هل كلام الرب بنفسه يسوع?

هل كلام الرب بنفسه يسوع?

ستيفن ريتشى

 

 



وحدانية اللاهوت يعلمنا ان المسيح التجسيد الكامل الاب باعتباره يكتمل فيها الانسان من خلال الدولة العبرية العذراء. كثير من المخلصين تطرح فى كثير من الاحيان "اذا يسوع هو الاب يجسدون كرجل, فكيف يمكن ان يسوع الاب صلى الله الاب? يمكن ان نتضرع الى الله الاب نفسه?"


رد بتاكيد وحدانية اللاهوت انه من الممكن الا الله الاب الحقيقى الذى ماثل فى كل مكان) (ولكى يصبح ابن الانسان دون ان يفقد ابدا اى من الصفات الالهية فى السماء "ذراع يهودا" كشف اشعياء 53:1). اشعياء 53:1 و 52:10 و 59:16 تثبت ان الشخص الذى اصبح خلاصنا (مزمور :118:14) لم يترك الجنة بينما اصبح رجلا.


ومع ذلك , فان العديد من kenosis Trinitarians عقد راى اهل فيلبى 2:7, ان شاء الله ابن انتهاك السماوية ملاخى 3:6, يفقد الجاثم, يؤمن بنفوذ على يريدون التاكيد والعلم اصبح رجلا رغم يهودا نفسه قائلا: "انا لا استطيع تغيير يهودا, (ملاخى 3:6)." حقيقية الله الاطلاق يتوقف الله ان حين يفقد الصفات الالهية مع الله? وهى التجسيد الحديث لشعب عريق, وجوابنا على هذا السؤال بالنفى

ولهذا السبب الذى اصبح الرجل المعروف "يسوع " هو نفس امس واليوم والى الابد (ناحية بلدة هب هب. 13:8) لانه ان يتغيروا الله الاب الحقيقى الوحيد الذى وضع "بارى المقدسة فى الذراع على مراى من جميع الدول ان جميع البشر قد نرى خلاص الله (اشعياء 52:10)."

اعلاه: Trinitarian فكرة الله ابن ترك السماء والعودة الى السماء.
Trinitarian وحدانية المؤمنين اسال الاصدقاء كيف يدعى ابن الله قد ظلت دائما نفس "امس واليوم والى الابد (العبرانيين 13:8)" حقيقى الله الشخص? يمكن الواحد حقيقية الله "انى اود تغيير يهودا (ملاخى 3:6" يعد الله ان حين يفقد الشعب باتباعه, يريدون التاكيد والعلم, القدرة على ان يصبح الرجل? يمكن ان شاء الله تكون لله من اجل اصبح رجلا دون الاخلال العبرانيين 13:8 و 3:6? ملاخى

ردت ان الاله للبشرية?
مستحيل!

 

فكرة ان يسوع ترك السماء وتسليم بموجات الصفات الالهية مثل قوله ان يسوع لم يعد الله بينما على الارض. لم يفقد الاله يسوع فى تجسيد وتبادل لكى يصبح الانسان? هل يمكن ان الله تحدث تغييرا كبيرا كهذا?

فى فيديو YouTube, واوضح اعتذارى Trinitarian ايثان سميث انه من المستحيل ان شاء الله ابن تفقد "الصفات الالهية المهيمنة ... بان تصبح


اكثر دراية Trinitarian." العلماء يضطرون الى الاعتقاد ان شاء الله ابن الشخص السماوية احتفظ الجاثم فى السماء فى الوقت الذى اصبح رجلا بكل معنى الكلمة.

اذا ادعى شخص الله ابن ستتمكن للتصرف والتكلم فى السماوات وفى الوقت نفسه, فان الصلاة, فيصبحوا على الارض رجلا, ثم مثل وحدانية واتباع مذهب العنصرة, مظهرين من مظاهر الاب Trinitarians ايضا شكلين مزعوم الله ابن: ابن واحد, الذين يمكن ان يعملوا الكلام السماء اخر ابن الذين يمكن ان يعملوا والتحدث بشكل مستقل على الارض.

وهكذا فقد الها Trinitarian اللاهوت ابن الشخص فى السماء مهماته الجاثم فى الوقت ذاته دخول خلقه الحقيقية. ولهذا السبب, مثلما يعلم ان وحدانية اللاهوت يتغيروا الاب لم يفقد الخصائص الالهية اصبح رجلا فى التجسد, معظم الفقهاء Trinitarian الاعتقاد الله الواحد السماوية ابن احتفظ الجاثم وغيرها من الصفات الالهية فى السماء فى الوقت الذى اصبح رجلا.

وهم السماوية ابن الشخص الذى لا يمكن ان يغرى لان الله فى السماء ارضية ابن شخص واحد يمكن ان يغرى على الارض الحقيقية. كما يبدو من ابن احد تغييره هيفينلى الاشخاص الابن الذى لا تحتاج الى الصلاة فى السماء فى الوقت نفسه موجودا, ابن الانسان على الارض الذين يحتاجون الى الصلاة.

