الشعارات) ... 1 جون 1:1, "ما كان منذ البداية ... بشان كلمة الحياة." اشعياء 41:4 يقول ان الله "المنصوص عليها الاجيال من البداية".

فمن الحماقة ان نعتقد ان ابن الله دائما وجود الخالدة, ابن لان الابن لا يمكن ان يكون بداية انشاء الله" دون البداية الفعلية. يسوع ابنا يسمى هو بداية انشاء الله" بالمعنى ان جون 1:1 يقول "فى البداية كانت الكلمة." الكلمة اليونانية "logos" يعنى ببساطة "اعرب عن الفكر" الله الله فى بداية انشائها.

 


1 جون 1:1, "ما كان منذ البداية ... بشان كلمة الحياة." وعلى نفس المنوال, بدا الرسول يوحنا رسالة يوحنا الاولى بكتابة ما كان منذ البداية ... بشان كلمة الحياة." ومن ثم كلمة الله هى "اعرب عن راى الله الذى دعا اليه ما كان منذ البداية" بدلا من "الذى كان منذ البداية.

ولذلك يوجد الابن الهيبة التى اعرب عنها (الشعارات) الله بدلا من ان يكون ابن يعيش الشخصية "فى بداية انشاء الله"اشعياء 41:4 يقول ان الله "المنصوص عليها الاجيال من البداية."اشعياء 41:4 "يثبت ان شاء الله المنصوص عليها الاجيال" تاريخ البشرية من "فى بداية". كما ينشئ مهندس اول برنامج عمل مفصل قبل ان يبنى بالفعل مبنى الله اولا قبل انشاء الفترات الزمنية لكل تاريخ البشرية قبل الوقت بدات فعلا.

 


ولذلك ابن الله وجميع حقوق الاجيال المقبلة من تاريخ العالم بالفعل مكتوب فى ذهن وخطة الله امام العالم كان حرفيا. وهذا بالضبط هو معنى الحوارى جون عندما كتب "فى البداية كانت الكلمة (logos تعنى "اعرب عن راى الله" فى جون 1:1. دعا الله الاب على ابنه قصى ما كان منذ البداية" قبل ابن فعلا كشخص. الانسان ابن الله موجودا قبل "logos" (عن فكر الله "الذى كان منذ البداية" بدلا من "الذى كان منذ البداية لان الطفل يكون ولد ابن يمنحون (اشعياء
6:9) لم يكن حيا ابن شخصيا قبل الحمل والولادة الفعلى فى بيت لحم.

 

 

"امل الحياة الابدية الموعودة قبل بدا العالم." تيتوس 1:2"انه صورة الله الشيخ غزى عجيل الياور خفية." اهل كولوسى 1:15 مثلما فمن الحماقة مهندس انسانى والبدء ببناء منزل دون وضع خطة مفصلة الله الاولى وضعت خطته المفصلة فى "الفكر" (كلمة/الشعارات) قبل بدء بناء حياته الجسدية. ومن هذا المنطلق يسوع ابن بالفعل بداية الذى يولد قبل بداية الحرفى الذى يولد فى بيت لحم. من اجل الاله الاب الحقيقى وما يسمى ابنه "اول العنقود واول فرحتى جميع اهل كولوسى (1:15)" قبل باقى
ودعى جميع حقوق الاجيال المنصوص عليها فى الخطة الرئيسية للاصول الراسمالية الله الاعمار (انظر كتابى "الابن").

"قبل الجبال لم تحسم قبل التلال كنت طرحت (وهى كلمة عبرية تعنى "يولد" - انظر اهل كولوسى 1:15); وهو الاب لم الارض
والحقول ولا غبار العالم." المثل 8:25. قبل جبال وتلال
الارض موجودة اصلا ان شاء الله اول جلبت ابنه بانها "بداية انشاء الله
(3:14) الكشف" و "اول العنقود واول فرحتى جميع اهل كولوسى (1:15)".

 

 

 

ومن ثم, ابن الله كان جلبت بانها "بداية انشاء الله (
3:14) الكشف" و "اول العنقود واول فرحتى جميع اهل كولوسى (1:15)" لان الله يدعو المنصوص عليها ابنه قبل "الدعوة الى الشعب بجميع حقوق الاجيال المقبلة من البداية) (اشعياء 41:4)".

 


ولذلك دعا الله اولا كل البشر بجميع حقوق الاجيال فى خطته التفصيلية بينهم ابنه امام العالم جسديا. واضاف "لقد اختارنا فيه (المسيح) قبل انشاء العالم." افيسيون 1: "المسيح) ايضا لاختيار مكتوب وفقا لخطة له يعمل كل شئ وفقا محام, ..." اهل افسس 1:1 اشعياء 41:4 يقول ان الله "المنصوص عليها الاجيال من البداية".

 

 

"من شخص له جميع الدول ان يسكن الارض برمتها; واحتفل لهم التاريخ وحدود اراضيهم." فى الساعة 17:26 ثلاث سنوات. "... ولم نتحدث اليهم دون كل على مولاه اينما يوجهه لا يات بخير. وهذا ما تحدث الى الوفاء عن طريق الرسول صلى الله عليه وسلم: "سوف افتح فمى فى الامثال نضربها للناس وما يعقلها; الاباة اشياء مخباة منذ انشاء العالم." ماثيو 13:34-35

 

 

هنا نرى ان الله foreordained foreknew و الاحداث التى حدثت فى حياة المسيح وزارة امام العالم بالفعل. من 41:4 اشعياء ان الله
"على الاجيال (جميع تاريخ البشرية) من البداية" امام العالم بالفعل. وما يدعو الله ابنه "اول العنقود واول فرحتى جميع الخلق" (اهل كولوسى 1:15) قبل اسماه المنصوص عليها الجميع الذين يسكنون فى "عين مرة فى التاريخ الانسانى". ومن ثم, ابن الله, والذين يعيشون فى حقوق الاجيال المقبلة من تاريخ العالم مكتوبة الله خطة foreknown قبل يعيشون فى "عين فى التاريخ".

 

 

ولذلك ابن الله وكل انسان الذين سيعيشون فى تاريخ العالم لم تتوافر حتى عين الزمن قد حان لهم بالفعل على الحدود "الخوض فى اراضيها. "كنت شاهدا يقول يهودا موظف بلدى الذى اخترته, لعلكم تعلمون صدقونى, افهم اننى. قبلى لم يكن هناك الله, ولا يكون هناك بعد. اننى اشعر يهودا, الى جانب انه لا يوجد منقذ." اشعياء 43:10-11

لاحظ ان يهودا الله الاب يميز بينه (الاب), ومستقبله
اختيار خادم (ابن), ولكن اذا فالله يقول "لعلكم تعلمون صدقونى,
افهم اننى." وقال يسوع هذه العبارات فى جون 8:24, "الا اذا كنت تعتقد ان انى سوف تموتون فى المعاصى" لدينا هنا الله الاب ان الله الناس ان يعرفوا ان يهودا الله ان اختيار خادم لان الله "بجوارى هناك المنقذ".

 


ولذلك فان الطفل المولود وابن ان اصبح يسمى "الله القوى" و"الاب الابدى (اشعياء 6:9)."على الرغم من ان يسوع قد اختار الله بالفعل "الموظف العمومى" فى اشعياء 43:10, ونحن نعلم ان يسوع فى الواقع لم توجد قبل المزعوم بشكل مساوى موظف المختار متميزة الله قبل المواليد الفعلى فى بيت لحم.العبرانيين 1:5 يدل على ان الاب والابن العلاقة ستكون فى المستقبل" سيكون له الاب, ويكون لى ولدا" العبرانيين 1:5

 


لاحظ ان الكتاب مستوحاة يقول ان الاب والابن العلاقة ستكون فى المستقبل, ولكن لم الكتاب يقول ان العلاقة بين الاب والابن حرفيا وجود طوال الابدية. ولذلك فاننا نعلم ان ابن الله لم يكن دائما المجد المزعوم متساويتين ومتكافئتين بشانها الله ابن الشخص.

 

 

"انه (المسيح) FOREKNOWN قبل تاسيس العالم ... 1 بيتر 1:20 NASB
"وصفهم FOREKNEW, كما قدر له ان يصبح متفقا مع صورة ابنه, حتى انه سيكون اول العنقود واول فرحتى بين العديد من اخوة." الرومان 8:29"اختار فيه (المسيح) قبل انشاء العالم." افيسيون 1:4 وكما المسيح "foreknown" و
"المختار" فى خطة الله قبل انشاء العالم 1 بيتر 1:20, تنتخب الله ايضا "foreknown" و"المختارة" (المسيح) قبل انشاء العالم" قد وقع بالفعل.

 


ويقول جون 5:26, "الاب الحياة فى نفسه, وقد سمح ابن ايضا
الحياة فى نفسه"كيف ابن الله كان موجودا على الدوام, ابن عندما
منح ابنه "حياة فى نفسه" والله الاب? هنا يمكننا ان نرى بوضوح ان ابن الرجل الذى منح الحياة يولد من خلال العذراء.

ابن الله هو الرجل الذى ولد فى بيت لحم.لوك 1:35: "الروح القدس ياتى عليك, اعلى, سيضفى ولهذا الطفل المقدسة وتكون ولد منكم يدعى ابن الله."هنا يمكننا ان نرى بوضوح ان عنوان "ابن الله" على المسيح عيسى بسبب الحمل والولادة العذراء, لا توجد سابقة من ابناء الله فى الابدية. غالبية يعتنقون المسيحية الاعتقاد متساويتين ومتكافئتين بشانها الله ابن موجودا قبل ابناء طوال الابدية
.

 


وهكذا فهم يزعمون ان تتجسد مسبقا ابن الله دائما يمتلك والمجد السموى اخرى متميزة الى جانب شخص الله الله الاب الحقيقى الوحيد. ومع ذلك, فاننا لا نجد مخطوط واحد لتبرير الاعتقاد بان مسبقا اصبح ذلك الشخص يجسدون ابن الرجل عن طريق التجسد عبر العذراء. لوقا 1:35 و 1:20 يثبت ماثيو برايس ان الروح القدس الذى يظهر نفسه من خلال الجسد العذراء. ولذلك فان "هو" كان واضحا فى اللحم" يجب ان الروح القدس وليس
مزعومة قبل يجسدون الله الابن.

 


1 تيموثى 3:16 دولة انه "يتضح من اللحم" ولكنه لم يقول ان " ابن تجلى فى الجسد".اذا ما تردد قبل يجسدون الله ابن الشخص الذى تجلى فى انقاذ البشرية, فعلينا ان نجد الكتاب ان الشخص يدعى هيفينلى ابن نزل على العذراء تتجسد لنفسه عبر مارى. لكن لوك 1:35 و 1:20 ماثيو برايس ان الروح القدس من الله نفسه الذى اجرى عمل تجسيد ليصبح رجل حقيقى.

 

 

Trinitarians افتراض ان 1 تيموثى 3:16 على ان ابنه كان واضحا فى اللحم بسبب الميل تفترض الفكرية ولكن اذا ما قبل وجود ابن الله كان واضحا فى ذلك الوقت انه ينبغى قراءة النص ان "ابن تجلى فى لحمه." يسوع بوضوح فى جون 8:24 "اذا لم اصدق انه سوف تموتون فى المعاصى".

 


ونقلت الصحيفة عن يسوع بوضوح كلام الله الاب فى اشعياء 43:10 تثبت انه
كشف يهودا الله نفسه, "... ان تعلم صدقونى ان انى لو الله والله انا متميزين" Ditheism ثم لدينا. واذا الله الله ثلاث "انى" فعلينا ثلاثية الايمان بالله. بعد 1 تيموثى 2:5 يدل على ان هناك صينا واحدة "" "الله" الاب جون 17:3) "الوسيط بين الله والرجل الرجل المسيح عيسى".

 


هل ابن تجربة بالفعل المجد فى وجود والده حيا قبل يجسدون ابنه قبل ولادته فى بيت لحم? ويقول جون 17:5 "... المجد الذى كان لى معك من
قبل العالم."يسوع الى الصلاة فى جون 17:22, "... المجد الذى قدمتموه الي, لقد اعطيت لهم (تلاميذه)".

 


اذا كان هذا الممر كان يتحدث عن شخص يدعى متساويتين ومتكافئتين بشانها الله سبحانه وتعالى, ثم لماذا كان هذا
ايضا نفس المجد الحواريين? وعلاوة على ذلك, اذا كان المسيح والمجد السموى مزعومة متساويتين ومتكافئتين بشانها الله ابن الشخص, فكيف يمكن له دائما مجد الله الخالدة المزعوم ابن الشخص? يمكن ان يدعى متساويتين ومتكافئتين بشانها فعلا صحيح الله شخص حقيقى لله.

شخص دون امتلاك دائما بحمده? ابن بالله وتواجد الاب قبل التجسد? جون 8:38 يقول "انا اتحدث ما رايته مع والدى, ما رايتموه مع ابوك." ليس فى جون 8:38 دولة ابن بالفعل رؤية الاشياء فى وجود والده قبل ولادته. واذا نظرنا الى تركيب الجملة فى السياق الحرفى, من السهل افتراض ان اخراج الفريسيين يريان الاشياء مع والدهما الشيطان قبل الو دة.

 


بولس يرى الرؤى ايات الرب دون ان وتواجد الاب قبل ولادته. بول يريان الاشياء فى وجود الاب الذى كانت واضحة لدرجة انه من غير المؤكد ما اذا كان قد ترك روحه جسده ام لا.كتب بول انه شاهد رجلا "امسكت السماء الثالثة."2 كورينثيانس 12:2-3 "اعرف رجلا بالمسيح الذى منذ 14 عاما فى لا ادرى, او يخرج من الجسم لا اعرف والله اعلم هذا رجل تم القبض عليه السماء الثالثة. واعرف كيف يمكن لمثل هذا الرجل سواء فى الجسم او خارج الجسم لا اعرف والله اعلم - وقد استمع الى الجنة inexpressible كلمات رجل لا يسمح بالكلام".

 

 

منذ بولس يريان الاشياء فى السماء رغم ان قوة الله الاب, ولا يمكن ان يكون هناك شك فى ان يسوع ايضا استطاع ليرى بعينيه الاشياء عن طريق والده. ولهذا السبب, ابن الله كان يمكن ايضا فى وجود الاب بطريقة مماثلة ان بول (2 كورنثوس 12:3) بدون ان يكون لدينا بالفعل فى السماء هو الولادة.

واخيرا الترنيمة 2-7 يثبت ان الابن ولد فى يوم معين, "انت ابنى انا اليوم وانهم لكاذبون". الترنيمة 2: اذا كان المسيح ابنا قبل ولادته, فسوف يكون هناك تعارضا صارخا فى صفحات مستوحى المقدس. على يسوع, ابن لم يتخذ ولدا فى يوم معين بينما دائما طوال الابدية الماضى وانهم لكاذبون

 


الفصل 2

ابن مكتوب المجد
جون 17:1-5 "يسوع تحدث هذه الامور, ورفع عينيه الى السماء, وقال: "ان والده, وقد حانت الساعة; تمجد ابنك, ان ابنه كى نسبحك يا 2 حتى اعطيته سلطة على جميع البشر, ان جميع الذين قدموا له, تعطى الحياة الابدية. هذه هى الحياة الابدية ان يعرفوا يا الله الحقيقى الوحيد يسوع المسيح الذى ارسلته. 4 انا على الارض ممجد, بعد انجاز العمل الذى قدمتموه الي. 5 الان يا ابى تمجد لى مع نفسك, المجد الذى كان لى معك امام العالم".

 


لاحظ ان سياق جون 17:1-5 هو الانسان صلاة الرجل المسيح عيسى الذين صلوا الى الجنة الا الاب الحقيقى الله"صلاة يسوع بدا جون 17:1 بقوله " ابى, وقد حانت الساعة تمجده ابنك." ماذا تقصد الصلاة يسوع " ابى, وقد حانت الساعة?" جون 13:1 يثبت بوضوح ان يسوع كان يشير الى ساعة وفاته."الان قبل عيد الفصح, يسوع ان نعلم ساعة قد حان انه سيرحل بعيدا عن هذا العالم الى الاب ... جون 13:1

 


لاحظ ان يسوع طلب المجد لان "ساعة" (الوقت) ان تموت حتى والده قد يسبحون له من خلال جسدى القيامة. ومن ثم فتح اطار صلاة يسوع جون 17:1-5 تثبت ان يسوع لم يطلب والمجد السموى لانه يتحدث عن اقتراب قيامة. ويخيم مزعوم الله ابن لن يحتاج لطلب المجد لان الله الواحد غير قابل للتغيير الحقيقى لا يمكن بدون بحمده (ملاخى 3:6).

 

 

وعلاوة على ذلك, فان الوالد "اعطاه (ابن) سلطة على جميع الجثث." ينبا ان منظومتى "foreknown" الابن بالفعل وحرب المجد قبل انشاء العالم (دانيال 7:13-14; 1 بيتر 1:20; 1:4; اهل افسس Rev. 5:12, Rev. 13:8). ولكن كيف يمكن ابن الله اعطيت السلطة مجادها متساويتين ومتكافئتين بشانها الله ابن الشخص قبل ولادته اذا كان كل السلطة المجد المزعوم الله ابن من الابدية?

 


دانيال 7:14 ان ابنه بشكل نبوى نظرا وحرب سبحان الحكم "لجميع الشعوب والامم واللغات" قبل ولدا. "اعطيت له وحرب
المجد المملكة, ان جميع الشعوب والدول لغات يخدمونه; الملك هو لبناننا, لا تزول, مملكته واحد لا تدميرها".