 

 

ولذلك يبدو Trinitarianism يؤمنون اثنين: ابن ابنه الله السماوية قابل للتغيير ابن شخص يستطيع للتصرف والتكلم فى السماء, ابن شخص فى ان معا للتصرف والتكلم على الارض رجلا بعد تجسيد. بكونه, كما تبدو وحدانية واتباع مذهب العنصرة كان الاب, غير قابلة للتغيير الله الاب, الذين يمكن ان يعملوا الكلام السماء, فى الوقت الذى اصبح الرجل المسيح عيسى, الذين يمكن ان يعملوا ويتحدث الرجل حقيقى على الارض. فى معجزة التجسد ويخيم سيمكن فقط الله الذى اصبح رجل المسيح عيسى ان نصلى يغريها خلال تولى حديثا للطبيعة البشرية.


لا تدعى وحدانية المؤمنين اثنين الاب الالهى Trinitarians الاشخاص مثلما لا يدينون اثنين لان كل الشرائع السماوية ابن وحدانية Trinitarians واتباع مذهب العنصرة, تعلم ان الشخص الالهى واحدة تجسدت رجل حقيقى على الارض فى نفس الوقت, لا يتغير الله الموجودة فى السماوات. ولذلك نؤمن وحدانية واتباع مذهب العنصرة مقدس واحد شخص الله الله فى السماوات الذى لم يخسر اى خليقته الالهية فى السماوات والارض (ملاخى 3:6) يكتمل انسان (1 تيم. 2:5) وهو ان شاء الله الله الشخص الالهى معنا رجل حقيقى.


خلق الملائكة والرجل لا حرفيا للتصرف والتكلم فى اكثر من مكان فى الوقت لانها ليست موجودة (فى كل مكان). يذكر ان موسوى, بكونه الله باعجوبة موجودة وتعمل فى الوقت نفسه على الله فى السماء القائمة الله معنا رجل حقيقى فى نفس الوقت.

خلق الملائكة والرجل لا حرفيا للتصرف والتكلم فى اكثر من مكان فى الوقت لانها ليست موجودة (فى كل مكان). يذكر ان موسوى, بكونه الله باعجوبة موجودة وتعمل فى الوقت نفسه على الله فى السماء القائمة الله معنا رجل حقيقى فى نفس الوقت.


يسوع صلى الصادق الانسانية بمعالجة "الحقيقى" (جون الله 17:3). وهذا بالضبط هو ما ننتظره اذا صدقنا الله اصبح رجلا فى التجسد. من اجل تجسيد روح بيت الله الحرام من خلال تمكين العذراء الطفل المولود فى ابنى مميز العقل الانسانى الذين الصلاة وتقديم نفسه الالهى رايه من Heavenly الاب. وخلافا Trinitarians التوراتية, واحيانا ثلاثة الله ماشاء الله وعقولهم لم يجد فى اى مكان من الكتاب المقدس. جميع نجد فى الزبر هى مشيئة الهية من هيفنلى الاب واحد لارادة الانسان ابن عبر تجسيد الروح القدس الله عن طريق العذراء.

 

 

ولهذا السبب, لا يمكن ان يكون يسوع صلى الله الحقيقى الوحيد لان الله الله لا يصلون او تسول. ومن ثم, صلى يسوع بوضوح حقيقية رجل كان يميل فى الصادق للانسانية. الله والله لا يصلون او يغريها الشر.


1 تيموثى 2:5 يدل على ان هناك "الله (الاب) احد الوسطاء بين الله (الاب) والرجل الرجل المسيح عيسى." لانه لا يوجد سوى اله واحد صحيح هو الاب السيد المسيح يمكن ان صلوات الله الحقيقى ثانية شخص يدعى هيفينلى الله الابن. فهو مجرد تمنيات من جانب Trinitarians حدده لاقحام عرض مخطط خطى "الله" فى ممرات الابن مثل 1 تيموثى 2:5 التى تنص على انه ليس هناك سوى "ربنا الله" وهو والد ورجل ابن.


واذا اردنا ان نعتقد حقا ان يسوع هو الله حقا الى للطبيعة الالهية, فعلينا ان نقبل حقيقة انه الله يجسدون معنا تماما حقيقية الرجل الذى يميل الى الصلاة جميع الرجال. وهذا ما ننتظره اذا اردنا حقا ان الله اصبح رجل لينقذنا.


اذا كان المسيح ليس صحيحا فقط الله الاب معنا رجل حقيقى (عبر التجسيد) لا يمكن ان يكون فى جون 8:24, "اذا كنت لا اعتقد اننى سوف يموت انه ذنوبكم ويدخلكم." على الرغم من ان يسوع لم يكن الوعى الالهى لان الله معنا رجل حقيقى بلا شك الوعى الالهى هويته الحقيقية, عمانوئيل الله معنا.


يسوع كلمات الله الاب نفسه عندما قال: "اذا كنت لا اعتقد اننى" فى جون 8:24. الله الاب فى اشعياء 43:10-11, "كنت شاهدا, يعلن يهودا, اختار الموظف الذى (الاب), لعلكم تعلمون صدقونى, افهم اننى (الاب). قبلى (الاب) لم يكن هناك الله, ولا يكون هناك بعد (الاب). اننى اشعر يهودا, الى جانب انه لا يوجد منقذ." هنا نجد ان الاله الاب الحقيقى الوحيد هو منقذهم الوحيد. اذا كان المسيح منقذ اخر ليس صحيحا فقط الله الذى اصبح رجلا , فسيتم دجالا!

 

Please reload

C O N T A C T

© 2016 | GLOBAL IMPACT MINISTRIES