منذ يسوع لم يكن بالفعل توزيع جميع وحرب مجد الارض خلال زمن النبى دانيال, ونحن نعلم ان يسوع لم تواجه بالفعل وحرب المجد قبل ولادته فى بيت لحم. ولذلك فاننا نعلم ان يسوع ابن ابدا ملوكى المجد كل خلق حتى يكون له عندما يعود سحب المجد لبدء عهد الالفية الذى.

1 بيتر 1:20 "(ابن) حقا FOREKNOWN قبل انشاء العالم ...
اهل افسس 1:4 "الله اختار لنا المنتخب( له (الابن) قبل انشاء العالم."
كشف 5:12 "يساوى الخروف ان قتل لاستلام مقاليد السلطة والثروات وحكمة قد الشرف والمجد النعمة".

 


كشف 13:8 "... والذى اغتيل الخروف عن خلق العالم."لاحظ ان الكتاب يثبت ان يسوع مستوحاة بالفعل من الخروف المقتول وانشاء "لاستلام مقاليد السلطة ... الشرف والمجد." ابن الانسان يسوع طلبوا الحصول على مجد لانه "كفوا اخوانه (العبرانيين 2:17)" الحقيقية. ولذلك لا يمكن دائما ابن
كدولتين متساويتين ومتكافئتين بشانها مزعوم الله نجل دائما بسبب ما زعم انه ابن الله لا يمكن اعطاؤها المجد الذى سيكون قد سبق له فى المقام الاول.

 


السيد المسيح "من خلق المقتول العالم" مثلما كان "اول العنقود واول فرحتى" ان يحكموا كل خلق "صورة خفية الله اهل كولوسى 1:15)." كما الخروف الله لم يكن حرفيا المقتول مرتين, ولا يمكن انه ولد مرتين ايضا حرفيا لان الله الاب foreordained ابن "الخروف والذى اغتيل عن خلق العالم" ومن الواضح ان ابنه بشكل نبوى نظرا المجد قبل انشاء قبل فعلا تلقى هذا المجد.

 

 

جون 17:2 - "حتى لو اعطيته سلطة على جميع البشر, ان جميع الذين قدموا له, تعطى الحياة الابدية." وقال يسوع الحقيقى الله (الاب) ابن الله "سلطة على جميع الجثث." هذا ليس ما ننتظره اذا ابن دائما موجودا, متساويتين ومتكافئتين بشانها من خلال الله الابدية. اذ كيف يدعى ابن قبل يجسدون اعطيت السلطة اذا كان قائما على الدوام مزعومة الله ابن من الابدية? يمكن الواحد حقيقية الله الواحد حقيقى الله اعطيت شيئا لا فعلا فى المقام الاول?

 

 

جون 17:3 "هذا هو الحياة الابدية, ان يعرفوا يا الله الحقيقى الوحيد يسوع المسيح الذى ارسلته." لاحظ ان سياق جون 17:1-5 يثبت يسوع يصلى السماوية الاب "الله الحقيقى الوحيد لذلك سياق جون الفصل 17 يثبت ان يسوع لم يكن
يتحدث عن الوعى الالهى لان الله كما فعل فى جون 8:58 (عندما قال: "قبل ان ابراهيم انا").

 


ومن الواضح ان يسوع يصلى كرجل عندما قال: "المجد الذى كان لى معك من قبل العالم
(- جون 17:5)."استحالة يسوع كان المجد المزعوم متساويتين ومتكافئتين بشانها "الله" لان الابن متساويتين ومتكافئتين بشانها بالكامل الله ابن الشخص دائما بحمده: الماضى والحاضر والمستقبل. المزعوم الله ابن الشخص ابدا عندما تفقد من والمجد السموى الراسخة (ملاخى 3:6).

من اجل الحياة الابدية علينا معرفة الله واحد صحيح [الاب], التجسيد فى
الرجل الذى ارسل المسيح عيسى. يسوع يدعو الله الاب "الله الحقيقى الوحيد" بالقول ان
"هذه الحياة الابدية, ان يعرفوا يا الله الحقيقى الوحيد يسوع المسيح الذى قمت بارسال (الممتحنة: 3)." لاحظ ان يسوع يدعو الاب "الله الحقيقى الوحيد" ابن الله دائما "الله" (من افطر ابن سابقا) ثم يقول ايضا نفسه الروح القدس الحقيقية مع الله شخص الاب.

 

 

ومنذ ابدا الى نفسه الروح القدس كما يدعى متميزة, الله ونعلم ان هيفنلى للاب وحده "الله الحقيقى" اذا كان هناك ثلاث اشخاص خلال الله الحقيقى الشخص الثالث الربوبية لماذا يسوع ترك نفسه الروح القدس حقيقى الله الاشخاص الثالوث الاقدس? ولذلك جون الفصل 17 لا يثبت ان هناك ثلاثة اشخاص حقيقية الله الثالوث المزعوم بسبب مرور الا تتحدث عن واحد صحيح الله الاب ورجل (المسيح) الذى ارسل (1 تيموثى 2:5). حقيقى الواحد يساوى روزنفلد بينهما الله ليست مرسلة من السماء الى الارض متساويتين ومتكافئتين بشانها اخر شخص الله

 

 

لمن ارسل يعتبر ادنى مرتبة من الذى ارسل له. والسبيل الوحيد يسوع قد تم ارساله بعد ولادته فى بيت لحم. ولذلك الزبر تثبت ان يسوع "فى العالم" كما تم ارسال تلاميذه "فى العالم." جون 17:18 ISV " مثلما ارسلت لى فى العالم, ارسلت الى العالم".

كيف تم ارسالهم الى الحواريين العالم? ارسلوا بعد الولادة.
وبالمثل ابن الله الى العالم عقب ولادته فى بيت لحم. يسوع لم يرسل الله الشخص الثانى لانها الرجل الذى ارسل المسيح عيسى. لمن ارسل ادنى من الاله الذى ارسل له.

 


"هناك الها واحدا, الوسيط بين الله والرجل الرجل المسيح عيسى (1 تيموثى 2:5)." ينبا مرارا يخبرنا ان روح الله فى المسيح عيسى. "الله كان فى المسيح التوفيق بين العالم الى نفسه (2 كورنثوس 5:19)". وهكذا لم يبق لدينا سوى واحد صحيح الله الاب واحد الوسيط بين الله والرجل الرجل المسيح عيسى. جون 17:4 "مجد على الارض, بعد انجاز العمل الذى قدمتموه الي".

 


لاحظ ان المسيح له المجد الله الاب من خلال اداء العمل الذى الله الاب " قدم
" منه. اذا كان المسيح قد صلى الله المزعوم ابن" كما ينبغى مجد
نفسه باعطاء نفسه عمله. فكيف يمكن تماما الشخص الصحيح الله متساويتين ومتكافئتين بشانها تحت اشراف
شخص اخر حقيقى الله فى حين لا يزال صحيحا متميزة الله الشخص نفسه?

 


اذا كان المسيح كدولتين مزعوم الله وابنها من يهودا الابدية, ثم انه لم
انتهك بالثبات الله حقيقى. وقال الله فى ملاخى 3:6, "اننى
لا اود تغيير يهودا". اذا كان كل شخص يدعى الله حقا, ثم الالهى متساو امر له صفات الله الشخص
ايضا نفس الصفات الالهية من الاشخاص المزعوم الله المزعوم coequality الالهى يهودا الاشخاص ستشمل ايضا صفة الالهية بالثبات (غير التغير).

ولذلك لم يكن المسيح الها ابن للشخص الذى ترك السماء بالكف الله. الله لا يمكن ابدا ان يفقد اى من صفة الهية مثل يريدون التاكيد والعلم, الجاثم. جون 17:5 " الان الاب تمجد لى مع نفسك, المجد الذى كان لى معك امام العالم".

 

 

كيف يمكن ان يسوع كان بالضبط المجد مع الاب قبل انشاء العالم?
وانه لفى تثبت ان الابن كانت موجودة فى ذهن وخطة الله امام العالم.
كشف 13:8 يتحدث عن "الحمل المذبوح عن خلق العالم." بعبارة "من
العالم" (فى الكشف 13:8) اساسى ما تعنيه عبارة "قبل" فى العالم جون 17:5. نحن نعلم ان يسوع لم يكن حرفيا المقتول عن خلق العالم حتى هذا المقطع يجب التعامل مع ابنها المستقبل صلبه الله ضاعوا وانما اعتماد الخطة.

ولذلك يمكننا ان نستنتج ان ابن الله قد سبق له ان تحدث بوصفه "وبعد مجد المقتول امام العالم". 1 بيتر 1:20 NASB "انه (المسيح) foreknown قبل تاسيس العالم, ولكن قد ظهر فى هذه الاوقات من اجل".

اذا لكلماتها معنى المسيح لا يوجد حرفيا ابن قبل foreknown. يسوع foreknown قبل انشاء العالم مثلما كانت foreknown الله انتخاب قبل ينبا فعلا.تثبت ان الله كان المنتخب foreknown الله ضاعوا وانما اعتماد
الخطة قبل انشاء العالم.

 

 

افيسيون 4:1 على ما يلى: "اذ اختار فيه (فى المسيح) قبل انشاء
العالم." الله فى اختيار المنتخب بوضوح المسيح قبل انشاء. وقال الله وحتى ارميا "قبل تشكيلها فى رحم عرفت انت قبل ولادتك انا كنت; فالمركز عينت لك النبى الى (بيع لعملات جيريمياه 1:5)." الله يعلم جيريما قبل ان يولد لان جيريما موجودة بالفعل فى الله ضاعوا وانما اعتماد الخطة قبل حرفيا.

 


اعتذارى Trinitarian جيمس وايت تقول ان المسيح لم يكن موجودا كفكرة الله خطة النبوية.بيع لعملات اهل افسس 1:11 "نحن كنا [المسيح ايضا لاختيار مكتوب وفقا لخطة له يعمل كل شئ وفقا لغرض Trinitarian ارادته." جيمس وايت وتمانع اعتذارى كلمة ربى عندما يدعى ان يسوع لم يكن موجودا كفكرة فى ذهن وخطة الله امام العالم. اذا لم يكن هذا وهى التجسيد الحديث لشعب عريق لنا دليلا يعرف ويمكننا فى اعتبارها وخطة الله قبل ان ولدنا فما هو كلمة الله الذى نتحدث عنه?

كما ينتخب الله كان موجودا فى ذهن وخطة الله قبل ظهرت الى الوجود, ابن الله موجود فى عقل الله وخطة قبل ان تاتى فى الواقع الى حيز الوجود. والسبيل الوحيد بحق تقسيم كلمة الحق فى هذه الكتب هو يؤمنون بان الله "يدعو كل تلك الاشياء التى ليست اذا كان قد تم بالفعل (الرومان 4:17)".

 

 

كلمة الله هى خطة اساسية النية دائما ان شاء الله من البداية. ولذلك يسوع كان فى ذهن وخطة الله من البداية لانه "الكلمة اليونانية foreknown (proginosko = "معرفة مسبقا" "foreknow") قبل انشاء العالم (1 بيتر 1:20)." يسوع يتكلم فى الحياة الموت "المجد الذى كان مع [الاب]" قبل انشاء العالم.

 


اذا كنا لن تعزل جون 17:5 من مجموع وهى التجسيد الحديث لشعب عريق, نجد ان يسوع تحدث عن عدم رجحانها المجد (كرجل) امام العالم."The Lamb والذى اغتيل عن خلق العالم." كشف 13:8. "كنا فى اختيار (فى المسيح) امام العالم " اهل افسس 1:4"لمن وصفهم FOREKNEW, كما قدر له ان يصبح متفقا مع صورة ابنه, حتى انه سيكون اول العنقود واول فرحتى بين كثير من اخواننا; وهذه وصفهم مكتوب, كما دعا; وهذه وصفهم, يبرر; وهذه وصفهم له ما يبرره, كما مجد." الرومان 8:29-30

لاحظ ان الله سبحانه وتعالى بالفعل (المنتخب بصيغة الماضى) فى المسيح قبل انشاء العالم! والان, اذا كان الله عز وجل قد حكمت على المنتخب قبل ان يولد فعلا كيف يمكن ابن الرجل بالفعل مكتوب المجد قبل ان يولد فعلا? "... انه صورة الله الشيخ غزى عجيل الياور خفية." اهل كولوسى 1:15 "انه بداية اول العنقود واول فرحتى من الموتى انه سياتى الى المرتبة الاولى فى كل شئ" اهل كولوسى 1:18

 


يمكن ان يسوع حرفيا "كان اول العنقود واول فرحتى من القتلى" قبل المواليد الفعلى فى بيت لحم? وهذا يعنى ان السيد المسيح من الموتى مرتين. ومن ثم, فكما المسيح قبل "الحمل المذبوح عن خلق العالم" فى كشف 13:8 فكان الشيخ غزى عجيل الياور بالفعل "من" و"اول العنقود واول فرحتى جميع الخلق" الله العقل قبل الفعلى جميع الاشياء المادية.

الكلمة اليونانية "logos" عن "الفكر" او "العقل". ولذلك يسوع الله انتخاب بالفعل مكتوب مجد بشرى امام العالم بالفعل. مثلما finites انشاء مخططات قبل بناء اى شئ الله بكل شئ تم انشاؤه مسبقا فى logos (فكر مثل صيغة السماوية حقوق مخطط.

"الله يدعو الاشياء التى لا وكانهم (الرومان 4:17)." الله, الشيخ غزى عجيل الياور يسوع بالفعل (ناحية بلدة هب هب. 1:6) اول المقتول (Rev. 13:8) قبل فعلا كرجل. لانه لا يمكن ان يكون قد ابديا (وانهم لكاذبون) او الى الابد المقتول امام العالم. ولذلك يسوع بالفعل اول ولد اول قتيل فى ذهن وخطة الله الشعارات) الذى عبر عنه الله قبل بداية البشرية.

 


لماذا المسيح سيقول "المجد الذى كان لى معك من قبل العالم?" ولماذا لم "المجد الذى كان لى معك قبل ولدت?" المزعوم قبل يجسدون الله ابن ان نشهد والمجد السموى مباشرة قبل الحمل والولادة العذراء فى بيت لحم بدلا من قبل.

 

 

وعلاوة على ذلك, اذا كان المدعى لم يترك الله ابن السماء عندما مزاعم بتفريغ نفسه اصبح رجلا, فانه لا يزال فى الوقت نفسه وزئير ابن كرجل القائمة على الارض. فلماذا اذا المسيح سيقول "المجد الذى كان لى معك من قبل العالم?" فهو "المجد الذى لا يزال) (فى الماضى" طوال الابدية وهكذا نرى ان يسوع لم يتحدث عن مجد الله الحقيقى الواحد قبل ولادته.

يسوع الصلاة فى جون 17:24, "... ان ارى المجد الذى قدمتموه الي, احببته
لى قبل تاسيس العالم."عبارة "قبل تاسيس العالم" يحمل نفس المعنى الجوهرى كما يتبين من عبارة "قبل" فى العالم جون 17:5. كيف يمكن لشخص متميز الله وقد الحقيقى "اعطينا" والمجد السموى امام العالم انشئت لا يزال صحيحا مميزة الله الشخص? ولهذا السبب, مثل شهود يهوه Trinitarian اللاهوت مرهون ايضا فى علم اللاهوت من subordinationism اريان.

 


اذا ادعى قبل يجسدون الله الواحد يساوى روزنفلد بينهما كان ابن المجد قبل انشاء العالم, ثم يمكن ان يكون الشخص بجانب متميزة متساويتين ومتكافئتين بشانها الله الحقيقى الوحيد الله الاب. اذ كيف يدعى ابن الله الواحد يساوى روزنفلد بينهما على اى شئ لا فعلا فى المقام الاول? يمكن الواحد يساوى روزنفلد بينهما صحيح الله لديها المجد منذ البداية مع الله?

ومن ثم, جون تثبت ان يسوع الفصل 17 لم والمجد السموى قبل تاسيس العالم. واعرب عن عدم رجحانها مجد بشرى ان المسيح "اعطينا" اليه الله الاب عن طريق الله مخطط مسبق وهدف امام العالم فى وقت لاحق جسديا.
اعمال 2:23, "... هذا الرجل الذى كان تسليم خطة محددة مسبقا بحكمها الله فانت اضيف ان ...

 


وعلاوة على ذلك, فانه لا يوجد حل واحد من ايات الكتاب ان يسوع يحب فعلا الاب قبل ولادته. الله احب ابى المسيح "امام العالم" (يوحنا 17:24), ولكن "يسوع ابدا حبك (الاب) امام العالم". المسيح ان الله الاب يحبه قبل انشاء لكنه لم يذكر انه يحب والده قبل انشائها. ومن ثم, فمن الواضح ان الابن لا وجود الابن (كرجل) قبل ولادته فى بيت لحم.

 


المسيح فى جون 8:42 "باشرت المنصوص عليه من الله ولم تاتى باسمى المبادرة, لكنه ارسل Me ." كيف يمكن لشخص غير متساويتين ومتكافئتين بشانها صحيح الله الى الارض من تلقاء نفسه? يمكن ان يدعى ابن الله اى خيار فى هذه المسالة? ولكن اذا كان ابن الله كان الرجل الذى تم تشكيله مؤخرا فى الارض يسوع المسيح, فمن المؤكد ان "ليس لدى فى بلدى المبادرة, لكنه (الاب) ارسل لى".

 

 

يسوع فى يوحنا 5:26, "الاب الحياة فى نفسه, وقد سمح ابن على الحياة فى نفسه" مزعومة coeternal متساويتين ومتكافئتين بشانها و الله ابن لم يمنح الحياة فى نفسه اذا كان قائما على الدوام مزعومة طوال الابدية اللازمنية ابن يسوع الماضية اثبتت انه ليس امام الله سبحانه وتعالى الشخص جون 17:1-5 لان الصلاة فى جون 17:22 "المجد الذى قدمتموه الي, لقد اعطيت لهم".

 


منذ 42 دقيقة 8 يثبت اشعياء ان الله لن "تتخلى بحمده" ليس الله, يمكننا ان نرى بوضوح ان يسوع لم يكن معالجة حقيقية الله سبحانه وتعالى لان الشخص المجد ان يسوع
هو ايضا تلاميذه. يمكن ان يختار الله نصيب والمجد السموى انتهاكا اشعيا 42:8? يسوع الذى تلقى المجد قيامته كما اتباع الحقيقى ستلقى نفس المجد عند قيامة.

ولهذا السبب, exegete Trinitarians خطا جون الفصل 17 فى محاولاتهم لاثبات ان المسيح تقاسم اســم والمجد السموى امام العالم. ومع ذلك السياق عدم الاذعان!
وراى مكتوب المسيح اشعيا GLORYRevelation 13:8 تتكلم عن "لامب (حيث سبق) المقتول عن خلق العالم." بعبارة "من العالم" نفس المعنى الجوهرى "امام العالم" جون 17:5.

 


كيف النبى اشعياء مجد انظر المسيح?راه المسيح الوزارة القادمة المعجزات: اشعيا 33:5راه المسيح فى المستقبل ايمانويل بميلاد المسيح, الله معنا - اشعياء 7:14
شاهد المسيح يسمى المستقبل اسم نفس اسم "الله العظيم" و "الى الابد". اشعياء 9:6 وراى المسيح فى المستقبل لتسلمه العرش الابدى - اشعياء 9:7-1 يؤرخ 29:23 المكالمات العرش " عرش يهودا".

الفصل 3

القيامة المجيد ابن
سياق الكتب التالية تثبت ان يسوع كان يتحدث عن مجد فى
القيامة فى جون 17 بدلا من منحها والمجد السموى.جون 17:1 " ابى, وقد حانت الساعة; تمجد ابنك ..."John 13:1, "الان قبل عيد الفصح اليهودى, وهو يعلم ان ساعة قد حان انه سيرحل بعيدا عن هذا العالم الى الاب ...

 

 

ماذا يمكن ان يسوع قد تناول دون تحديد ساعة وفاته (جون 13:1) عندما يخرجون من هذا العالم? وتتابع جون الفصل 18 يهوذا يخون يسوع فى حديقة الجثمانية حتى نعرف ان "ساعة" يسوع كان يتحدث عن موته ويوم القيامة اللاحقة.

ولذلك صلى يسوع انه تمجد ينبعث بعد وفاته.جون 7:39 "هذا يعنى بروح الذين امنوا معه فيما بعد. حتى ذلك الحين بروح لم, نظرا يسوع لم سبحانه وتعالى."سياق جون 7:39 تثبت ان يسوع لم تتضخم فى القيامة.

 


جون 12:16 فى البداية تلاميذه لا يفهم كل هذا. الا بعد المسيح له المجد (قيامة) ولم يدركوا ان مثل هذه الامور قد كتبت عنه بان هذه الاشياء قد لحقت به."وفى سياق هذه الكتب تثبت ان يسوع كان ينبعث من المجد من القتلى. ويعطى نفس يسوع القيامة المجد تلاميذه فى جون 17:22 بسبب اتباع الحقيقى ايضا تمجيد عبر القيامة.

 


"مجد اللى ادتهونى اعطيت لهم ... حتى ارى المجد الذى قدمتموه الي, احببته لى قبل تاسيس العالم." جون 17:22-24
لاحظ ان المسيح " المجد الذى قدمتموه الي, لقد اعطيت لهم." جون
17:22. ومن المعقول ان نعتقد ان المسيح طالبا عدم رجحانها القيامة المجيد فى جون الفصل 17. ليسوع ان نفس المجد الذى اعطاه فى القيامة ايضا تلاميذه عندما يكون منبعثا من خلال الايمان.

 


"مجد اللى ادتهونى اعطيت لهم ... حتى ارى المجد الذى قدمتموه الي, احببته لى قبل تاسيس العالم." جون 17:22-24
الغريب ان الاب يسوع يحبه "قبل تاسيس العالم", لكنه لم يذكر اى شئ عن نفسه حب والده قبل ولادته. وعلى نفس المنوال, فاننا لا نجد كتاب التوراة تشير الى ان ابن تذكر تعانى والمجد السموى
الشخص متميزة الى جانب والده قبل ولادته.

 


وفى الحقيقة, لا توجد اى نص الكتاب يقول ان ابن الله يغيب تشهد
علاقة حب مع الله الاب قبل وجوده على الارض. ولذلك فان الطفل المولود وابنه هو "عمانوئيل" و"الله معنا" (ماثيو 1:23) بوصفه رجلا عبر التجسيد من خلال الذراع فى فرجن الله الاب نفسه كشف اشعياء 53:1).

 

 

قال البعض ان يسوع خطة لا يمكن بجانب اله او فى وجود الله.لا كتاب الحياة الى جانب الله او وجوده? كتاب الحياة فى السماء التى تتضمن خطة الله الاعمار, بما فى ذلك اسماء المنتخب امام العالم قد خلق.تنزيل 20:12 يقول
رايت الموتى, الكبيرة والصغيرة, يقف امام العرش كتابا مفتوحا.
كتاب اخر افتتح وهو كتاب الحياة. القتلى
على ما قاموا به, كما هو مسجل فى الكتب".

 


الحملان كتاب الحياة يتضمن خطة مفصلة الله لكل الاعمار, بما فى ذلك اسماء كل انتخاب المعروفة فى كتب الخروف قبل انشاء العالم. يسوع "الحمل المذبوح عن خلق العالم" كتبت بالتاكيد ان كتاب الحياة. لذا, فان يسوع ابنا فى وتواجد الاب كان بشكل نبوى فى وتواجد الاب دانيال 7:13-14.

 


"الاقى فى الليل الرؤى, مع سحب السماء مثل ابن الرجل, وانه جاء الى اقدم ايام المعروضة عليه. وقدم له
التسلط والمجد المملكة, ان جميع الشعوب والامم رجال كل اللغة قد اعد له. الملك هو لبناننا عرشه لن تزول; مملكته التى لن يتم تدميرها." دانيال 7:13-14

وهكذا دانيال 7:13-14 يثبت ان يسوع كان بشكل نبوى فى وجود الله واعرب عن طريق الاب (فى Logos - جون 1:1) قبل ولادته بسبب فى Romans 4:17 ان شاء الله "يدعو الاشياء التى لا توجد فيها وكانها موجودة بالفعل"."وقد وانجزت داعية يبين GERERATIONS من البداية". اشعيا 41:4
كشف 3:14 يدعو يسوع "بداية انشاء الله".

 


ولهذا السبب, يمكننا ان نستنتج ان يسوع الله ينتخب الناس من كافة الاجيال فيها بالفعل الله منذ البداية امام العالم بالفعل (للحصول على مزيد من المعلومات راجع كتابى, الابن).

 


الفصل 4

ابن المجيد الوزارة
اشعيا النبى رؤى الله سبحانه وتعالى تفسر من قبل الرسول جون بمستقبل مجد
الابن. جون 12:37-41, "لكن رغم انه قد فعل ذلك كثير من المعجزات قبل, ومع ذلك فانها تعتقد وليس عليه: قول اشعيا النبى قد اوفت تحدث لورد الذى يعتقد تقريرنا? و له ذراع يهودا انزل?" وبالتالى لا يمكن لان اشعياء قال مرة اخرى: قد تعمى ابصارهم ومتصلبة القلب: الا ترى ابصارهم ولا يفهم فى قلب تحويلها, واود ان يشفيهم.

 

 

هذه الاشياء قال اشعياء عندما راى بحمده, وتحدث عنه." جون 12:37-41
ليس فى نص جون 12 تنص صراحة على قد رات يسوع اشعياء العرش فى اشعياء 6:1-3.
جون الاول المشار اليه فى وزارة المسيح ان اشعياء راى فى اشعياء 35:4-6 "ولكن
قد فعل ذلك كثير من المعجزات امامهم".

"قل لمن يتوقون القلب التحلى بالشجاعة والخوف. واذ الهكم سياتى الانتقام(نعم الله تعالى, ولكنه سيوفر عليك. ثم عيون المكفوفين ستفتح اذان صماء سيكون مفتوح. ثم سيقوم عرجاء قفزة مثل الغزلان, لسان كتم الصوت يهدر سنصرخها فرحا." اشعياء 35:6

 


جون مستشهدا اشعيا 53:1"الذى يعتقد تقريرنا? و له ذراع يهودا انزل?"جون مستشهدا اشعياء 6:9 التى تقول "اذهب وبشر هذا الشعب: ان تكون جلسة الاستماع, ولكن لم تفهم; ولكن على رؤية وهام ابدا. جعل قلب هذا الشعب جلد قاس, وجعل اذانهم بالاغبياء اغماض عيونهم . والا فانهم قد لا يرون وعيونهم اسمع مع اذانهم, فهم بقلوبهم, ثم شفاؤها." وقال"هذه الاشياء اشعياء عندما راى بحمده, وتحدث عنه." جون 12:41

 


اشعياء تكلم السيد المسيح فى المجد فى الرؤى النبوية فى سفر اشعيا ولكن الرسول
جون يكتب ابدا اى شئ يؤكد ان ابنه اشعيا راى الله على العرش
فى اشعياء 6:1-3. سياق twelves جون الفصل يثبت ان جون لعدد
من النبى اشعيا لاظهار ان يسوع اوفى مختلف ويهزمهم عمودا فقريا لرسالتهم
لكن جون كتب ابدا ابنه اشعيا راى الله العرش. وهذا هو مجرد تمنيات eisegesis
من جانب علماء Trinitarian.كما شهد المسيح دانيال المستقبل للمجد :

 


"اعطيت له التسلط والمجد المملكة, ان جميع الشعوب والامم
رجال كل اللغة قد اعد له. الملك هو لبناننا عرشه لن تزول; مملكته التى لن يتم تدميرها." دانيال 7:141 بيتر 1:11 ... وتوقع الانبياء ... معاناة المسيح المجد الذى سيتبع".

تنبا اشعياء ايضا "معاناة المسيح المجد الذى سيتبع." هذا هو
المعنى الدقيق اشعياء رؤية المجد فى جون 12:37-41. جون 2:11 "بداية علامات لم يسوع فى قانا الجليل, وقد تجلى بحمده; واتباعه يؤمنون به."
العديد من الذين يؤمنون بالمسيح كتبت وكانه وادعائها احداث حياة المسيح حدثت بالفعل لان الرومان 4:17 ان الله "يدعو كل تلك الاشياء التى لا وكانهم".

 


على سبيل المثال, انهم "بين يدى المثقوبة قدمى (الترنيمة 22)."عندما نقارن الكتاب المقدس نجد ان يسوع يتحدث عن عدم رجحانها المجد الذى لديه بالفعل مع والده "امام العالم" (فى الواقع جون 17:1-5). اشعياء تكلم المستقبل مجد المسيح "ذراع يهودا" (اشعياء 53 تكشف:1) وان وزارته المعجزات التى حدثت بعد تجسيد. لا شئ المذكورة فى الفصل 12 من اشعياء جون على ارض الواقع او فى الواقع اتكلم ابن قبل incarnational المجد فى السماء.

 

 

اشعيا تحدث فقط بعد المسيح incarnational المجد على كوكب الارض. لذلك المجد الذى يسوع
مع الاب اذا كان فى ذهن وخطة الله من قبل العالم"
. وهذا هو السبب فى اننا لا نجد اية من ايات الكتاب واحدة من البداية ملاخى لاثبات
incarnational مسبقا الاب والابن العلاقة. كتب الرسول يوحنا فى الفصل 12 اشعياء جون فعلا يرى المسيح على عرش الله. ولكن حتى لو كنا نعتقد ان جون مانقلته فى جون 12:40 من سفر اشعيا 6:9-10 يثبت ان المسيح على العرش فى اشعياء 6:1-5, ولن لدحض وحدانية الفقه.

اننا نؤمن بان يسوع هو الله الاب على العرش قبل ولادته, ابن.

 


الرسل والانبياء ابدا انهم شاهدوا قبل يجسدون الله ابن على العرش بجانب الله الاب. وانما راوا الملك شخص مقدس واحد على عرش الله الذى اصبح فيما بعد ابن الله الانسان اذا كانت اى من الانبياء راوا شخصين او ثلاثة اشخاص جالسين على الذات الالهية الملك سرر الله بجانب بعضهم البعض, فانى اقول ان المذهب Trinitarian سيكون وهى التجسيد الحديث لشعب عريق.

يتنافى Trinitarian التكهنات, وهى التجسيد الحديث لشعب عريق ادلة تثبت ان لا اله الا الله
ملك شخص واحد الالهية العرش واحدة.عندما نقارن الكتاب المقدس نجد ان يسوع يتحدث عن عدم رجحانها المجد الذى لديه بالفعل مع والده "امام العالم" (فى الواقع جون 17:1-5). لا يمكن العثور على Trinitarian الكتاب الذى يثبت ان ابن الله عايشته المجد المزعوم قبل يجسدون ابن العبرى المقدس.

 

 

اعتذارى Trinitarian جيمس وايت حاولت تفنيد وحدانية اللاهوت بالاقتباس جون 1:18 الذى يقول: "ما انزل الله لا ينظر فى اى وقت من الاوقات الا يتخذ ولدا ابنها, فى كنف والده اعلن هداهم". يقول انه منذ الابيض الله الاب لا يمكن ان ينظر اليه, ابن الله ان الله الالهية الشخص الذى شوهد فى العهد القديم. ولذلك يدعى السيد الابيض اشعياء 6:1 يجب ان يكون يسوع على العرش قبل التجسد.

 


السيد الابيض مقتطفات جون 12:41 الذى يقول: "هذه الاشياء قال اشعياء عندما راى بحمده, وتحدث عنه". وتدعى الابيض اشعياء ان راينا يسوع على العرش فى
اشعياء 6:1 لانه " شهد الله لم يلد و ابن ... واعلن
البيت الابيض". السيد تخفق ثلاث حقائق عن جون 1:18 جون 12:41, اشعياء 6:1-5.

1. اشعياء 6:1-5 ايضا "رؤية" الله اشعياء 1:1).

2. الله الاب, كما شوهد فى الرؤى دانييل, الرسول يوحنا.

"الاقى فى الليل الرؤى, مع سحب السماء مثل ابن الرجل

, وانه جاء الى اقدم ايام المعروضة عليه.

وقدم له التسلط والمجد المملكة, ان جميع الشعوب والامم رجال كل اللغة

قد اعد له." دانيال 7:13-14

3. ويقول جون 1:18, "ليس هناك انسان شهد الله وهذا يعنى كل من الله. اذا ادعى قبل يجسدون

متساويتين ومتكافئتين بشانها كان الله ابن الله يكتمل صحيح ابن الشخص قبل ولادته, فان تلك

الله ابن ينبغى مثلما تجلى الاشعاعية كما متساويتين ومتكافئتين بشانها الاب.

 

 

كيف ان شاء الله ابن الشخص له فيها ولا تزال من وهج المجد حقا متساويتين ومتكافئتين بشانها الله الشخص? الايام القديمة هو الاب والابن الرجل هو يسوع فى النبوءة الاب باعطاء الرجل المسيح عيسى المستقبل وحرب المجد والله الاب.يمكن الا يتخذ ولدا [لم يلد و لم يولد ابن يعنى] عايشته وحرب المجد من الله الاب عندما يتخذ ولدا حتى تجسيد?

وعلاوة على ذلك, نجد ان الرسول جون اشعيا 53:1 فى الممر نفسه (جون 12) التى تقول له ذراع يهودا انزل?" ولهذا السبب لم يكن جون ان اشعياء فقط شاهدت بحمده فى اشعيا الفصل السادس. وراى مستقبل اشعياء مجد المسيح طوال النبوية. اتحدى السيد ابيض او اى Trinitarian اعتذارى ليقدموا لنا الاية واحدة من الكتاب فى سفر اشعيا (او اى كتاب من البداية ملاخى) يتحدث بوضوح المسيح تعانى فعلا من المجد قبل التجسد. لا تعطى Trinitarian الاية واحدة لان اشعياء عن المسيح فقط شاهدت رؤى مستقبل المجد مثل وزارته المعجزات التى حصلت بعد التجسد, وليس قبله.

 


الفصل 5

الابن نضرة الله سبحانه وتعالى
العبرانيين 3:1 ان يسوع هو "... سطوع بحمده (مجد الاب, تسجيل
صورة (تشاراكتر = "الاستنساخ")/نسخة منه (الاب - HYPOSTASIS =
"مضمون" الاب". Webster's الكتاب المقدس الترجمة. ناحية بلدة هب هب. 3:1 ESV " ان يسوع هو تغيم مجد الله (الاب) بصمة بالضبط (تشاراكتر) (الاب) (HYPOSTASIS).(1) 2:5 يقول تيموثى "هناك الها واحدا, الوسيط بين الله والرجل الرجل المسيح عيسى".

 


الله الحقيقى الوحيد هو الاب الرجل المسيح عيسى "نضرة "مجد الاب "نسخة مستنسخة بالضبط" الاب "مضمون", يكتمل انسان. ولهذا فقد لا اله الا شخص الاب انسان شخص بان الله شخص "مستنسخة" او "نسخ" من "جوهر" الاب ان يصبح الشخص يكتمل الرجل انقذونا من الكبائر.

ونحن نعلم ان يسوع قد اعطى مجد الله الاب عن طريق البداية الرائعة الرائعة
محتوم, القيامة المجيد الرائعة وزارة معجزات. غير ان الكتاب واحد فى الانجيل تقول ان المسيح على الاطلاق يمتلك والمجد السموى فى نفسه المزعوم بشكل مساوى متميزة بشخص حقيقى الله ثلاثة اشخاص الهة

 


من اجل تقسيم بحق كلمة الحق فى العبرانيين 3:1, يجب اولا تحديد معنى عبارة "اليونانية مستوحاة تشاراكتر" و"HYPOSTASIS" فى سياق العبرانيين 3:1.
- "صورة CHARAKTER"/"بصمة بالضبط. سترونغ التوافق - الكلمة اليونانية "تشاراكتر" (من بنادق من خار فرضنا') - التعريف: "استنساخ تام".

 

 

تعريف كامل: "انطباعا والتمثيل استنساخ تام; اداة graving."ثائر اليونانى قاموس "تشاراكتر", "... العلامة (الرقم) تمهر او رسائل ذلك الصك او مشغول فى; ومن هنا تاتى عالميا "علامة او احرقت فى (سفر الاحبار اللاويين 13:28) او ختمها, انطباعا; تعبر بالضبط (الصورة) من اى شخص او اى شئ يمثل صورته بدقة فى كل الاحترام الاستنساخ (راجع الفاكس:" وتعرف ميريام وبستر يرسم بالفاكس "نسخة طبق الاصل" من النص الاصلى. "من نفس charax; (الاداة او شخص), اى (ضمنا) ونقش ("طابع" فان الرقم محفورا, اى نسخة طبق الاصل او (مجازيا) التمثيل/ تسجيل الصورة".

 


HYPOSTASIS - "شخصيا" / "طبيعة" ثاير معجم اليونانية - - الذى الوجود الفعلى; مادة حقيقية - ب - ان نوعية وطبيعة اى شخص او اى شئ: τοῦ Θεοῦ (ر. خامسا - مضمون" ابن الله من خلال تجسيد عبر العذراء "الاستنساخ" او "طبع نسخة" الاب جوهر الوجود يكتمل انسان. ومن ثم, فان العبارة مستوحاة من العبرانيين 3:1 لا يمكن اثبات ان يسوع كان لها وجود ابن الخالدة لان ابن الله "" "نسخة طبق الاصل" الاب جوهر خلال العذراء.

 


ولذلك يسوع له "صورة خفية" جسدى الله "تمثيل" الاب الاله (مضمون) لتكون كاملة. واضاف ان "له (ابن) وستتابع يسكن كل"تاليه جسدية". اهل كولوسى 2:9. كيف يمكن ان يكون يسوع ابن نسخة من الاب اذا كان ابن الله دوما الخالد? وبالتالى لا يستطيع ان يشرح كيف Trinitarians المزعومة ابدية الله ابن الشخص دائما الى الابد فى طبع نسخة من جوهر الاب الذى كانت دائما موجودة دون بداية.

 


فمن الحماقة ان تعتقد ان ابنها وهـم او تستنسخ فى نسخة مطبوعة
مادة من الاب كانت دائما على وجود الخالدة عيسى يمثل الاب لانه استنساخ تام عن جوهر الوجود يكتمل انسان. اذ كيف يدعى ابن الله الابدى دائما فى طبع نسخة من الاب ان كانت دائما موجودة دون بداية?

 


ماثيو 16:27 يقول ابن الرجل فى مجد ابيه مع الملائكة ...
زكريا 14:5 "شهود يهوه, يا الهى, سياتى من جميع المدن المقدسة لدى معه!" اشعياء 66:15 "شهود يهوه قادم بالنار, عربات تشبه زوبعة سوف يسقط غضبه غاضبا, توبيخ مع السنة اللهب."2 اهل تسالونيكى 1:7-8, ... الرب يسوع سيكشف من السماء مع الملائكة المهيب, الى تاجيج نيران العقاب لمن لا يعرف الله اولئك الذين لا يمتثلون لاوامر بشارة ربنا يسوع المسيح".

 

 

لاحظ ان كلا زكريا, اشعياء تنصان على ان شهود يهوه الله سياتى الى الارض "السنة اللهب" مع "الجهاد المقدس" وهما "تستضيف الملائكى الخيل عربات " لاسقاط غضبه غضبا شريرة. ثم نجد اهل تسالونيكى 1:7-8 2 بانها ستكون "الرب يسوع" الذى سيكشف من السماء "مايتى ملائكة فى الجحيم" لتنفيذ "القصاص" على الاشرار.

 


والان, اذا كان شهود يهوه الله ياتى " الكريم (الزوايا", كيف ان العهد الجديد انها ستكون "جيش الرب يسوع مع عزيز ملائكة فى الجحيم" لمعاقبة الاشرار? هنا لدينا ادلة تثبت ان يسوع هو يهوه الله القادمين "الله معنا" الحقيقية. جون 5:23, "... حتى جميعكم ابن حتى شرف الاب. الذى لا يحترم الابن لا يحترم الاب الذى ارسله."
وقال شهود يهوه الله فى اشعياء 42:8, "لن اعطى مجد بلادى الى اخرى".

 


اذا كان المسيح كان مجرد خلق الانسان او انجيل, فكيف يمكن ان تنشا يجرى تكريم الاب الذى خلق لنا? العبرانيين 3:1 على وجه التحديد ان يسوع ابن "السطوع" او "نضرة" بحمده (الاب مجد). اذن علمنا ان يسوع والمجد السموى ليس له المجد ولكن الاب المجد الذى ارسل له. ولذلك عندما نقرا عن المسيح تجلس "عرش بحمده (ماثيو 25:31)" فى عهد الالفية, نعلم ان بحمده حقا "نضرة " الاب والمجد السموى!

 


اذا يسوع هو مجرد رجل او خلق الملائكى انه لا يمكن "تغيم بحمده" لان الله فى اشعياء 42:8, "لن اقدم المجد". لان الله "لن تتخلى" عن "المجد
" الذى ليس هو نفسه, ونحن نعلم ان الهوية الحقيقية يسوع المسيح لا يمكن ملائكية (او اقل) فى اطار الله الاب او الله باعطائه والمجد السموى اخر ليس هو نفسه. كشف 3:14 يثبت ان يسوع هو "بداية انشاء الله باى معنى كان المسيح بداية انشاء الله اذا لم يكن هناك قط منذ البداية ? ومن ثم, فان ابن الله تم فى البداية فى ذهن وخطة الله "اول العنقود واول فرحتى العالمين" قبل حرفيا ولدت بعد "عندما يحين الوقت المناسب.

ولكن عندما ياتى الوقت الذى تغمضه الله فجرت ابنه المولود لامراة ولدت فى ظل القانون ... اهل غلاطية 4:4. الرومان 8:3 يقول ان "الله اذ ارسل ابنه فى خلقهم الاثمة. لاحظ كيف ان الابن ارسلهم الله "كمثل الاثمة" بعد ان الجسد "ولد امراة." يسوع الصلاة الى الاب فى جون 17:18 "ارسلت لى فى العالم, كما ارسلت الى العالم." ومن ثم, مثلما الحواريين "الموجهة" الى "العالم" بعد ولادتها المراة بغية يسوع الى العالم بعد ان ولدت لامراة (اهل غلاطية 4:4).

 

 

الكرسى الرسولى متقن لعدة لغات ان الانجيل بين السطور الحرفية اليونانية فى العبرانيين 3:1 يقول ان ابنه "تغيم بحمده". اشعاع مجدها هل يسوع? فى السياق المباشر العبرانيين 3:1 يدل على ان يسوع يشع مجد الاب!ماثيو 16:27 يقول ابن الرجل فى مجد ابيه مع الملائكة ..."اذا كان ابن الله حقا بشكل مساوى متميزة الله
احد ثلاثة اشخاص الثالوث, لماذا اذن ابن "مجد والده?" اذا كان ابن الله حقا متساويتين ومتكافئتين بشانها مزعوم الله ابن الشخص, تماما كما ينبغى الله الواحد يساوى روزنفلد بينهما تشع والمجد السموى بنفسه وليس مجرد تعكس مجد الله شخص اخر حقيقى.

اذا Trinitarian اللاهوت صحيحا, فان ابن لا ينبغى ان ياتى فى مجد ابيه الا انه يشع له المجد.يسوع عن الاله ضمن له الاب. والواقع ان يسوع فى يوحنا 10:37 ان الانسان هو الذى كان بالفعل اعمال والده "اذا لم يعمل والدى لم تصدقنى, ولكننى لم اعتقد انه
يعمل معهم ... بحيث يمكنك معرفة وفهم ان الاب فى وانا فيه." جون
10:37

 


يسوع ابن يمكن القول انه لم يعمل والده لان الانسان هو ان الله الاب الحقيقى الوحيد الذى اصبح رجل لينقذنا. اذا كان المسيح هو الرجل او خلق الملائكى, ثم يستطيعون فعل اعمال الله الاب. ليس بوسع اى شخص ان يقوم بها اعمال شخص اخر دون ذلك الشخص. والان, اذا كان يسوع ابن الله متميزة حقا شخص يدعى الشخص الثالث الربوبية ثم لماذا يقوم باعمال والده? وانه لو كان صحيحا الله الواحد متميزة يجب عليه ان تمكنت اعماله الخاصة دون قوله انه لم يعمل والده.

 

 

 

يسوع بوضوح ان الاله عنده هو الاب عندما قال "الاب", ولكن
عندما قال "انا فيه", مؤكدا ان مجموعته الكاملة للبشرية على الاب "عمانوئيل الله معنا" (ماثيو 1:23) يكتمل رجل ابن الرب.كلما تحدثت عن الاله عنده مرجعا دائما الله الاب الذى يتحدث من خلاله الهة
ولم يعمل من خلاله المهيب. وهكذا يسوع ابن الانسان تماما ان كلمته ليست كلمة, ولكن كلمة الاب الذى ارسل له.

"ان اتحدث اليكم, انا لا اتحدث من تلقاء نفسه, لكن الاب خالدين لى هل الاشغال." جون 14:10. وقال "اذا كان احد يحبنى, افى بكلمتى (الشعارات) ... كلمة (الشعارات) التى تسمع فى شقته , لكن الاب الذين ارسلوا لى." جون 14:23-24

 

 

لاحظ كيف يسوع كلمة (الشعارات "اعرب عن راى") ليس له عن الفكر, بل الفكر المعلن (الشعارات) كان "الاب" (الشعارات) الذى ارسل له". حتى ان يسوع تكلم كلمة (الشعارات) ونعرف ان كلماته
حقا بلده, لانه فى الواقع يتحدث عن افكار الله الاب الذى ارسل له.

 


ومنذ الكلمات ليست حقا, لكن الله الاب, نعلم ان الوهية عنده كان بحق الاله الله الاب فى اللحم (1 تيموثى 3:16). وهكذا يسوع ابن تكلم كلام الله الاب لم يعمل العظيم الله الاب لانه التجسيد الكامل المقدس روح الله الاب الذى اصبح رجل لينقذنا من العذراء.

 


وقال "انا لا اتكلم عن نفسى المبادرة ولكن الاب نفسه الذى ارسلنى منحنى
الوصية لما يقوله وما التكلم ... ولذلك الاشياء اتكلم واتكلم
مثلما قال لى الاب." جون 12:49-50الاعمال 3:1 ان المسيح "ان الكرسى الرسولى الروح الوصايا العشر الى الرسل الذين اختاروا." لدينا هنا واضحة تثبت ان الروح القدس هو روح الاب الذى قاد يسوع ما للتحدث الى تلاميذه.

 


"لا شئ فى بلدى, بل اتكلم هذه الاشياء الاب جون علمنى. 8:28. "ان اتحدث اليكم, انا لا اتحدث من تلقاء نفسه, لكن الاب خالدين لى هل الاشغال." جون 14:10"اى شخص يحبنى, افى بكلمتى (الشعارات) ... كلمة (الشعارات) التى تسمع فى شقته , لكن الاب الذين ارسلوا لى." جون 14:23-24. "لا يمكننى ان اقوم بشئ باسمى المبادرة. وانا اسمع القاضى." جون 5:30

يمكن ان يدعى بشكل مساوى متميزة الله ابن شخص لم يتمكنوا من التحدث عن نفسه فى حين لا يزال حقيقيا الله شخص على وجه الارض? اذا كان المسيح, ابن لم يستطع التحدث عن نفسه; وهو من تلقاء نفسه, وانه لفى عندئذ يسوع هويته الحقيقية ان الله الاب معنا رجلا بكل معنى الكلمة. ولهذا كلماته وتشغيل حقا عبارة واعمال الله الاب الحقيقى بدل الاشغال مزعوم الله الابن. ولذلك, نرى فيه على ابن الله, يفترض ان لا يكون مؤمنا على الله الواحد متميزة اخرى (الاب) ولكن الاله الله الاب نفسه فى اســم منه الابن.

 


جون 12:44-45, "يسوع صرخ قائلا "انه يؤمن لى ولا يؤمن لى الا اليه الذين ارسلوا Me. 45 يرى لى ترى الذى ارسل انا "فيليب وقال له "تبين لنا الاب ويكفى علينا . يسوع وقال له "اننى استمر معك, ولكنك لم تعرفنى فيليب? الذى شهد رايتنى الاب." جون 14:8-9

 

 

لاحظ كيف يسوع رجل زعم ان نراه, وايمانا منه هو ان نرى ونؤمن الاله الاب الحقيقى الوحيد الذى ارسل له. وهكذا نرى فيه على يسوع, اننا فى الحقيقة لا يؤمن عليه فى الاله الاب الذى ارسل له. وعندما نرى يسوع, اننا فى الحقيقة لا نراه, لكننا نرى ان الاله الاب الذى ارسل له. هذه الكلمات ليست شيئا من كلام الله الواحد يساوى روزنفلد بينهما ابن الواحد ثلاثة Trinity لان الرجل المسيح عيسى كان يعكس والمجد السموى "الله الحقيقى" الاب جون 17:3) وحدها.

الكتاب مليئة الامثلة لاظهار ان يسوع لم يتكلم او خارج الله الاب. المسيح فى جون 12:48-50" الذى يرفض لى ولا تتلقى ما قلت, من القضاة; كلمة تحدثت ما سيحاسبه فى اليوم الاخير. 49 ولم اتحدث اصالة عن نفسى, لكن الوالد نفسه الذين ارسلوا لى منحنى الوصية لما يقوله وما الى الكلام. 50 واعلم ان انذروا ابدية الحياة; ولذلك فان الامور اتكلم واتكلم مثلما قال الاب انا فاتقون

 


يسوع قال ان كلمة (الشعارات) ليس كلمة بل كلمة الاب وحده. ابن الله لا يمكن الحديث عن اى شئ فى "بلده" لان روحه تحدث فقط من كلمات الله الاب علمه فى الكلام. اين الله ابن يدعى متساويتين ومتكافئتين بشانها فى كل هذا? يمكن ان يدعى متساويتين ومتكافئتين بشانها الله ابن يكف الله ان الوقت اصبح رجلا انتهاكا ملاخى 3:6?

الاله "انى اود تغيير يهودا" (ملاخى 3:6) لم يفقد طهرانية والقوة يريدون التاكيد والعلم فى حقا رجل على الارض. ولهذا اشعيا 53:1 يخبرنا ان يسوع هو "ذراع يهودا" الله نفسه الذى قدم جزء من روحه القدوس (ماثيو 1:20; لوقا 1:35) اصبح رجلا مع الاحتفاظ فى الوقت نفسه بجميع خليقته الالهية فى السماوات والارض. "... الطفل التى صيغت فيها الروح القدس." ماثيو 1:20

 


اجاب "انجيل وقلت لها "الروح القدس سوف عليكم,
ابرز سيطغى; ولهذا السبب دعا المقدسة الطفل
ابن الله." لوقا 1:35. اللاهوت ان يسوع Trinitarian مثل ابنها هو تجسيد مزعوم الله السماوية ابن دخلوا العذراء تصور المسيح الطفل, ولكن الكتاب مستوحاة من يقول ان الروح القدس من الله الاب الحقيقى الوحيد الذى يجسده نفسه بوصفه رجلا مع احتفاظه بحقوقه السماوية فى السماوات والارض كاب. وبالتالى, فعلى الرغم من يسوع ولد وابنه الذى اعطى مكتوب المجد قبل تاسيس العالم, الا انه ايضا موجودا قبل ولادته روح الله الذى خلق جميع الاشياء الاب.

 


ولهذا السبب, يسوع ابن الانسان لا يستطيع ان يفعل شيئا من تلقاء نفسه لانه يعكس قوة وعظمة من الله الحقيقى الوحيد هو الاب. وذكر ليسوع فى جون 17:3 "ان الله الحقيقى الوحيد هو الاب. ولذلك يسوع انسانى كامل الابن الحقيقى "عمانويل" (ماثيو 1:23), الله الاب المجيد الاله الذى تجلى فى اللحم (1 تيموثى 3:16) الحقيقية. وهذا يفسر السبب فى ان الاطفال الذين يولدون وابنه نظرا لا يملك الا ان يتكلم باسم بالكلمة الالهية (الشعارات, اى "الفكر") الله الاب وليس له بالكلمة الالهية (الشعارات, اى "الفكر") نفسه. وهذا ما يفسر يسوع لا يمكن الا ان يكون تغيم والمجد السموى الاب.

Please reload

C O N T A C T

© 2016 | GLOBAL IMPACT MINISTRIES